منتدى أكرم بآل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كل شي يرحب بك
كل شي يتبسم ويتوهج فرحا بقدومك
كل شي ينمق عبارات الترحيب
ويصوغ كلمات الحب لوجودك
كل شي ينتظر مشاركاتك
وقلمك الرائع وابداعاتك
كل شي يردد حياك الله

نرجو منك التسجيل في المنتدى كي تعم الفائدة للجميع

مدير المنتدى
أهلا وسهلا بك إلى منتديات اكرم بأل
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد

السبت يوليو 13, 2013 10:51 am من طرف  الأمل كتب: شهر مبآآرك :: الجمعة أبريل 12, 2013 12:28 pm من طرف  هدايا دعوية كتب: بارك الله فيكم ..... :: الأربعاء مارس 20, 2013 3:09 pm من طرف  MeGa DeSiGn كتب: اهلا وسهلا بكم:: الثلاثاء يناير 22, 2013 12:04 pm من طرف  شمعه الامل كتب: تهنئه بمناسبه ..:: الأربعاء ديسمبر 19, 2012 10:55 pm من طرف  محب الصالحين كتب: السلام عليكم تم افتتاح المنتدي بحمد الله::
اضف اهداء


شاطر

الثلاثاء يناير 15, 2013 10:48 am
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الإدارة
الرتبه:
الإدارة
الصورة الرمزية

نور الايمان

البيانات
عدد المساهمات : 47
تاريخ التسجيل : 16/02/2012
الموقع : الجزائر


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
http://norliman.com

مُساهمةموضوع: الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد




الوقفة الأولى : قال الله تعالى:
{ ومن يعتصم بالله فقد هدي إلى صراط مستقيم}

هذه الآية ليست إلا تقعيد وتثبيت وترسيخ لأمر عظيم في حياة المؤمنين إن هم حادوا عنه ..
وابتغوا غيره ضلوا عن سواء السبيل ..




ومن يعتصم بـــــــــــــــــــــــــــــــالله ?
إنه الإرشاد الرباني والدلالة الإلهية إلى ما يكون به الفوز والفلاح والتمكين والنجاح ..



هل تأملت يومًا في معنى الإعتصام بالله؟؟
هل تساءلت يومًا عن عاقبة الإعتصام بالله ؟؟
هل استوقفك يومًا ذكر من الأذكار الثابتةالصحيحة التي فيها اعتصام بــــــــــــــــــــــــــالله ؟؟
ألست تردد عند خروجك من المسجد
( اللهم إني أسألك من فضلك،
اللهم اعصمني من الشيطان الرجيم ) ؟؟




لازلت أسمع الهاتف الرباني وأراه أمامي في معنى عميق تكتنفه هذه الآية ? ومن يعتصم بــــــــــــــــــــــــــــــالله ?



كلما رأيت من يحيد عن طريق الصواب .. من يبني دينه على شواذ عالم من العلماء رغم أن ذات العالم يحرم أمرًا يراه المتبع حلالا فسبحان من أضلهم عن قوله في الغناء ( على سبيل المثال ) وجعلهم متمسكين بشواذه .. ويفخرون بكونها شواذا !!



كلما رأيت من اعتصم بغير الله فأذله الله !!
هاهم اليوم سلاطين الأرض وحكامها يتهاوون الواحد تلو الآخر ،والعالم كله يشاهد ذلتهم لأنهم اعتصموا بغـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــير الله ..



كلما رأيت من آوى إلى ركن ضعيف وترك الركن الشديد الذي من اعتصم به كفاه سبحانه وتعالى
ومن يعتصم بالله ? هذه ( من ) للشرط، أي: من اعتصم بــــــــــــــــــــــــالله فلينتظرعاقبة ستحصل له ..
وهذا وعد من الله .. ومن أصدق من الله قيلا ..





هذا الاعتصام بالله هو عمل قلبي قبل كل شيء
ولذلك لا يطيقه إلا القلوب المؤمنة التي رباها القرآن واحتضنتها السنة المطهرة، لم تربها ذوات أشخاص وكلمات براقة وشعارات خاطفة للأبصار . بل قلوب امتلأت بكتاب الله وسنة نبيه عليه الصلا ةوالسلام حتى سارت منها مسار الدم في العروق ..



هذا الاعتصام لعظمته وعلو قدره وعد الله سبحانه وتعالى عليه بعاقبة عظيمة جليلة رفيعة القدر والمقام .. فقد هـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدي ?
يا الله .. ياالله .. هل هناك مطلب يرجوه
المؤمن أعظم من الهدايـــــــــــــــــــــــــــــــــــــة؟؟






أيها القارئ.. فلتتأمل كيف أننا نردد طلب الهداية في صلاتنا مراراً وتكراراً،اهدناالصراط المستقيم ?
بل تأمل معي من الذي وعدك بالهداية ؟؟
إنه الله جــــــل جلالــــــــــــــــــــه .. إنه الله جل جلالـــــــــــــــه ..
إنه الله جل جلالــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه ..






هل تستشعر معنى ( هداية الله للعبـــــــــــــــــــــــد ) ؟؟!!


ثم أنخ مطيتك عند قول الله: (هــــــــدي) ففي الكلمة لطيفة عجيبة.. حيث أن الله عز وجــــــــــــــــــل لم يقل
( فقد هداه الله ) بل قال: فقد هــــــــــــــــــــــــــــدي ?

فالعبـــــــــــــــد الذي اعتصم بالله يعرف بمن اعتصم ..
فلا حاجة إلى أن يبين الله هنا من الذي هداه ؟!









إنها العلاقة القوية المتينة بين العبد و ربه ..
إنها العلاقة التي لا ترتبط بحال أو منحة أو أعطية
أو هبــــــــــــــــــــــــــــــــــة ..
إنها العلاقة الوطيدة بين العبد الضعيف والرب القوي .. بين العبدالمملوك والرب المالك ..
بين العبد الحقير والرب العزيز .. بينك وبـــــــــــين الله !!!




إلى ماذا هدي يارب العالمين ؟ قال الله تعالى:
(إلى صراط مستقيم) ?
وتنكير الصراط هنا ( أعني كونها جاءت نكرة )
يفيد العموم كمايقول أهل اللغـــــــــــــــــــــــــــــة ..


فالعاقبة هي الصراط المستقيم في كل شيء مهماكانت أفعال وصنائع من حولك من شطحات وبواقع
( أي : طوام ) فإن الله وعدك بالهدايةإلى الصراط المستقيـــــــــــــــــــــــــــــــــم ..
فقط لأنك عرفت ربك فاعتصمت به ..
فقط لأنك على يقين بما تقرأه في كتابه ..

ومن يعتصم بالله فقد هدي إلى صراط مستقيم ? ..







خاتمة :

اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه
وأرنا الباطل باطلاوارزقنا اجتنابه.


















الوقفات العشر.. من كتاب "رب البشر"

راحم بن خضــــــــــــــــــــــــــــــــر المالكي
























 الموضوعالأصلي : الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد // المصدر : أكرم بأل // الكاتب: نور الايمان




نور الايمان ; توقيع العضو






اللهم
انصر المسلمين
في سوريا بنصرك وأيدهم بتأيديك وأمدهم بجند من جندك واربط
ع
لى قلوبهم وثبت أقدامهم ويسر أمورهم ووفقهم واحفظهم يارب العالمين



الثلاثاء يناير 15, 2013 10:48 am
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الإدارة
الرتبه:
الإدارة
الصورة الرمزية

نور الايمان

البيانات
عدد المساهمات : 47
تاريخ التسجيل : 16/02/2012
الموقع : الجزائر


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
http://norliman.com

مُساهمةموضوع: رد: الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد




الوقفة الثانية :قال الله تعالى:{فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظاغليظ القلب لانفضوا من حولك }







إن هذه الآية تستوقف كل من يملك إحساسًا لأن في مفرداتها نسمات رحمات الله .. كيف لا ؟؟ ونحن نرى طريقة من طرائق تربية الله لنبيه عليه الصلاة والسلام ..



إنها الطريقةالتي نحتاجها اليوم حاجة ملحة ..

