منتدى أكرم بآل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كل شي يرحب بك
كل شي يتبسم ويتوهج فرحا بقدومك
كل شي ينمق عبارات الترحيب
ويصوغ كلمات الحب لوجودك
كل شي ينتظر مشاركاتك
وقلمك الرائع وابداعاتك
كل شي يردد حياك الله

نرجو منك التسجيل في المنتدى كي تعم الفائدة للجميع

مدير المنتدى
أهلا وسهلا بك إلى منتديات اكرم بأل
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
أنا المدينة سيدة الدنيا

السبت يوليو 13, 2013 10:51 am من طرف  الأمل كتب: شهر مبآآرك :: الجمعة أبريل 12, 2013 12:28 pm من طرف  هدايا دعوية كتب: بارك الله فيكم ..... :: الأربعاء مارس 20, 2013 3:09 pm من طرف  MeGa DeSiGn كتب: اهلا وسهلا بكم:: الثلاثاء يناير 22, 2013 12:04 pm من طرف  شمعه الامل كتب: تهنئه بمناسبه ..:: الأربعاء ديسمبر 19, 2012 10:55 pm من طرف  محب الصالحين كتب: السلام عليكم تم افتتاح المنتدي بحمد الله::
اضف اهداء


شاطر

الأحد أكتوبر 06, 2013 7:04 pm
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
أنا المدينة سيدة الدنيا
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو بارع
الرتبه:
عضو بارع
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
عدد المساهمات : 149
تاريخ التسجيل : 06/12/2012


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةموضوع: أنا المدينة سيدة الدنيا







أنا المدينة سيدة الدنيا






تاريخ المدينة المنورة

كانت المدينة المنورة قبل هجرة رسول الله إليها تسمى (يثرب)، وقد ورد هذا الاسم في القرآن الكريم في قوله تعالى على لسان بعض المنافقين: (وإذ قالت طائفة منهم: يا أهل يثرب لا مقام لكم ) (سورة الأحزاب … الآية 13) وورد في الحديث الصحيح أن رسول الله غير اسمها من يثرب إلى المدينة، ونهى عن استخدام اسمها القديم فقال: (من قال للمدينة (يثرب) فليستفغر الله... مسند الإمام أحمد 4/285). كما ورد اسمها الجديد في القرآن الكريم ثلاث مراتٍ هي قوله تعالى: (وممن حولكم من الأعراب منافقون ومن أهل المدينة مردوا على النفاق ) (سورة التوبة الآية 101) وقوله تعالى: (ما كان لأهل المدينة ومن حولهم أن يتخلفوا عن رسول الله ) (سورة التوبة الآية 120)، وقوله تعالى: (يقولون لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل) ( سورة المنافقون الآية Cool
وسماها رسول الله بأسماء أخرى في عدد من الأحاديث النبوية، أهمها: (طابة وطيبة) وربما يكون سبب تغيير اسمها القديم دلالته اللغوية المنفرة؛ فكلمة يثرب في اللغة مشتقة من التثريب. ومعناه اللوم الشديد أو الإفساد والتخليط (لسان العرب ـ مادة ثرب)
وقد شاع اسم يثرب قديماً ووجد في نقوش وكتابات غير عربية فظهر في جغرافية بطليموس اليوناني باسم يثربا (YATHRIPA)، وفي كتاب اسطفان البيزنطي باسم يثرب (YATHRIP)، وظهر اسمها في نقش على عمود حجري بمدينة حران (اتربو)، (ITRIBO )
المؤسسون

تجمع معظم المصادر العربية على أن (يثرب) اسم لرجل من أحفاد نوح ، وأن هذا الرجل أسس هذه البلدة فسميت باسمه، ومن الشائع في الحضارات القديمة أن تسمى المدن باسم مؤسسها مثل الإسكندرية نسبة للإسكندر.
وتختلف المصادر العربية في عدد الأجيال التي تفصل (يثرب) عن جده (نوح) ، وفي بعض أسماء سلسلة الآباء والأبناء، فبعضها يجعل (يثرب) في الجيل الثامن بعد نوح، فهو (يثرب بن قاينة بن مهلائيل بن إرم بن عبيل بن عوض بن إرم بن سام بن نوح). وبعضها الآخر يجعله في الجيل الخامس (يثرب بن عبيل بن عوض بن إرم بن سام بن نوح).