تفيض علينا هذه الآية من خيراتها برحمات قلب عطوفيعطف على كل مخطئ ولا يتعامل معه على أنه منبوذ مرفوض بل يقترب منه أكثر ويحتويه ويفيء عليه بظلاله ..






إنها الرحمات التي تجعل المخطئ أكثر مقدرة على تجاوزخطئه ..
كم من المخطئين تفاقمت مشكلاتهم واتسعت لما لم يجدوا ذلكم الحضن الدافئ والصدر الحنون والقلب العطوف الذي يعيش مشكلاتهم بكل حب ورحمة بدل التعنيف والإغلاظ والتأنيب الذي يكون مؤداه غالبًا إلى ردة فعل غير محسوبة ؟؟



ألسنا بحاجة إلى مبدأ التراحم بيننا ؟؟



رحمة المربي بـــــــــــــــــــــالمتربي ... رحمة الأب بالأبناء ...



رحمة الكبير بالصغير ... رحمة المرشد بالمسترشد ...


إنها الرحمة التي ستجعل المخطئ سريع الفيئة رجاعًا إلى الحق أوابًا إلى الفضيلة توابًا من الخطأ ..
هذه الآية بين أيدينا تبين لنا إن الإغلاظ ليس أسلوبا ناجعا صحيحا !!



" ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك "





ثم تأمل ولك أن تتعجب من أولئكالذين يخلطون بين مفهومين متضادين (( الجدية والإغلاظ )) على الرغم من أنهما لايجتمعان ..


هل قرأت يومًا في سيرة النبي عليه الصلاة والسلام؟؟



هل رأيت تجلي الرحمة في مواقفه؟؟!!!



تأخذ الجارية بيده ليقضي حاجتها .. يحتضن الجذع ليمسك عن البكاء .. يستمع لشكوى حمامة ..
إنها الرحمة التي تجلت في هذا النبي الكريم والرسول العظيم عليه صلاة الله وسلامه ..




يقول سيد قطب رحمه الله :

( فالناس في حاجة إلى كنف رحيم وإلى رعاية فائقة وإلى بشاشة سمحةوإلى ود يسعهم وحلم لا يضيق بجهلهم وضعفهم ونقصهم .. في حاجة إلى قلب كبير يعطيهم ولا يحتاج منهم إلى عطاء ويحمل همومهم
ولا يعنيهم بهمه ويجدون عنده دائما الاهتمام والرعاية والعطف والسماحة والود والرضا وهكذا كان قلب رسول الله صلى الله عليه وسلم ) .











هذه الآية تسدل الستار عن مفهوم مهم في حياة الداعية .. في حياة المربي ..
بل أقول في حياة البشر أجمعين .. فلنكن رحماء بين بعضنا متلطفين مع إخواننا ..


نقيل عثرة المخطئ ونأخذ بيده ونربت على كتفه تشجيعًا له لينهض مما هو فيه " رحماء بينهم "
" فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك "











خاتمة :

اللهم اجعلنا من عبادك الرحماء يا أرحم الراحمين.






 الموضوعالأصلي : الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد // المصدر : أكرم بأل // الكاتب: نور الايمان




نور الايمان ; توقيع العضو






اللهم
انصر المسلمين
في سوريا بنصرك وأيدهم بتأيديك وأمدهم بجند من جندك واربط
ع
لى قلوبهم وثبت أقدامهم ويسر أمورهم ووفقهم واحفظهم يارب العالمين



الثلاثاء يناير 15, 2013 10:49 am
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الإدارة
الرتبه:
الإدارة
الصورة الرمزية

نور الايمان

البيانات
عدد المساهمات : 47
تاريخ التسجيل : 16/02/2012
الموقع : الجزائر


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
http://norliman.com

مُساهمةموضوع: رد: الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد





الوقفة الثالثة : قال الله تعالى:
"وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون * ألا إنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون"











هذه الآية عندما يقرؤها القارئ أو يسمعه المستمع لايتبادر إلى ذهنه إلا معنى واحد وهو ظاهرها وفيمن نزلت .. نعم جاءت هذه الآيةحكاية عن المنافقين ..



وقال بعض المفسرين : عن اليهود .. ولكني لما تأملتها وأعد قراءتها من جديد وقفت على لطيفة تربوية عميقة الأثر ينتفع بها كل أحد يتلوها .. هذه الحقيقة التأملية جعلتني أقدم على طرحها بين أيديكم في وقفتنا اليوم ..



"وإذا قيل لهـــــــــــــــــــــــــم لاتفسدوا في الأرض"
من الذي يقول لهـــــــــــــــــــــــــــم ذلك ؟
إنهم أولئك الصادقون الذين يخافون ويشفقون على كل أحد مهما كان جرمه لأنهم يسيرون في طريق من قال الله تعــــــــــــــــــــــــــــالى عنه :
"وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين"
يشفقون عليهم من مغبة صنيعهم وعاقبة تصرفاتهم
وخاتمة أفعالهــــــــــــــــــــــــــــــم ..
ثم تأمل معي أيها المبارك مم يحذرونهـــــــــــــــــــــــــــــــــم ؟؟


إن التحذير من الإفساد في موطنين وموقعين




الأول : إفساد في أنفسهم فيهلك المفسد بإفساده نفسه ..



والثاني : إفساد لديانة الناس وخضوعهم لأمر ربهم فيهلك المفسد لمشاركته في غوايةالناس وإغوائهم ..


ورغم الأسلوب اللطيف والطريقة الراقية التي استخدموها معهم إلا أن جوابهم جاء طافحًا بلغة الكبر والتغطرس والاغترار بالنفس
"قالوا إنما نحن مصلحون " لم يقفوا مع أنفسهم
لما أتاهم التحذير والتنبيه اللطيف بل ازدادوا إمعانا في الفعل المشين ( الإفساد ) من خلال اعتباره عملا صالحًا وجعل أنفسهم أناسًا مصلحين ..
هم الآن بين حالين وكلاهمـــــــــــــــــــــــــــــــــــا خطير ..










الأول ::أن يكونوا متغطرسين متكبرين لا ينصاعوا للحق ولاينقادون له ولو ظهر لهـــــــــــــــــــــــــم .


الثاني::أن يكونوا متصورين أن مسلكهم وطريقهم قويم وأن الآخرين لايفهمون و لا يعقلون .




وهذه هي اللطيفة التي استوقفتني في هذه الآية ..


إن الحسرة الحقيقية والخسران المبين في كون السائر يسلك طريقــًا لا يشك في صحته بل يراه منهجًا لايتخلى عنه ودربًا محببًا إلى نفسه وهو في الحقيقة مسلك غير قويم وصراط غيرمستقيــــــــــــــــــــــــم.


إن رجاحة العقل وحصافةاللب تجعل صاحبها عالمًا بالطريق قبل سلوكه يسير على هدى ونور ويعرف كل تفاصيل الطريق (( كما هي !! )) و لا يتنكب السبل الصحيحة ..


ألا ترى معي أننا ابتلينا اليوم بسقامة فكر بعضهم وجهالة آخرين وسفاهة واعوجاج نظرتهـــــــــــــــــم ..


إنهم من يرى الإصلاح المزعوم في التشكيك في عدالة عالم من العلماء أو لمز بعض الفضلاء،
أو سخرية ببعض الصلحاء .. نعم هوفي نظرهم الإصلاح ..
ولكنه والعلم عند الله ذات الإصلاح الذي ادعاه أولئك في الآية ..





إن صيانة اللسان وتفقد الجنان والانقياد لأمر الرحمن هي ميزة المصلح الحق .. واجب على كل مسلم أن يكون مصلحًا يسعى في صلاح نفسه أولا ثم يشارك قدر استطاعته في إصلاح الناس والعالم من حوله .. ولكن أي إصلاح نعني وأي إصلاح نقصد؟؟



الإصلاح الحقيقي هو الخروج من كل سلطان إلا من سلطان الله والتغيير في كل شيء إلا في أمر الله والتحرر من كل شيء إلا من عبادة الله .. هو هكذا كما أفهمه ..



ليس الإصلاح أن نحرر الإسلام ليصبح تحت سلطة الأمة كما يزعم البعض ..
وليس الإصلاح هتافات وصراخ دونما عمل ..
هذه كلها مزاعم بان عورها وظهر زيفها وخفت ضوؤها ..











إننا اليوم من هذه الآية نأخذ درسًا قرآنيًا متينـًابأن نتعرف على طريق الإصلاح الحقيقي ولذلك جاء رد الله عز وجل عليهم مباشرة بـــــــــــــــ " ألا" وهي كلمة تنبيه عند أهل اللغة حتى يفيق كل أحد ويستيقظ من غفلته ? "ألاإنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون"
إنه الجواب الصاعق من الله العزيز الحكيم بأنهم يسيرون في طريق إفساد وغواية ..
ليس له نهاية .. والمصيبة الكبرى في سلوكهم هذا الطريق أنهــــــــــــــــــــــــــم لا يشعرون وهو استدراج
عياذا بالله من هذا ..










هي دعوة إلى الحذر من السير في طريق لا تدرك عاقبته .. اقرأ الآية مرة ومرتين وثلاث وستجد أنها بالفعل أشمل من كونها منطبقة على المنافقين أو اليهود فقط .. بل تشمل كل من يقرأ القرآن ويستفيد منها ( أي الآية ) وينتفع بها كل طالب للحق ..



لأن طريق الحق تعلوها سحائب القوة وتجري فيه دماءالمتانة ..
إن الوعي والفطنة والتريث والحذر والاستقصاء من أوجب الواجبات !!
لأن أزمان الفتن حلت وأوقات التمايز بدأت .. ولأن الحق لا يمكن أن يكون في أكثر من طريق وأكثر من صورة بل الحق واحد لا نسبية فيه ولذلك وجب علينا البحث عنه وتقصيه فإذا وجدناه تمسكنا به بل أقول : عضضنا عليه بالنواجذ وقبضنا عليه كـقابض على الجمر كما أوصى النبي صلى الله عليه وسلم ووصف .


يا إخوتاه .. يا أحبتاه .. هذه الآية تعطينا درسًا عظيمًا مفاده :
أن سوء الفهم آفة وقديؤتى الواحد منا من قبله فلنحرص جميعا على الاستقاء من المعين الصافي


( تركت فيكم ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا : كتاب الله وسنـــــــــــــــــــــــــــتي ))






خاتمة :


اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه
وأرنا الباطل باطلا وارزقنااجتنابه






 الموضوعالأصلي : الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد // المصدر : أكرم بأل // الكاتب: نور الايمان




نور الايمان ; توقيع العضو






اللهم
انصر المسلمين
في سوريا بنصرك وأيدهم بتأيديك وأمدهم بجند من جندك واربط
ع
لى قلوبهم وثبت أقدامهم ويسر أمورهم ووفقهم واحفظهم يارب العالمين



الثلاثاء يناير 15, 2013 10:50 am
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الإدارة
الرتبه:
الإدارة
الصورة الرمزية

نور الايمان

البيانات
عدد المساهمات : 47
تاريخ التسجيل : 16/02/2012
الموقع : الجزائر


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
http://norliman.com

مُساهمةموضوع: رد: الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد




الوقفةالرابعة: قال الله تعالى: (إن إبراهيم كان أمة قانتا لله حنيفا ولم يك من المشركين)



إن هذه الآية تحديدًا تستوقفني منذ سنوات تأملتها وأعد قراءتهامرارًا وسبرت شيئـًا من أغوارها بحثــًا عن المعنى العميق الذي تكتنفه ..

"إن إبراهيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــم كان أمة"
الأمة هنا كما قال المفسرون بمعنى : الرجل الجامع لخصال الخير ..
إنه الفرد الواحد حينما يعادل أمة ..

إنه الفرد الواحد حينماتجتمع فيه محاسن أمة ..
إنه الفرد الواحد حينما يمثل أمة بل أمـــــــــــــــم ..




تستوقفنا هذه الآية لتربينا على معنى عظيم وهو أن الفرد المسلم لابد أن يملك همة وعزيمة وروح طموحة ونفس تواقة فلا يرضى بأن يكون من عامة الناس بل يطمح إلى أن يكون أمـــــــــــــــــــة ..




نعـــــــــــــــــم أيها الأحبة :إن كل واحد منا لو كانت أمنياته رفيعة ساميةلتغيرت كثير من أحوالنا ولرأينا إنجازات عظيمة باهرة لا يتوقعها الفرد من نفسه فضلا عن أن يتوقعها منه غيره ..


"إن إبراهيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ م كان أمة"
هذه العبارة القصيرة فيها استحثاث للعزائم واستنهاض للهمـــــــــــــــــــــــــم ..
هذه العبارة القصيرة فيها تنشيط لعزمات الجد نحو ريادة المجد ..
هذه العبارة القصيرة فيها تحريك لكوامن الروح وخفايا النفس ..
جاءت هذه العبارات القصيرة المعبرة

"كان أمـــــــــــــــــــــــة" ليتعلم الواحد منا كيف يكون مؤثرًا تأثيرًا إيجابيًا على مجتمعه ..


كيف يكون صاحب عزيمة لا يقف أمامها شيء ..
كيف يكون صاحب همة قدتسهم في إيقاظ أمة ..
كيف يتجاوز حدود ذاته ونفسه إلى حدود أمة كاملة ..
كيف و كيف و كيف ..


كلها دروس عظيمة وفوائـــــــــــــــــــــد جمة جسيمة يخرج بها المتأمل في قول الله تعالى: "إن إبراهيــــــــــــــــــــــــــــم كان أمة قـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــانتـ ًا لله"

هلا تأملتم معي"قـــــــــــــــــــــــانتـًا لله " تأملتـــــــــم كيف هو الربط بين زعامة الأمة وقيادة العالم وبين العبادة والتعلق بالله ؟؟

هكذا يربي القرآن أهله يربيهـــــــــــــم على أن القيادة الحقيقية لاتتحقق إلا بالعبادة والإذعان والخضوع لله.


بل لو نظرت في موضع آخر لما بين الله صفات عباد الرحمن في سورة الفرقان كانت في الغالب صفات ذاتية عبادية ..
ثم جاء الطلب في خاتمة الصفات " واجعلنا للمتقين إمامًا" .. لم يكتفوا بطلب التقوى بل كانت همتهم ومطلبهم أسمى وأعلى وأرفع حيث طالبوا بإمامة المتقين ولكنهم كانوا قد قدموالذلك عبادات جليلة يستحقون بها أن ينالوا إمامة المتقين ..



"إن إبراهيـــــــــــــــــــــــــــــــــم كان أمة قانتـًا لله"

تأملها من جديد أيها القارئ المبارك لتستيقن حقيقة أنه بإمكانك أن تكون رجل بأمة ..
أي أنك تقوم مقام الأمة كاملة حينما تملك رصيدًا مع ربك" قــــــــــــــــــانتـًا لله" وحينما تحيي عزيمتك وتذكي جذوة همتك وتنطلق مسافرًا إلى ربك ..


في هذه الآية أيضا درس وموعظة لأولئك المحبطين اليائسين الذين يلتفون حول أنفسهم وينطوون على ذواتهم درس مفاده : الذي لا يتجاوز نفسه وذاته لايسير في طريق أنبياء الله ورسله ..


وبهذا نصل إلى أن الهمة العالية والنفس الطامحة والعزيمة المتوقدة ليست إلا خلق من أخلاق الأنبياء والمرسلين فنح نإن تحلينا بها فنحن على طريقهــــــــــــــــــــم وإلا فلا ..
فهل نعي حقيقة هذا الدرس العظيم وهذه اللفتة القرآنية المهمـــــــــــــــــــــة ؟؟
فتستيقظ هممنا وتصحو عزائمنا وننطلق شعارنا (( بدأ المســــــــــــــــــــــــــــــــير إلى الهدف )) .