ولهذا الخلاف أثر في تقرير أية قبيلة سكنت يثرب أول الأمر، هل هي قبيلة عبيل، أم قبيلة العماليق، ولكن المؤرخين يتفقون على أن القبيلتين سكنتا يثرب على التوالي ويختلفون من هي الأسبق. والأرجح أن قبيلة عبيل هي الأسبق. ثم جاء العماليق فأخرجوهم منها وسكنوها.
وتروي المصادر العربية عدة روايات لسبب تأسيسها أهمها:

1 ـ أن أبناء نوح بعد الطوفان تكاثروا ولم تعد المنطقة التي نزلوها تكفيهم فخرجت مجموعات منهم تبحث عن موطن جديد. ووصل فرع (عبيل ) بقيادة (يثرب) إلى هذا الموضع ووجدوا فيه الماء والشجر والجبال البركانية التي تحيط به وتشكل حماية طبيعية لمن يسكنه فأعجبهم واستوطنوا فيه.
2 ـ أن أحد أحفاد نوح (واسمه نمرود بن كوش بن كنعان بن نوح) دعا قومه إلى عبادة الأوثان، فاستجابوا له فعاقبهم الله وخرجوا من بابل وتفرقوا في جهات مختلفة. ووصل فرع عبيل إلى هذه المنطقة.
3 ـ أن العماليق من أحفاد نوح خرجوا من بابل واستوطنوا منطقة تهامة إلى مكة وبقوا فيها إلى زمن ملكهم السميدع، ثم جاءت قبيلة جرهم فأخرجتهم من المنطقة وسكنت في منطقة مكة، وجاءت مجموعة منهم تسمى (عبيل) بقيادة يثرب واستوطنت المنطقة وبنت المدينة التي سميت باسمه.
وهكذا اتفقت المصادر المختلفة على أن تأسيس يثرب كان على يد رجل يتزعم مجموعة بشرية، هاجرت من موطنها الأصلي ـ بابل في الرواية الأولى، وتهامة في الرواية الثانية، وقسم من الحجاز في الرواية الثالثة ـ تبحث عن موطن جديد يوفر لها حياة كريمة، وأن هذه المجموعة وجدت في هذا الموقع أرضاً خصبة، وشجراً كثيفاً، وماءً وفيراً، ووجدت أن هذا الموقع أيضاً يوفر لها قدراً من الحماية الطبيعية، فاستقرت فيه، وحولته إلى مدينة، وسمته باسم زعيمها (يثرب).
بدايـة التأسيس

من المستحيل أن نجزم بسنة محددة نؤرخ بها تأسيس يثرب، فنحن لا نعرف على وجه اليقين كم من القرون تفصل بين نوح والهجرة النبوية وما ذكره بعض المؤرخين روايات شفهية لا تستند إلى دليل مرجح.. وكل ما يمكن أن نتوقعه هو أنه حدث في عهود سحيقة على أيدي أمم انقرضت، فعبيل أو العماليق، هي من الأمم البائدة، وليس لدينا آثار تساعدنا على تحديد فترة زمنية معينة للتأسيس. ويضع بعضهم تاريخاً تقريبياً يمتد إلى 1600 سنة قبل الهجرة النبوية اعتماداً على أن قبيلة عبيل كانت تتكلم العربية، وأن اللغة العربية وجدت في ذلك التاريخ. ويقترب هذا التحديد من الزمن الذي وجدت فيه كلمة (يثرب) في الكتابات التاريخية عند غير العرب وفي بعض النقوش المكتشفة. فقد ورد اسم يثرب في الكتابات عند مملكة (معين) وذكرت بين المدن التي سكنتها جاليات معينية. ومن المعروف أن المملكة المعينية قامت في جزء من اليمن في الفترة ما بين 1300 و600 قبل الميلاد. وامتد نفوذها في فترة ازدهارها إلى الحجاز وفلسطين. وعندما ضعف سلطانها كونت مجموعة مستوطنات لحماية طريق التجارة إلى الشمال. وكان هذا الطريق يمر بيثرب.
ويتفق هذا التاريخ التقريبي أيضاً مع التاريخ الذي يذكره المؤرخون لوجود العماليق وحروبهم مع بني إسرائيل في شمال الجزيرة العربية وسيناء
من سكن المدينة
تعاقب السكان على يثرب منذ إنشائها، فقد سكنها العماليق، ومن بعدهم قبائل المعينيون من اليمن ومن ثم اليهود. وصل اليهود إلى يثرب لأول مرة خلال القرن الثاني الميلادي خلال الحروب الرومانية اليهودية في فلسطين، التي كان من نتيجتها نزوح عدّة قبائل يهودية إلى الأقاليم المجاورة. أبرز تلك القبائل التي وصلت المدينة وسكنتها كانت قبائل بنو قينقاع، وبنو قريظة، وبنو النضير‎، وقد استمروا يقطنوها حتى القرن السابع الميلادي. يذكر ابن خرداذبة أن بنو قريظة عملوا في خدمة الفرس كجباة للضرائب خلال عهد السيطرة الفارسية على الحجاز.