 الموضوعالأصلي : الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد // المصدر : أكرم بأل // الكاتب: نور الايمان




نور الايمان ; توقيع العضو






اللهم
انصر المسلمين
في سوريا بنصرك وأيدهم بتأيديك وأمدهم بجند من جندك واربط
ع
لى قلوبهم وثبت أقدامهم ويسر أمورهم ووفقهم واحفظهم يارب العالمين



الثلاثاء يناير 15, 2013 10:51 am
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الإدارة
الرتبه:
الإدارة
الصورة الرمزية

نور الايمان

البيانات
عدد المساهمات : 47
تاريخ التسجيل : 16/02/2012
الموقع : الجزائر


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
http://norliman.com

مُساهمةموضوع: رد: الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد




الوقفةالخامسة : قال الله تعالى: "طــــــــــــــه * ماأنزلنا عليك القرآن لتشـــــــــــــــــقى"


وقفتنا هذا اليوم مع هذه الآيةالعظيمة التي تتحدث عن موضوع ليس بحاجة إلى مزيد كلام وبسط ولكني أقف معكم أحبتي الكرام مع وقفات وتأملات ..



هذه الآية تضفي بظلالها على نفس المؤمن فترشده إلى المصدر الذي ما يتمسك به متمسك إلا وجد ضالته .. إن هذا المصدرهو كتاب الله العزيز وهو رسالته الخالدة ودستور الإسلام : القرآن الكريم
ما أروع اللحظات التي يقضيها المؤمن مع كتاب ربه .. يقرؤه .. يتدبره .. يتداوى به من العلل .. و يتعالج به من الأسقام .. إنه القرآن الكريـــــــــــــــــــــــم ..




"ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى"

"مـــــــــــــا" هنا نافية، أي لم ننزل عليك القرآن لتشقى بل لتسعد في كل شؤون حياتك ..
تسعد في روحك .. وتسعد في حياتك ..
وتسعد في قلبك .. وتسعد في بدنك ..
وتسعد في جوارحــــــــــــــك ..
وهل يعدل سرور الفؤاد سرور غيره؟؟
وهل يماثل فرح القلب فرح سواه ؟؟
لا و ربــــــــــــــــــــــــــي ..




أيها المبارك :: خذ هذه مني هدية قيمة
(( كلما كان العبـــــــــــــــــــــــــــــــــد
أكثر أخذا لكتاب الله .. كان أكثر تحصيل ا
لهدايـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ة الله
))





ألست معي تقرأ"ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى" ?

أين يقين المؤمن الذي يجعل قلبه معلقــًا بكتاب الله .. معلقــًا بهدى الله .. معلقــًا بموعظة الله .. معلقــًا بنور الله؟

إن الذي سيدفعنا حقيقة إلى التعلق بكتاب الله هو شيء وحيد وهو اليقين الجازم والاعتقاد الذي
لا تخالطه ريبة و لا يداخله ظنون ..
كم من المرات كنت أقف متأملا في قول النبي صلى الله عليه وسلم : ( تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوابعدي أبدا : كتاب الله وسنتي ) ؟

فبقيت مشدوهـًا أمام هذه الجوامع من كلام الحبيب عليه صلاة الله وسلامه .. ( لن تضلوا ) وهنا في الآية
"ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى"





ثـــــــــــــــــــــــــــم تساءلت :

أليست كافية لبيان عظيم منزلة القرآن والثمرات الناجمة عن أخذه والتمسك به ؟؟!!
الحل الوحيد في أزمان الفتن المدلهمة والمحن المظلمة والمصائب المؤلمة : كتاب الله العزيز ..
وهذا لا يتأتى إلا لمن اشتغل بكتاب الله .. قراءة وحفظـًا وتدبرًا وتطبيقــًا عمليًا في واقع حياته .. فيرى فتح الله عليه وتوفيقه له وإعانتــــــــــــــــــــه وتسديده ..



إن القرآن هو الجواب الكافي لكل تساؤلاتنا والدواء الأنجع لكل أدوائنا والبلسم الشافي لكل جراحنا
"ماأنزلنا عليك القرآن لتشقى"



دعني آخذ بيدك لنسير إلى ناحية أخرى في هذه الآية ..
وهي الجانب التحذيري الضمني في ثناياها والذي أقف معه في إطلالة و إلماحة يسيرة سريعة وهو
((أن من ابتعد عن كتاب الله ولم يأخذ به
فهو إلى شقاوة وتعاسة ووحشـــــــــــــة))

فهل ننتبه لأنفسنا ؟ ولحالنا مع كتاب ربنا ؟
وطريقتنا في التعامل معه ؟

"طه * ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى"







 الموضوعالأصلي : الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد // المصدر : أكرم بأل // الكاتب: نور الايمان




نور الايمان ; توقيع العضو






اللهم
انصر المسلمين
في سوريا بنصرك وأيدهم بتأيديك وأمدهم بجند من جندك واربط
ع
لى قلوبهم وثبت أقدامهم ويسر أمورهم ووفقهم واحفظهم يارب العالمين



الثلاثاء يناير 15, 2013 10:51 am
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الإدارة
الرتبه:
الإدارة
الصورة الرمزية

نور الايمان

البيانات
عدد المساهمات : 47
تاريخ التسجيل : 16/02/2012
الموقع : الجزائر


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
http://norliman.com

مُساهمةموضوع: رد: الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد





الوقفة السادسة : قال الله العلي القــــــــــــدير:
" فقال ما لي لا أرى الهدهد أم كان من الغائبين"



جاءت هذه الآية في قصة سليمان عليه الصلاة والسلام مع الهدهد وهي من روائع القصص
في كتاب الله الكريــــــــــــــــــــم ..



لعلنا أحبتي .. نقف مع لطيفة بديعة .. ولؤلؤة مكنونة .. ودرة مصونة .. تخفيها هذه الآية الكريمة ..




إن من أجل الصفات وأرفع الخصال وأسمى الخلال أن يكرمك الله العلي الأعلى باقتفاء آثارالأنبياء والمرسلين وفي ثنايا هذه الآية الكريمة الجليلة خصلة من الخصال الحميدة التي اتصف بها نبي الله سليمان عليه السلام .. تنجلي لنا متى ما فهمنا تفسير الآية ..





ولذلك دعونا نقرأ تفسيرها أولا ثم ندلف إلى هذه الخصلة لنتعرف عليها من قريب ..




قال المفسرون _رحمهـــــــــــــم الله_ في تفسيرها :

أن سليمان لما جمع الجنود والحشود افتقد الهدهد "فقال ما لي لاأرى الهدهد" أي : أين هو فإني لا أراه .. ثم عقب بقوله: "أم كان من الغائبين "
قال الإمام القرطبي رحمة الله عليه : " أم " هنا تسمى أم المنقطعة وهي التي تقطع وتفصل بين ما قبلها
وما بعدها وهي هنا بمعنى (( بل )) أي : بل كان من الغائبين .. هذا هو تفسيرها ..
الخصيصة التي اتصف بها نبي الله سليمان عليه السلام هي : إحسان الظــــــــــــــــــــــــن ..
حيث أنه نسب الأمر إلى نفسه أولا بقوله:
" ما لي لا أرى الهدهد" ويفهم من هذا أن الهدهد
قد يكون موجودا ولكني لم أره فالخطأ خطئي ..

والذي يؤكد لنا أن ذلك إحسان ظن من سليمان عليه السلام أنه قال بعدها "أم كان من الغائبـــــــــــــــــين"
ومعنى ذلك أن سليمان عليه السلام متأكد من أن الهدهد غير موجود أصلا ولكنه ذكرها ثانيًا ..




ياأحبتاه .. ياإخوتاه ..


إن النفس المؤمنة المطمئنة الزكية الطاهرة .. هي تلك النفس التي لا تحمل تجاه الآخرين إلا إحسان الظن وحمل الكلام والصنائع على محمل حسن خاصة إن كانوا من الإخوة والأحباب ..
كم أفسدت إساءة الظن من علاقات كانت يوما من الأيام حميمية .. وقطعت من وشائج كانت وثيقة قويـــــــــــــــــة؟!!




كم خسرنا من إخوة وأحبة بإساءة ظن ؟!!


بل ربما ظهر أننا مخطئون ولكننا وللأسف لم نرد أن نرى أنفسنا في موطن المعتذر المتأسف ..
وهذه والله قاصمةالظهر ..


إن الدعوة إلى إحسان الظن ليست دعوة إلى الغفلة والانخداع .. لا .. بل هي دعوة إلى زكاء النفس وطهر الروح وجمال السريرة ونقاء الباطن .. لأنك بذلك تسمو بنفسك وتعتلي بإيمانك وترتفع بروحك ..
فتحيا وتعيش على ما عاش عليه السلف الأوائل ..

ألسنا نقرأ قصة يوسف ؟ ونسمع حكاية الصحابي الذي لا يبيت وفي قلبه على أحد من الناس شيء البتة . وغيرها الكثير ..



هي دعوة إلى مراجعة نصيب إحسان الظن من حياتنا اليومية التي يحصل بها كثير من المواقف
مع أخلاط من الناس بعضهم قريب والآخر من الأباعد ..
ولكن يبقى أن المؤمن سليم الصدر يحسن الظن
بمن أمامه إلا أن يظهر له خلاف ذلك ! ! !




خاتمة :

اللهم طهر قلوبنا من كل ما يدنسها .. واجعلنا من
أهل إحسان الظن .. وممن يتخلق بأخلاق الأنبياء .






 الموضوعالأصلي : الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد // المصدر : أكرم بأل // الكاتب: نور الايمان




نور الايمان ; توقيع العضو






اللهم
انصر المسلمين
في سوريا بنصرك وأيدهم بتأيديك وأمدهم بجند من جندك واربط
ع
لى قلوبهم وثبت أقدامهم ويسر أمورهم ووفقهم واحفظهم يارب العالمين



الثلاثاء يناير 15, 2013 10:52 am
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الإدارة
الرتبه:
الإدارة
الصورة الرمزية

نور الايمان

البيانات
عدد المساهمات : 47
تاريخ التسجيل : 16/02/2012
الموقع : الجزائر


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
http://norliman.com

مُساهمةموضوع: رد: الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد




الوقفة السابعـــــــــــــــــــــة : قال الله تعالى:
"قالوا لن نؤثرك على ما جاءنا من البينات والذي فطرنا فاقض ما أنت قاض إنما تقضي هذه الحياة الدنيا"




هذه الآية كانت جوابًا صريحًا من سحرة فرعون بعد إيمانهم بلحظات ردًا على تهديدات فرعون بالتعذيب والتنكيل .. وقصة موسى وفرعون تعتبر من أكثر القصص ورودًا في كتاب الله العزيز. ولاشك أنه إذا كثر تكرار أمر معين في كتاب الله الكريم فهذا يدل على أهميته وعظيم فائدته لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد ..








تعالوا معي إخوتاه ..
نعيش اللحظات الحاسمة كما عاشوهالننظر في السبب الرئيس الذي جعلهم يتكلمون بمثل هذه الكلمات الرنانة ذات الوقع المدوي في الأسماع ..
لقد أعدت قراءة هذه الآية مرات ومرات فوقعت على سر عظيم تكتنفه هذه الآية .. إذا تعرفنا عليه حقيقة لم نستغرب قولهم بل سنراه من الأمورالطبيعية لمن بلغ هذا السر ..






قبل هذا .. نقف مع الآية إجمالا .. ثم أختم بالمفهوم العميق الذي هو لب ما في هذه الآية وهذه العبارات من سحرة فرعون الذين آمنوا بموسى في ميدان النزال !!





"قالوا لن نؤثرك " أي : قال السحرة لفرعون - بعد أن سمعوا تهديده لهم وتوعده بعذابهم - لن نقدمك "على ما جاءنامن البينات " والدلائل والبراهين ..




ثم أقسموا قسمًا عظيمًا"والذي فطرنا " بالذي خلقهم .. وهناك قول آخر بأنه ليس قسمًا بل عطف يعني : لن نقدمك على ما جاءنا من البراهين ولن نقدمك على الذي فطرنا وخلقنا ..
"فاقض ماأنت قاض"أي : افعل ما تشاء فعله واصنع ما تريد صنعه . "إنما تقضي هذه الحياة الدنيا" أي : مهما بلغ صنيعك وتنكيلك وتعذيبك فهو منته بانتهاءالدنيا..







أحبــــــــــــــــــــــــــــــــتي :
أما السر الذي جعلهم يقولون ما قالوا .. وينطقون بهذه الكلمات الممتلئة جسارة وقوة وصلابة ..
هو :: الاستعلاء الإيماني
( كما يسميه سيد قطب رحمه الله ) ..
إي وربي ..




إنه الاستعلاءالإيماني الذي يجعل الروح مرفرفة تعيش السماوة والرفعة والعلو وصاحبها يسير على الأرض ..





إنه الاستعلاء الإيماني .. الذي عاشه النبي محمد عليه الصلاةوالسلام فقال : " والله لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في يساري على أن أترك هذاالأمر ما تركته حتى يتمه الله أو أهلك دونه"
( هذا الأثر فيه كلام لأهل العلم ) ..





إنه الاستعلاء الإيماني .. الذي عاشه بلال بن رباح رضي الله عنه يوم أن سحبوه على الرمضاء المحرقة وهو يردد : أحد .. أحد .. ويقول : خلطت حلاوة الإيمان بمرارة العذاب فطغت حلاوة الإيمان ..





إنه الاستعلاء الإيماني .. الذي عاشه خبيب بن عدي فخفف في صلاته قبل قتل قريش له وقال لهم : "والله لولا أني خفت أن تقولوا أني هبتكم وخفتكم لأطلت في صلاتي" ..





إنه الاستعلاء الإيماني .. الذي عاشه ابن تيمية _رحمه الله_ فقال قولة كانت كالصاعقة على رؤوس الطواغيت وزبانيتهم نعم قالها صاعقة : "أنا ما يفعل أعدائي بي .. سجني خلوة .. قتلي شهادة .. إخراجي سياحة .."





إنه الاستعلاء الإيماني .. الذي عاشه سيد قطب _رحمه الله_ لماطلبوا منه كتابة اعتذار لطاغية مصر فقال : "إن الإصبع التي ترتفع معلنة الشهادة في الصلاة تأبى أن تكتب اعتذارًا لطاغية"
مبررة له طغيانه ..



إنه الاستعلاء الإيماني .. الذي عاشه هؤلاء وعاشه غيرهم ..



وفي ذات الوقت افتقده آخرون فأصبحوا أهزل مما تتصور .. وأضعف مما تتوقع .. وأرذل مما تتخيل ..







هذا الاستعلاء الإيماني لا يعني الكبر والتغطرس .. بل إنزال الإيمان منزلة القائد الذي يسير به العبد إلى ربه من خلال ارتفاعه عن السفاسف والنقائص ..




ارتفع أيها المؤمن بهــــــــــــــــــذا الإيمان ..
ارتفـــــــــــــــع .. ارتفــــــــــــــــع ..
حتى تعانق السحب ..
وتجاور النسور المحلقة ..
وتستوطـــــــــــــــــــن السماء ..
وتسكـــــــــن منازل النجوم ..
ولكن ها هنا سؤال مهم ملح : وهو / فيــــــــــــــم نرتفع؟




أقول أحبــــــــــــــــــــــــــــتي ::

في أخلاقنا وتعاملاتنا .. في سلوكنا وتصرفاتنا ..
وقبل ذلك كله في عباداتنا وطاعاتنا .. في كل شؤون حياتنا ..




إن هذا الاستعلاء بالإيمان هو الذي سيكفل لنا حياة طيبة كريمة بعيدةعن كل التنازلات، حياة لا يعظم فيها إلا الله و لا يخاف فيها إلا من الله و لايرجى إلا الله و لا يلتجئ ملتجأ إلا لله ..