حسب كتابات التراث العربي، فإنه وعلى إثر انهيار سد مأرب، نزحت عدّة قبائل عربية من مملكة سبأ في اليمن شمالاً، ومن هذه القبائل قبيلتا الأوسوالخزرج وعندما وصلت القبيلتان إلى يثرب أعجبتا بما فيها من أرض خصبة وينابيع كثيرة فاستقروا فيها مع وجود قبيلتين من اليهود آنذاك، هما قبيلة بنو قريظة وقبيلة بنو قينقاع، وبعد ذلك عُقد حلف ومعاهدة بين اليهود والقبيلتان تلتزمان فيها بالسلام والتعايش والدفاع عن يثرب ضد الغزاة، فتحالفوا على ذلك والتزموا به مدة من الزمن ازداد خلالها عدد الأوس والخزرج ونمت ثرواتهم. إلا أن هناك شواهد أثرية تعود إلى تاريخ اليمن القديم وعدد من النصوص الآشورية، ترجح أن تواجد قبائل سبئية على حدود فلسطين قديم وجزء من سياسة سبئية للسيطرة على الطريق التجارية ولا علاقة له بتصدعات أصابت سد مأرب عدا أنه لا يوجد دليل أن الأوس كانوا سبئيين فالنصوص السبئية وصفتهم بأنهم من أبناء الإله ود وهو أكبر آلهة مملكة معين وليس سبأ حسب كتابات ابن إسحق، نزاعًا وقع بين آخر ملوك الحميريين وسكنة يثرب، فيقول أنه عندما كان ذاك الملك يعبر المدينة، تعرّض له بعض السكّان وقتلوا ابنه، فهدد الملك بإبادة الناس عن بكرة أبيهم وقطع نخيلهم، وكان أن يفعل ذلك لولا أن تدخل اثنين من رجال الدين اليهود، وأقنعوا الملك بالعدول عن فكرته، لأن هذه المدينة هي مكان "سيهاجر إليه نبي من قريش في الزمن الآتي، وسيقيم فيها، ويُدفن فيها".
بناءً على هذا عكف الملك عن تدمير المدينة، واعتنق اليهودية، وصحب الحاخامان معه إلى اليمن، وفي الطريق مروا بمكة حيث عرفا الكعبة على أنها ذاك البيت الذي شاده إبراهيم، فنصحا الملك أن يفعل ما يفعله أهل مكة: أن يطوف بالبيت، ويبجله ويوقره، وأن يحلق رأسه ويحرم حتى يُتم الحج. يفيد ابن إسحق أنه عند وصول الجمع إلى اليمن، قام الحاخامان بمعجزة اعتنق أهل البلاد اليهودية على أثرها، وذلك بأن سارا في النار دون أن يحترقا.
تحول الأوس والخزرج إلى عدوين لدودين بعد سنوات من وصولهم ليثرب، وتنص المصادر بأن اليهود خافوا من اتساع سلطة ونفوذ القبيلتين، فقاموا بالتفريق والإيقاع بينهم، ونجحوا في خططهم واشتعلت الحروب الطاحنة بين الأوس والخزرج، واستمرت قرابة مائة وعشرين عامًا، ولم تنته هذه الحرب إلا عند هجرة النبي محمد إلى يثرب.






 الموضوعالأصلي : أنا المدينة سيدة الدنيا // المصدر : أكرم بأل // الكاتب: جارة المصطفى




جارة المصطفى ; توقيع العضو



الأحد أكتوبر 06, 2013 7:06 pm
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
أنا المدينة سيدة الدنيا
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو بارع
الرتبه:
عضو بارع
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
عدد المساهمات : 149
تاريخ التسجيل : 06/12/2012


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةموضوع: رد: أنا المدينة سيدة الدنيا







المدينه المنوره
كانت المدن الإسلامية مراكز الإشعاع الفكري والحضاري للمسلمين ، وقد أسهمت المدن الإسلامية بدور أساسي في إيصال الحضارة الاسلامية إلى الأفاق في الشرق والغرب وفي المدينة المنورة استقر الإسلام والمسلمون واستكمل الوحي رسالته إلى النبي .
وألف الإسلام بين قلوب أهلها وبنى النبي فيها الدولة الإسلامية ومنها خرج غازيا مجاهدا في سبيل الله وفيها صعدت روحه إلى بارئها حيث ضم ثراها رفاته الطاهر .
كانت الهجرة إلى يثرب نقطة تحول في تاريخ الأمة الإسلامية كما كانت تحديدا عمليا لقيام الدولة الإسلامية فيثرب قبل الإسلام كانت واحدة من المراكز الحضارية في إقليم الحجاز ولها وضعها الاقتصادي الذي نافست به مكة والطائف كما كان لها ثقلها السياسي ومن ثم كان الصراع بينها وبين جيرانها على الزعامة السياسية لإقليم الحجاز وكان التكوين البشري في يثرب يختلف عما أصبح عليه بعدما هاجر رسول الله إليها فقد سكنها الاوس والخزرج القبائل اليهودية التي وصلت إلى يثرب بعد تخريب بيت المقدس على يد القائد الروماني تيتوس أما الأوس والخزرج فقد هاجروا إليها واستقروا فيها من اليمن بعد اضطراب أحوالها عقب تهدم سد مأرب عاشت القبائل العربيه الأوس والخزرج فترات عصيبة في يثرب فقد كانوا موالي لليهود فالحروب بينهم كثيرة منها ما كان بين الأوس والخزرج فوقعت الحروب بين الأوس والخزرج عندما قتل يهودي جارا للخزرج فاقتتلوا قتالا شديدا كان الظفر فيها للخزرج على الأوس , ويقول ابن هشام : أنه كانت بينهم حروب كثيره منها حرب داحس والغبراء .
وكان وصول الرسول والمسلمين معه إلى يثرب نهاية للمعاناة وبداية لمرحلة جديدة وكان أهلها يتطلعون إلى دعوة النبي بل بايعوه على الحماية والنصر وأهل يثرب من الأوس والخزرج قد سئموا الحروب والحياة غير المستقرة فلم تعرف يثرب قبل الأسلام أي نوع من الاستقرار السياسي أو التنظيم الإداري .
يحدثنا ابن هشام : أن أخبار الإسلام بدأت تصل إلى يثرب وخاصة بعد أن عرض رسول الله نفسه على القبائل وكان هذا بدء إسلام الأنصار .
قال ابن اسحق : فلما أراد الله عز وجل إظهار دينه وإعزاز نبيه وإنجاز وعده له خرج رسول الله في الموسم الذي لقيه النفر من الأنصار فعرض نفسه على قبائل العرب كما كان يصنع في كل موسم ، فبينما هو عند العقبة لقى رهطا من الخزرج أراد الله بهم خيرا ولما لقيهم الرسول قال لهم :من أنتم ؟ قالوا :نفر من الخزرج ،قال: أمن موالى اليهود ؟ قالوا :نعم ،قال:أفلا تجلسون أكلمكم ؟قالوا بلى ،فجلسوا معه فدعاهم إلى الله عزوجل وعرض عليهم الإسلام وتلا عليهم القران الكريم وانصرفوا إلى بلادهم وقد آمنوا وصدقوا فلما قدموا يثرب ذكروا لأهلها رسول الله ودعوهم إلى الإسلام حتى فشا فيهم فلم يبق دار من دور الأنصار إلا وفيها ذكر من رسول الله ,
ثم كانت الهجرة التي اشترك فيها رجال من الأوس والخزرج تمهيدا لهجرة الرسول إلى يثرب والهجرة تعني انطلاقة المسلمين لتأسيس دولة الإسلام في يثرب ففيها أسس رسول الله مسجده ومنه سرت إشعاعات الحضارة الإسلامية فتحولت يثرب إلى مدينة إسلامية اتخذها المسلمون قاعدة لهم وفيها وضع الرسول أسس البناء الإجتماعي والسياسي والاقتصادي للدولة الإسلامية وآخى بين المهاجرين والأنصار وأصدر دستور المدينة وكان تأسيس المسجد النبوي في المدينة إيذانا بتحويلها إلى مدينة إسلامية وأصبح بناء المسجد هو الأصل في إقامة المدن والعواصم الإسلامية .
والمسجد النبوي بسيط في بنائه يقول الدكتور احمد فكري : أغلب الظن أن المسجد كان يقتصر على رحبة واسعة تحيط بها جدران أربعة وأنه لم يكن لها سقف أول الأمر إلا أن الناس شكوا إلى الرسول شدة الحر فأقام لهم ظله وجعل في المسجد سواري من جذوع النخل .
وفي المسجد النبوي كانت تعقد المعاهدات وتمضى العهود ويعلن الجهاد وتقلد الرايات وينظر في المظالم وتستقبل الوفود وعاشت المدينة عهد من الرخاء السياسي لم تشهده من قبل وكذلك الرخاء الاقتصادي وظلت مدينة الرسول عاصمة الخلافة الإسلامية وحاضرة للمسلمين خلال عصر النبوة وعصر الخلفاء الراشدين

المرجع :تاريخ النظم والحضارة الإسلامية /د:فتحية النبراوي








 الموضوعالأصلي : أنا المدينة سيدة الدنيا // المصدر : أكرم بأل // الكاتب: جارة المصطفى




جارة المصطفى ; توقيع العضو



الأحد أكتوبر 06, 2013 7:08 pm
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
أنا المدينة سيدة الدنيا
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو بارع
الرتبه:
عضو بارع
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
عدد المساهمات : 149
تاريخ التسجيل : 06/12/2012


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةموضوع: رد: أنا المدينة سيدة الدنيا





الاماكن التاريخيه في المدينة المنورة
• المسجد النبوي الشريف، بناه النبي عند قدومه إلى المدينة المنورة وشارك في بنائه الصحابة رضوان الله عليهم، وتعهده الخلفاء عبر التاريخ بالتوسعة والصيانة وزادت مساحته عبر الزمن حتى شملته رعاية الدولة السعودية في عهد خادم الحرمين الشريفين فأصبح من أكبر مساجد العالم حيث يستوعب المسجد مع ساحاته ما يزيد على المليون مصل، والمسجد النبوي بالإضافة إلى قدسيته فهو مركز للعلماء والدارسين وتقام فيه حلق الذكر لدراسة القرآن الكريم وعلومه والتفسير والحديث.

• ومن المساجد المشهورة مسجد قباء،ومسجد القبلتين، ومسجد الجمعة والفتح ومسجد الغمامة ومسجد الإجابة ومسجد أبي بكر ومسجد عمر بن الخطاب ومسجد علي بن أبي طالب، ومسجد الميقات وغير ذلك من المساجد التاريخية التي يطول حصرها، وفي منطقة المدينة المنورة مواقع المعارك الشهيرة في الإسلام ومنها موقع معركة بدر وأحد والخندق وخيبر.