انظر إليها في الآية " فاقض ما أنت قاض " نسوا أنه فرعون الطاغية صاحب السلطة والجبروت بل ونسوا أيضا أنهم قبل قليل كانوا يسألونه عن أقل من هذا بكثير" أئن لنا لأجرًا إن كنا نحن الغالبين " ثم آمنوا واستعلوا بإيمانهم فلم يتركوه ويهربوا فقط .. بل قالوا " فاقض ما أنت قاض"







قال ابن القيم _رحمه الله_ : "ما خاف أحد غير الله
إلا لنقص خوفـــــــــــــــــــــــــه من الله" ..






خاتمة :
اللهم ارزقنا استعلاء بالإيمان في غير مخيلة ولاكبر.






 الموضوعالأصلي : الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد // المصدر : أكرم بأل // الكاتب: نور الايمان




نور الايمان ; توقيع العضو






اللهم
انصر المسلمين
في سوريا بنصرك وأيدهم بتأيديك وأمدهم بجند من جندك واربط
ع
لى قلوبهم وثبت أقدامهم ويسر أمورهم ووفقهم واحفظهم يارب العالمين



الثلاثاء يناير 15, 2013 10:52 am
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الإدارة
الرتبه:
الإدارة
الصورة الرمزية

نور الايمان

البيانات
عدد المساهمات : 47
تاريخ التسجيل : 16/02/2012
الموقع : الجزائر


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
http://norliman.com

مُساهمةموضوع: رد: الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد




الوقفة الثامنة: قال الله تعالى:"... ويحبون أن يحمدوا بما لم يفعلوا فلا تحسبنهم بمفازة من العذاب"الآية



كلما مررت بهذه الآية اقشعر منها بدني ووجل لها فؤادي واستشعرت التهديد والوعيد ..
فلعلي أحبتي أقف معها وإياكم اليوم لنستنبط منهامفهومًا تربويًا عميقــًا ..



الحديث أيها المباركون عن أولئك النفر من الناس
الذين يحبون أن يحمدهم الناس على مالم يصنعوه من الخير.. تتهافت نفوسهم لتدرك مدح الناس وثنائهم ولو كان هذا المديح بما ليس فيهم وبما لم يعملوه ..
هذا الجزء من الآية فيه أمران وله عندي قسمان :



الأول :من يحب مدح الناس ويعمل من أجله بل ويسعىل مدحهم له فيما لم يعمله ..
الثاني(قد تستغربوه) : من اعتاد المدح والثناء فلميسمع في حياته غيره ..




جاءت هذه الآية لتقرع القلوب والأسماع بتهديد صارخ ووعيد مخيف بالعذاب الأليم لكل من يتصف بهذه الصفة القبيحة الذميمة الباطنة التي قدلا يطلع عليها إلا صاحبها وقبل ذلك يطلع عليها رب العباد
"إن الله عليم بذات الصدور"..




"يحبون أن يحمدوا " وفي هذا إشارة إلى أنهم هم الذين يسعون ويجدون ويجتهدون من أجل الوصول إلى ثناء الناس ومدحهم ولو بغير سبيل شرعي ..




"بما لم يفعلوا " وهذه أقوى من الأولى أي أنهم يحبون الممدحة حتى في غير ما صنعوه وقاموا به .. غاية أمنياتهم و مراداتهم مدح الناس وثناؤهم ..





ثم بدأ إعلان العاقبة الوخيمة " فلا تحسبنهم بمفازة من العذاب " أي أنهم بصنائعهم هذه جعلوا أنفسهم قريبين جدًا من العذاب لأن هذا يخالف صميم التوحيد وأس العقيدة .. توحيد الله والعمل من أجل رضاه ..




المفهوم الذي أجده مرافقــًا لهذه الآية وليس ظاهرًا فيها ( والعلم عند الله ) هو اعتياد الإنسان على ثناء الناس وأثره السلبي البالغ على الفرد ..




كم نحن اليوم نشكو من بعض المربين والموجهين الذين لا يكيلون إلا عبارات المديح والثناء المفرط وقد نتجاوز عنها أو عن شيء منها إذا وجدناه أيضا ينبه على الخطأ ويوقظ عند الغفلة ويعاتب على التقصير .. ولكننا نصطدم بما هو غير مرض من التعذر لهذا الفرد و معاتبته على وجه الاستحياء ولاتصل إليه كلمة العتاب إلا بعد مئات الكلمات من المديح فيضيع أثر العتاب والتنبيه
(هذه الإشارة لأهل التربية والتوجيه ) ..








أما رسالتي لنفسي المقصرة ولإخواني الكرام الذين يقرؤون هذه الوقفة هي ::
التنبه من أن نكون من الذين لا نقبل إلا المدح والثناء ويرعدون ويزبدون عند العتب واللوم ويرون أنهم ليسوا محلا للعتب واللوم بل كأنهم ممن كملوا من البشر ..







إخوتي أحبـــــــــــــــــــــــــــــــتي :


مالك بن دينار رحمه الله من السلف الصالح وقد اشتهر بالعبادة والصلاح مرت به امرأة وقالت له :

يا مرائي .. فقال لها : ما عرفني إلا أنت !!
أي احتقارللنفس عند هؤلاء .. وهي تقول : يا مرائي !!

واليوم قد يقال لنا أقل من هذابكثير ويقال لنا ما فعلناه وأخطأنا فيه و لا نقبل من أحد عتبًا بل نرى لزامًا على الآخرين أن يلتمسوا لنا عذرًا وألف عذر .. لأننا الشخصيات الكاملة ( بزعمنا ) فكيف يأتي أحد ويقول يا فلان أنت أخطأت في كذا وكذا ؟؟ ألم يعلم أني فلان بن فلان ..
يا سبحـــــــــــــــــــــــان الله!!! ..




وا عجبًا لهذا الشخص حينما يسلك مثل هذه السبل .. كيف ستكون نهايته وعاقبته ؟؟!!!




إن القلوب إذا اعتادت على مدح البشر وثنائهم تشربت العمل من أجلهم وإذا خلصت من ذلك أخلصت لربها وبارئها .. وكم قصم التعود على سماع المديح من ظهوروكم قطع من أعناق !!



إن حراسة القلب من الدخائل ولزوم سبيل أهل الفضائل وسؤال الله أن نكون من القلائل ..
من أعظم ما ينجينا عند ربنا ..


فلا تلتفت إلى مدح المادحين و لا ثناء المثنين ..
وكن على يقين أن المدح مدح الله والذم ذم الله ..



وتأكد من أن الذي لا تعرفه إلابالمديح والثناء عليك هو من ألد أعدائك فأعرض عنه فإنه يهدم
ما تبنيه في سنوات ويبني في داخلك صنمًا كبيرًا ستعبده لا محالة :
صنم الذات وتتحول من عبادة الله وقصده بأعمالك إلى عبادة ذاتك وقصد الناس بأعمالك ..





و لا تنس دومًا وأبدًا أن تدعو بالأدعية التي توقفك على حقيقة نفسك وتذكرك بقيمتك وقدرك وتجعلك صغيرًا أمام عظمة الجبار القهار .. لأنك بهذا ستتجاوزالنظر إلى مدح الناس نعم ستتجاوزه إلى رغبة جامحة في الوصول إلى مدح الله وثنائه وهذه غاية أماني المؤمن الحق ..






 الموضوعالأصلي : الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد // المصدر : أكرم بأل // الكاتب: نور الايمان




نور الايمان ; توقيع العضو






اللهم
انصر المسلمين
في سوريا بنصرك وأيدهم بتأيديك وأمدهم بجند من جندك واربط
ع
لى قلوبهم وثبت أقدامهم ويسر أمورهم ووفقهم واحفظهم يارب العالمين



الثلاثاء يناير 15, 2013 10:53 am
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الإدارة
الرتبه:
الإدارة
الصورة الرمزية

نور الايمان

البيانات
عدد المساهمات : 47
تاريخ التسجيل : 16/02/2012
الموقع : الجزائر


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
http://norliman.com

مُساهمةموضوع: رد: الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد




الوقفة التاسعة: قال الله سبحانه وتعالى:
"الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه"


ما ألذ الحياة يوم أن يطول بك البحث عن إجابة لسؤال ثم تقف عليهافي كتاب الله جل جلاله فيزداد يقينك بأن القرآن هو الدواء الناجع والحل الناجح لكل شيء .. ويترسخ في نفسك معنى قوله تعالى:
"إن هذا القرآن يهدي للتي أقوم"



سؤال لطالما أشغلني في السنين الماضيات و هأنذا اليوم أقف على إجابته في كتاب ربي العلي الحكيم هذا السؤال هو : بماذا تميز السلف الصالح من الصحابة والأخيار عن جيلنا وأمثالنا؟؟



أيام وشهور من البحث ومحاولةالاستقصاء والتحري .. إلى أن وقفت على سبب رئيسي ومفصلي في هذا التمايز بيننا وبينهم في هذه الآية العظيمة الجليلة فلننخ المطايا أحبتي لننهل من هذه الآيةمفهوما عميقا لو وعيناه وفهمناه ستتغير طريقة حياتنا وأسلوب معاشنا ..