• ومن المعالم الجغرافية المشهورة والمذكورة في السيرة النبوية والمصادر التاريخية والجغرافية جبل أحد وجبل عسير والجماوات والأحمية مثل حمى النقيع وحمى الربذة ووادي العقيق ووادي بطحان ورانوناء ووادي القرى وغير ذلك من الأودية الكثيرة المشهورة.


• توجد مقبرة شهداء أحد بجوار جبل أحد داخل حرم المدينة المنورة ومنهم عم الرسول علية الصلاة والسلام سيدنا حمزة ، حيث استشهد وبعض الصحابة في غزوة أحد بين المسلمين والكفار في المعركة التي دارت على سفح الجبل، ويقصد الزوار هذا المكان لأخذ العظة والعبرة.


• موقع شهداء بدر، وهو الموقع الذي دفن فيه شهداء غزوة بدر الثلاثة عشر ، وسجلت أسمائهم على لوحة شرف بجوار المقبرة المحيطة بالموقع حالياً بمدينة بدر.


• مسجد العريش يقع بمدينة بدر وعلى مقربة من شهداء بدر، وهو الموقع الذي عرش فيه الرسول في غـزوة بدر، وقد بنى مسجد جامع كبير وحديث بالموقع وأصبح من معالم مدينة بدر.


• مسجد علي بن أبي طالب يقع بمدينة خيبر وبالقرب من قصر مرحبا وهو مسجد مشهـور، كما توجد عين ماء بالقرب منه تسمى عين علي وهي جارية حتى الآن، ويقال من أنها نبعت عندما ضرب سيدنا علي بن أبي طالب مرحبا.

• قصر سعيد بن العاص:
بقيت أطلال هذا القصر داخل فناء القصر الملكي في الجهة الجنوبية الشرقية وقد بناه سعيد بن العاص بن أبي أحيحة بن سعيد بن العاص بن أمية الذي ولي المدينة في عهد معاوية بن أبي سفيان سنة 48هـ. بني القصر بالأحجار الجرانيتية والجص واستخدم الطوب المحروق في بعض أجزائه، ويدل تخطيطه وعناصره الزخرفية على تطور العمارة والفنون في المدينة المنورة.


• قصر هشام: ويقال أيضاً قصر مسلمة بن عبد الله بن عروة بن الزبير بن العوام، وهو في موضع بستان الشيخ الحافظ الذي أقام فيه أيضاً مسكناً استخدم فيه أنقاض القصر القديم الذي لا تزال بعض أجزائه باقية وبئر القديمة التي أعيد استخدامها، والقصر مقام على الحافة الشرقية لوادي العقيق وعلى واجهة المرتفع الصخري للقصر آثار لنقوش إسلامية مبكرة.


• قصر العوارض: يقع بقرية قران والتي تبعد بنحو 5 كم من مركز السويرقية، كما يوجد بالموقع بئر يسمى أم لحين حفر مع تاريخ إنشاء القصر، كما عثر بالسويرقية نفسها على بعض النقوش الصخرية القديمة .


• قصور صفينة: تقع صفينة في الجنوب الغربي من مدينة المهد بنحو 75كم، ويوجد بها بقايا قصور أثرية مهجورة وتعرف الآن بحارة القصر، كما يوجد بها آبار قديمة كانت تستعمل لسقايا الحجيج وترجع إلى العصر العثماني، كما يوجد أبراج للمراقبة تنشأ فوق الآبار مثل بئر وزارزة.


• قصر مرحبا: وهو عبارة عن حصن أو قلعة على قمة مرتفع يشبه القارب ويقع وسط واحة بمدينة خيبر، وهناك ممر ضيق يؤدي للحصن وسط سلسلة من المتعرجات الجبلية المنحدرة جنوب التل تؤدي إلى بوابة ضيقة، وجدران الحصن من الدبش المليس كل واحدة مواجهة للأخرى، ويبلغ سمك قواعد الجدران 1 متر وارتفاعها واحد ونصف متر فوق سطح الأرض من البناء الحديث بالطوب اللبن من طابقين.


• قصر كعب بن الأشرف: وهو أحد الحصون الإسلامية ويقع على الطريق المؤدي إلى سد بطحان جنوب المدينة المنورة بنحو 2كم، وتشاهد حالياً صخوره الضخمة وبعض الأبراج التي من المحتمل أن يكون قد أعيد بناؤها خلال العصور الإسلامية المختلفة.


• قلعة الفرع: قلعة أثرية مهمة جداً بنيت على مرتفع العيص شمال ينبع النخل، ويعود بناؤها من فترة سابقة للإسلام على الطريق التجاري القادم من العلا إلى الساحل، وبنيت القلعة من الكتل الحجرية النارية وبأسلوب معماري مميز يمثل الطابع العربي القديم في إنشاء القصور والحصون.


• قلاع دروب الحج: هناك عدد من القلاع التي أنشئت على طريق الحج الشامي الذي يمر بتبوك ثم العلا وحتى المدينة المنورة وكذلك على طريق الحج المصري الذي يتجه بمحاذاة ساحل البحر الأحمر مروراً بينبع ويتجه إلى مكة المكرمة، كذلك توجد قلاع على الطرق الفرعية التي تتجه إلى المدينة المنورة ثم مكة المكرمة، وبعض هذه القلاع متهدم وبعضها في حالة جيدة نسبياً، كما تم ترميم عدد قليل من القلاع، ومعظم القلاع الباقية يعود تاريخها إلى الفترة العثمانية وقد شيدت قلاع أخرى على امتداد طريق سكة حديد الحجاز، ومن القلاع الباقية والتي تدخل في الحدود الجغرافية لمنطقة المدينة المنورة القلعة الإسلامية بالحجر (مدائن صالح) والمباني الرئيسة لمحطة سكة حديد الحجاز، وقلعة أم ناصر بالعلا، وقلعة العقير قديماً قلعة الحفائر بالقرب من قلعة مغيرة جنوب العلا، وقلعة زمرد، وقلعة الصورة ، وقلعة هدية ، وقلعة اسطبل عنتر، وقلعة الفحلتين وقلعة الحفيرة. ويمكن الإشارة إلى مباني سكة حديد الحجاز بمدائن صالح وعددها ستة عشر مبنى وهي مرممة ترميماً جيداً وصالحة للاستعمال.








 الموضوعالأصلي : أنا المدينة سيدة الدنيا // المصدر : أكرم بأل // الكاتب: جارة المصطفى




جارة المصطفى ; توقيع العضو



الأحد أكتوبر 06, 2013 7:18 pm
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
أنا المدينة سيدة الدنيا
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو بارع
الرتبه:
عضو بارع
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
عدد المساهمات : 149
تاريخ التسجيل : 06/12/2012


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةموضوع: رد: أنا المدينة سيدة الدنيا
















 الموضوعالأصلي : أنا المدينة سيدة الدنيا // المصدر : أكرم بأل // الكاتب: جارة المصطفى




جارة المصطفى ; توقيع العضو



الأحد أكتوبر 06, 2013 7:19 pm
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
أنا المدينة سيدة الدنيا
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو بارع
الرتبه:
عضو بارع
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
عدد المساهمات : 149
تاريخ التسجيل : 06/12/2012


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةموضوع: رد: أنا المدينة سيدة الدنيا













 الموضوعالأصلي : أنا المدينة سيدة الدنيا // المصدر : أكرم بأل // الكاتب: جارة المصطفى




جارة المصطفى ; توقيع العضو



الأحد أكتوبر 06, 2013 7:19 pm
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
أنا المدينة سيدة الدنيا
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو بارع
الرتبه:
عضو بارع
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
عدد المساهمات : 149
تاريخ التسجيل : 06/12/2012


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةموضوع: رد: أنا المدينة سيدة الدنيا



















 الموضوعالأصلي : أنا المدينة سيدة الدنيا // المصدر : أكرم بأل // الكاتب: جارة المصطفى




جارة المصطفى ; توقيع العضو



الأحد أكتوبر 06, 2013 7:20 pm
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
أنا المدينة سيدة الدنيا
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو بارع
الرتبه:
عضو بارع
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
عدد المساهمات : 149
تاريخ التسجيل : 06/12/2012


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةموضوع: رد: أنا المدينة سيدة الدنيا

















 الموضوعالأصلي : أنا المدينة سيدة الدنيا // المصدر : أكرم بأل // الكاتب: جارة المصطفى




جارة المصطفى ; توقيع العضو



الأحد أكتوبر 06, 2013 7:21 pm
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
أنا المدينة سيدة الدنيا
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو بارع
الرتبه:
عضو بارع
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
عدد المساهمات : 149
تاريخ التسجيل : 06/12/2012


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةموضوع: رد: أنا المدينة سيدة الدنيا

















 الموضوعالأصلي : أنا المدينة سيدة الدنيا // المصدر : أكرم بأل // الكاتب: جارة المصطفى




جارة المصطفى ; توقيع العضو



الأحد أكتوبر 06, 2013 7:22 pm
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
أنا المدينة سيدة الدنيا
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو بارع
الرتبه:
عضو بارع
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
عدد المساهمات : 149
تاريخ التسجيل : 06/12/2012


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةموضوع: رد: أنا المدينة سيدة الدنيا














 الموضوعالأصلي : أنا المدينة سيدة الدنيا // المصدر : أكرم بأل // الكاتب: جارة المصطفى




جارة المصطفى ; توقيع العضو



الأحد أكتوبر 06, 2013 7:22 pm
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
أنا المدينة سيدة الدنيا
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو بارع
الرتبه:
عضو بارع
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
عدد المساهمات : 149
تاريخ التسجيل : 06/12/2012


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةموضوع: رد: أنا المدينة سيدة الدنيا
















 الموضوعالأصلي : أنا المدينة سيدة الدنيا // المصدر : أكرم بأل // الكاتب: جارة المصطفى




جارة المصطفى ; توقيع العضو



الأحد أكتوبر 06, 2013 7:23 pm
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
أنا المدينة سيدة الدنيا
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو بارع
الرتبه:
عضو بارع
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
عدد المساهمات : 149
تاريخ التسجيل : 06/12/2012