"الذين يستمعون القول " لم يقل الله (( يسمعون )) بل قال " يستمعون " وهو السمع بقصد ..
وكأني بهم وقد انقلبت كل حواسهم سمعًا ليفهموا ويدركوا ويستوعبوا ما يستمعون إليه ..
البصر والفؤاد والنطق والذوق وكل الحواس انقلبت سمعًا ..
لأن المسموع ليس أمرًا عاديًا بل هو دين من عند الله ..
ثم جاءت الآية بالفاء ولم تأت بـ (( ثـــــــــــــم )) قال الله تعالى :"فيتبعون"وهذه الفاء تعرف بفاءالفورية
أو التعقيب عند أهل اللغة وكذا المفسرين ..

اتباع مباشر .. ليس هناك تردد و لا تلكؤ ..

بل اتباع وتنفيذمباشر .. ليصلوا إلى أعلى مرتبة وأسمى منزلة وأرفع مقام يمكنهم الوصول إليه .. والأعجب من هذا أن التنفيذ المباشر لا يعني تعمية الأبصار وإغلاق العقول بل انظر وتمعن في الإبداع والروعة القرآنية في العبارة فقد الله تعالى:
" فيتبعون أحسنه " أي أنهم يختارون أجود وأفضل وأحسن ما استمعوا إليه فيطبقوه وينفذوه ..


حتى لا يأت متفيهق ويقول : أنتم تطبقون ما لا تعلمون عنه شيئا !! بل هاهم يتخيرون الأحسن .. الله أكبر .. والله هذا الانتقاء القرآني للعبارة يوقفك مشدوهًا متعجبًا .. و لاعجب فإنه كلام الله ..
نعم كلام الله وكفى ..



إن المفهوم التربوي الذي أريد الإشارة إليه هو مفهوم ( التلقي للتنفيذ ) والذي جئت به إليكم من كتاب الله وحتى لا يقول أحد أنك تقصد تكميم الأفواه وتعمية العقول عن السؤال والنقاش حول المتلقى جئتكم بهذه اللطيفة من نفس الآية وهي اختيار الأحسن والأنفع والأفضل ..


"فيتبعون أحسنه " وفي هذا إشارةألا تعارض بين السؤال و التبين وبين التنفيذ المباشر ..
ثم دعونا ننظر هل هذا المفهوم كان معروفـًا بالفعل عند السابقين ؟؟
ولن نذهب بعيدًا .. ففي السيرة غنوة عن كثير من البحث .. ومن ذلك : حادثة تحويل القبلة.

فقد تحول الصحابة رضوان الله تعالى عليهم وهم في صلاة العصر لما سمعواالمنادي ينادي بأن القبلة قد تحولت إلى البيت الحرام في مكة .. وكذا في نزول آية تحريم الخمر صراحة دون تلميح فقد مجّ بعض الصحابة ما في فمه من الشراب ولم يقل : هذه وصلت وستكون الأخيرة ..
أي انقياد وتطبيق مباشر هذا !!!



أيهاالمؤمن :

أنت اليوم أمام ميزان عظيم .. فلنضع أنفسنا جميعًا فيه ..
ولننظر أين نحن من هذه الخصلة العظيمة ؟؟
وكم هو مدى تطبيقنا لها ؟؟
وهل نحن بالفعل نتعلم لنطبق ؟؟
أم أننا وللأسف نستكثر من الحجج !!!
إن المؤمن الحق هو ذلك الذي يستمع فيطبق .. ينصح فينتصح .. ينبه فيستيقظ .. يرشد فيسير .. يعرف فيلزم ..


إنه ذلك الذي هداه الله .. ولذلك جاءت خاتمة الآية بقول الملك جل جلاله " أولئك الذين هداهم الله وأولئك هم أولو الألباب"




نعم إخوتي الأكارم :

لن نصل إلى هذه المنزلة بجهد بشري صرف بل هداية الله تحوط العبد وتوفيق الله يؤيده
ورعاية الله تكتنفــــــــــــــــــــــــــــــــــه ..








 الموضوعالأصلي : الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد // المصدر : أكرم بأل // الكاتب: نور الايمان




نور الايمان ; توقيع العضو






اللهم
انصر المسلمين
في سوريا بنصرك وأيدهم بتأيديك وأمدهم بجند من جندك واربط
ع
لى قلوبهم وثبت أقدامهم ويسر أمورهم ووفقهم واحفظهم يارب العالمين



الثلاثاء يناير 15, 2013 10:53 am
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
الإدارة
الرتبه:
الإدارة
الصورة الرمزية

نور الايمان

البيانات
عدد المساهمات : 47
تاريخ التسجيل : 16/02/2012
الموقع : الجزائر


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
http://norliman.com

مُساهمةموضوع: رد: الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد




الوقفة العاشــــــــــــــــــــــرة : قال الله تعالى:
"والذين يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة
أنهم إلى ربهم راجعون"



لقد تعمدت أيها المباركون أن أختم الوقفات العشر بهذه الموعظة البليغة من كتاب ربنا جل جلاله ..



سنختم بها لتربي في الكاتب قبل القراء مبدأعظيمًا .. فيعرف كل واحد منا أين هو من خارطة أهل الله وخاصته؟؟


إن هذه الآية جاءت لتبين لنا صفة من الصفات النادرة الفريدة التي جعلت من أولئك مستحقين لجنات الله ونعيمه المقيم ..


هذه الصفة التي لم تتنبه لها عائشة وهي أم المؤمنين عندما سألت النبي صلى الله عليه وسلم
عن هذه الآية قالت:يارسول الله
"أهم الذين يسرقون ويزنون "

قال صلى الله عليه وسلم : لا ياعائشة بل هم الذين يصلون ويصومون ويخافون ألا يتقبل الله منهم
( أو كماقال صلى الله عليه وسلم ) ..
يا الله .. يا الله .. أي صفة هذه !!







هيا لنقف وقفة المرتحل مع هذه الآية الجليلة القدر .. العظيمة الخطب .. الرفيعة المقام ..
"والذين يؤتون ما آتوا"يستوقفني كثيرا أن الله وصف عملهم بالفعل المضارع ولهذا معناه المستنبط وسنرجع له بعد الانتهاء من الحديث عن تفسير الآية ..


"وقلوبهم وجلة"هذا العضو الذي لا يمكن أن يدخل مقارنة مع أي عضو آخر بل يقود كل الأعضاء فهو ملكها وأميرها وحاكمها والمحرك لها .. القلب وما أدراك أخي المبارك ماالقلب !!


"وجلة " خائفة مرتعبة مضطربة لا تسكن و لا تهدأ ..
وهذه من أجل وأعظم ميزات القلوب الحية .. أنها قلوب وجلة خائفة تبحث عن الأمان يوم القيامة ولوبقيت حياتها الدنيا كلها في خوف ووجل .. ونحن جميعا نتذكر الآن: (لا يجمع الله على عبد خوفين و لا أمنين : إن خافه في الدنيا أمّنه في الآخرة .. وإن أمِنه في الدنيا خوّفه في الآخرة ) ..