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةموضوع: رد: أنا المدينة سيدة الدنيا


















 الموضوعالأصلي : أنا المدينة سيدة الدنيا // المصدر : أكرم بأل // الكاتب: جارة المصطفى




جارة المصطفى ; توقيع العضو



الأحد أكتوبر 06, 2013 7:24 pm
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
أنا المدينة سيدة الدنيا
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو بارع
الرتبه:
عضو بارع
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
عدد المساهمات : 149
تاريخ التسجيل : 06/12/2012


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةموضوع: رد: أنا المدينة سيدة الدنيا

















 الموضوعالأصلي : أنا المدينة سيدة الدنيا // المصدر : أكرم بأل // الكاتب: جارة المصطفى




جارة المصطفى ; توقيع العضو



الأحد أكتوبر 06, 2013 7:25 pm
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
أنا المدينة سيدة الدنيا
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو بارع
الرتبه:
عضو بارع
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
عدد المساهمات : 149
تاريخ التسجيل : 06/12/2012


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةموضوع: رد: أنا المدينة سيدة الدنيا





الرسالة الأمينة في فضائل المدينة
أحمد بن عبد العزيز الحمدان

قَالَ اللهُ تَعَالَى :
[ وَقُلْ رَبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَلْ لِّي مِن لَّدُنْكَ سُلْطَاناً نَّصِيراً ]. سورة الإسراء ، الآية 80

مُدْخَلُ الصِّدقِ : الْمَدِيْنَة ، وَمُخْرَجَ الصِّدقِ : مَكَّة ، وَالسُّلْطَانُ النَّصِيرُ : العِزَّةُ وَالْمَنَعَة .
وَقَالَ رَسُولُ اللهِ : (( وَالْمَدِيْنَةُ خَيْرٌ لَهُمْ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُون )) متفق عليه


* المقدمة :

بسم الله الرحمن الرحيم الْحَمْدُ للهِ الَّذِي جَعَلَ مَدِيْنَةَ رَسُولِهِ مُحَمَّدٍ دَارَ مُنْتَقَلِهِ وَنُصْرَتِه ، وَمُقَامَ حَرَمِهِ وَأَمْنِه ؛ لاَ يُرَوَّعُ أَهْلُهَا ، وَلاَيُعْضَدُ شَجَرُهَا ، وَلاَ يُنَفَّرُ صَيْدُهَا ، وَلاَ تُلْتَقَطُ لُقَطَتُهَا إِلاَّ لِمُعَرِّف .

هِيَ طَيْبَةُ الطَيِّبَة ، وَمَأْرِزُ الدِّينِ حَيْثُ يَنْجَمِعُ إِلَيْهَا فِي أَيَّامِ غُربَتِه .
آوَتْ رَسُولَ اللهِ نَبِيّاً ، وَضَمَّتْ جَسَدَهُ الشَّرِيْفَ مَيّتاً ، وَسَمَتْ بِكَونِهَا مَسْكَنَ جِيْرَانِه .

وَأُصَلِّي وَأُسَلِّمُ عَلَى خِيْرَةِ خَلْقِهِ ، وَصَفْوَةِ رُسُلِه ، وَسَيِّدِ وَلَدِ آدَمَ أَجمَعِين ، نَبِيّنا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ الطَّيّبِين ، وَأَزْوَاجِهِ الطَّاهِرَاتِ أُمَّهَاتِ الْمُؤْمِنِين ، وَصَحَابَتِهِ الغُرِّ الْمَيَامِين ، وَمَنْ سَارَ عَلَى نَهْجِهِمْ وَاتَّبَعَ خُطَاهُم إِلَى يَومِ الدِّين .

أَمَّا بَعد : فَهَذِهِ رِسَالَةٌ شَرِيْفَة ، وَتَذْكِرَةٌ مُوجَزَةٌ مُنِيْفَة ؛ شَرُفَتْ بِمَوضُوعِهَا ، وَسَمَتْ بِمَضْمُونِهَ، أَسْمَيْتُهَا (( الرِّسَالَةَ الأَمِينَة )) لاِنْتِخَابِي فِيْهَا مَا صَحَّ مِنْ الأَخْبَارِ عَنْ النَّبِيِّ الْمُخْتَارِ فِي فَضَائِلِ مَدِيْنَتِهِ الشَّرِيْفَةِ الْمُنَوَّرَة .

اخْتَصَرتُهَا لِتَكُونَ تَذْكِرَةً لِسَاكِنِهَا ، وَزَاداً لِزَائِرِهَا ، وَدَلِيْلاً لِمَا صَحَّ عَنْ مَكَانَتِها حَتَّى يُرَاعِي الْجَمِيْعُ مَا يَجِبُ عَلَيْهِمْ لَهَا ، وَيَتَأَدَّبُواْ بِمَا أَدَّبَنَا بِهِ رَسُولُ الْهُدَى حَالَ مُكْثِنَا فِيهَا .