ثم تساءل بينك وبين نفسك : ما الذي يخيفهم ويجعلهم في وجل ؟؟ ليأتيك الجواب الرباني" أنهم إلى ربهم راجعون " كل خوفهم و وجلهم هو من مغبة الحساب والمناقشة ومن احتمال عدم القبول للصالحات التي تعبوا في جمعها في الدنيا .. يخافون أن تكون عاقبتهم كالذين حكى الله عنهم في كتابه فقال عز وجل " وقدمنا إلى ما عملوامن عمل فجعلناه هباءً منثورًا" ..
نعوذ بالله من مثل هذا !!




ورغم هذا الخوف والوجل فلم ينشغلوا به عن العمل والبذل ..
ولذلك جاء الفعل المضارع " يؤتون " والفعل المضارع عند أهل اللغة يفيد الاستمرار ..


ونرى في هذا صورة ذلكم الرجل الخائف الوجل الذي دفعه خوفه و وجله إلى العمل ولم يجلس متباكيًا متحسرًا قاعدًا عن العمل .. بل هم يعملون ويقدمون ويلازمهم وجل من عدم القبول فيحاسبون أنفسهم .. ويراجعون نياتهم ومقاصدهم لتخلص لله رب العالمين ..
كم من الكلمات تكتب وتقرأ و لا تدري أيها قبله الله منك ؟؟
كم من الأقوال تتفوه به و لا تدري أيها قبله الله منك ؟؟
كم من الطاعات تفعل و لا تدري أيها قبله الله منك ؟؟
أين وجـــــــــــــــــــــــــــــــــلك ؟؟
أين خوفــــــــــــــــــــــــــــك ؟؟
أين تضرعك وانكسارك ؟؟
كل هذه لأسئلة تحتاج منا الليلة وكل ليلة إلى وقفة حازمة وجلسة جادة ومحاسبة دقيقة ..





يـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــاأخي :
اسأل نفسك قبل كل كلمة / ماذا أريد بكلمتي ؟؟
اسألنفسك قبل كل فعلة / ماذا أريد بفعلتي ؟؟
اسأل نفسك قبل كل نظرة / ماذا أريدبنظرتي ؟؟
اسأل نفسك واسأل نفسك واسأل نفسك .. وكن دائم الوجل من الله الرب العظيم الأجلّ ..



وكأني ألمح في قوله تعالى " ما آتوا " أن هذه الأعمال عظيمة جليلة ورغم ذلك هم خائفون وجلون .. لم يروها شيئـًا جليلا لأنهم يقدمونها لله رب العالمين ..
مهما كبرت في عيون الناس فهي عندهم صغيرة أمام عظمة الله سبحانه وتعالى..


ولذلك خذ هذه القاعدة :
"كلما صغرت حسناتك في نظرك كبرت عند الله ، وكلماكبرت حسناتك في نظرك صغرت عند الله".





أحببت أن أختم الوقفات العشر من كلام رب البشر بالحديث عن هذه الآية العظيمة ليحاسب كل منا نفسه فالكاتب يحاسب نفسه ..
لماذا كتبت ؟؟
وماذا أردت ؟؟
وبماذا مما قلته عملت ؟؟
والقارئ يحاسب نفسه .. لماذا قرأت ؟؟
وماذا أردت ؟؟ وبماذا من الفوائد عملت؟؟




الله .. الله ..أيها الإخوة..في أن يكون الواحد منا ممن يستكثر ما يقدمه و ما يبذله في سبيل الله
ومن أجل الله .. بل لابد عليك أن تراه حقيرًا قليلا صغيرًا جدًا لا يساوي شيئــًا ..



لأنك تؤمن بأن الرجعى إلى الله قد تكون فوزًا نسأل الله من فضله وقدتكون ندامة عياذا بالله ..
لأنك تؤمن أنك عائد راجع إلى ربك " وأن إلى ربك الرجعى" ..
لأنك تؤمن بأن الله أعلم بما في صدور العالمين
" إن الله عليم بذات الصدور"


لأنك تؤمن أن الله يوم القيامة سيبتلي ما في السرائر ويختبر ما في الضمائر " يوم تبلى السرائر"



وأعود وأقول :
أن ارتباط المؤمن بالآخرة " أنهم إلى ربهم راجعون " من أعظم ما يعينه على نفسه وهواه والشيطان وهو من صفات الأنبياء الأخيار والرسل الأبرار
" إناأخلصناهم بخالصة ذكرى الدار"

قال بعض السلف : "إن المؤمن جمع إحسانـًا وخشية ، وإن المنافق جمع إساءة وأمنـًا "






 الموضوعالأصلي : الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد // المصدر : أكرم بأل // الكاتب: نور الايمان




نور الايمان ; توقيع العضو






اللهم
انصر المسلمين
في سوريا بنصرك وأيدهم بتأيديك وأمدهم بجند من جندك واربط
ع
لى قلوبهم وثبت أقدامهم ويسر أمورهم ووفقهم واحفظهم يارب العالمين



الخميس يناير 17, 2013 2:19 am
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقب عام
الرتبه:
مراقب عام
الصورة الرمزية

الأمل

البيانات
عدد المساهمات : 555
تاريخ التسجيل : 15/12/2012


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةموضوع: رد: الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد







ماشاء الله عليك أختي

أسأل الله أن ينفع بما قدّمتِ ويجعله في موازين حسناتك
ويثيبكِ الفردوس الأعلى من الجنة













 الموضوعالأصلي : الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد // المصدر : أكرم بأل // الكاتب: الأمل




الأمل ; توقيع العضو



الإثنين يناير 21, 2013 2:16 pm
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو جديد
الرتبه:
عضو جديد
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 19
تاريخ التسجيل : 21/01/2013


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةموضوع: رد: الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد




جزآك الله كل خير ووفقت للخير دوماً







 الموضوعالأصلي : الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد // المصدر : أكرم بأل // الكاتب: أناana




أناana ; توقيع العضو



الإثنين يناير 21, 2013 2:25 pm
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو جديد
الرتبه:
عضو جديد
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 65
تاريخ التسجيل : 21/01/2013


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةموضوع: رد: الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد






مسائكم /صباحكم ...مفعم بعبير الورد الجوري
كم يسعدني ويشرفني ان اضع بصمتي على صفحاتكم التي تزهو بالجمال والروعه
فلقد توعدت منكم على كل ماهو ممتع ومفيد ومميز
دمتم مبديعن مضيئين سماء منتدانا الغالي
بانتظار كل ما هو جديد ومميز
الى ذلك الوقت
تقبلو مني
اجمل
وارق
التحايا
شمعه الامل







 الموضوعالأصلي : الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد // المصدر : أكرم بأل // الكاتب: شمعه الامل




شمعه الامل ; توقيع العضو



الإثنين يناير 21, 2013 3:09 pm
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو جديد
الرتبه:
عضو جديد
الصورة الرمزية


البيانات
عدد المساهمات : 65
تاريخ التسجيل : 21/01/2013


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةموضوع: رد: الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد




الف شكر على الموضوع المميز
وبانتظار المزيد من الابداعات والمزيد من التألأق والتميز
والى الامام دائما
heshamvirus

13






 الموضوعالأصلي : الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد // المصدر : أكرم بأل // الكاتب: heshamVirus




heshamVirus ; توقيع العضو



السبت مارس 09, 2013 1:10 pm
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مراقب عام
الرتبه:
مراقب عام
الصورة الرمزية

نفحات الأمل

البيانات
عدد المساهمات : 166
تاريخ التسجيل : 08/03/2013
العمر : 26
الموقع : www.theb3st.com


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
http://www.theb3st.com

مُساهمةموضوع: رد: الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد





نفحات الأمل ; توقيع العضو






مواقع النشر (المفضلة)


الــرد الســـريـع


خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد , الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد , الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد ,الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد ,الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد , الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode "onclick="this.select();" size="80" />
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ الوقفـــات العشـــــر من كتــاب رب البشــــر" .. راحم بن خضــــــر المالكي .. متجـــدد ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا






مواضيع ذات صلة



الساعة الآن.


جميع الحقوق محفوظة لمنتديات اكرم بال
حقوق الطبع والنشر 2012 - 2013
الاستايل من تحويل فريق شركة فور يمنى

تصميم فور يمنىتصميم فور يمنى