وَاللهَ تَعَالَى أَسْأَلُ أَنْ يَرزُقَنَا حُسنَ القِيَامِ بِحَقِّهَا ، وَيَنْفَعَنَا بِفَضلِهَا .
وَصَلَّى اللهُ وَسَلَّمَ عَلَى نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَصَحبِه .

* فضائل المدينة النبوية : - كثرة أسمائها وصفاتها :-
لِعَظِيْمِ شَأْنِ الْمَدِيْنَةِ النَّبَوِّيَّةِ كَثُرَتْ أَسْمَاؤُهَا وَصِفَاتُهَا ؛ وَمِنْهَا : الْمَدِيْنَةُ ، وَطَيْبَةُ ، وَطَابَةُ ، وَالدِّرعُ الْحَصِيْنَة ، وَأَرْضُ الْهِجْرَة ، وَالدَّارُ ، وَدَارُ الإِيْمَان ، وَدَارُ الْهِجْرَة ، وَدَارُ السُّنَّة ، وَدَارُ السَّلاَمَة ، وَقُبَّةُ الإِسْلاَم .

وَقَدْ وَرَدَ النَّهْيُ عَنْ تَسْمِيَتِهَا بِيَثْرِب فِي قَوْلِهِ :
(( مَنْ سَمَّى الْمَدِينَةَ يَثْرِب ، فَلْيَسْتَغْفِرْ اللهَ عز وجل ، هِيَ طَابَةُ ، هِيَ طَابَة )).

وَقَالَ :
(( يَقُولُونَ (أَيْ الْمُنَافِقُونَ) : يَثْرِب ، وَهِيَ الْمَدِينَة ، تَنْفِي النَّاسَ كَمَا يَنْفِي الْكِيرُ خَبَثَ الْحَدِيد )).

* حب المدينة :-
وَلِعَظِيمِ مَرتَبَةِ الْمَدِيْنَةِ دَعَا رَسُولُ اللهِ لَهَا أَنْ يُحَبِّبَهَا اللهُ لِنَبِيِّهِ وَلأُمَّتِه ؛ فَقَالَ : (( اللَّهُمَّ حَبِّبْ إِلَيْنَا الْمَدِينَةَ كَحُبِّنَا مَكَّةَ أَوْ أَشَدّ )).

وَكَانَ رَسُولُ اللهِ إِذَا قَدِمَ مِنْ سَفَرٍ فَأَبْصَرَ جُدُرَاتِ الْمَدِينَةِ أَوْضَعَ نَاقَتَهُ (أَيْ أَسْرَعَ) وَإِنْ كَانَتْ دَابَّةً حَرَّكَهَا مِنْ حُبِّهَا .

- المدينة حرم :-
جَعَلَ اللهُ تَعَالَى لِكُلِّ نَبِيٍّ حَرَماً ، وَجَعَلَ الْمَدِيْنَةَ حَرَماً بِدَعْوَةِ عَبْدِهِ وَرَسُولِهِ مُحَمَّدٍ كَمَا جَعَلَ مَكَّةَ حَرَماً بِدَعْوَةِ خَلِيْلِهِ إِبْرَاهِيْمَ .

قَالَ : (( لِكُلِّ نَبِيٍّ حَرَمٌ ، وَحَرَمِي الْمَدِيْنَة اللَّهُمَّ إِنِّي أُحَرِّمُهَا بِحُرَمِك ؛ أَنْ لاَ يُؤْوَى فِيهَا مُحْدِث ، وَلاَ يُخْتَلَى خَلاَهَا، وَلاَ يُعْضَدُ شَوْكُهَا ، وَلاَ تُؤْخَذُ لُقَطَتُهَا إِلاَّ لِمُنْشِد )).

وَقَالَ رَسُولُ اللهِ : (( اللَّهُمَّ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ حَرَّمَ مَكَّةَ فَجَعَلَهَا حَرَمًا ، وَإِنِّي حَرَّمْتُ الْمَدِينَةَ حَرَامًا مَا بَيْنَ مَأْزِمَيْهَا ؛ أَنْ لاَ يُهْرَاقَ فِيهَا دَمٌ ، وَلاَ يُحْمَلَ فِيهَا سِلاَحٌ لِقِتَال ، وَلاَ تُخْبَطَ فِيهَا شَجَرَةٌ إِلاَّ لِعَلْف )).

وَعَنْ سَهْلٍ قَالَ : أَهْوَى رَسُولُ اللهِ بِيَدِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ فَقَالَ :
(( إِنَّهَا حَرَمٌ آمِن )).

وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ : أَنَّ النَّبِيَّ نَهَى أَنْ يُعضَدَ شَجَرُهَا ،أَوْ يُخْبَطَ شَوكُهَا ، أَوْ يُؤْخَذَ طَيْرُهَا .

* حراسة المدينة بالملائكة :-
وَمِنْ فَضَائِلِ الْمَدِيْنَةِ : أَنَّ اللهَ عز وجل جَعَلَهَا دِرعاً حَصِيْنَة ، مَحْرُوسَةً بِالْمَلاَئِكَة :
قَالَ رَسُولُ اللهِ :
(( لَيْسَ مِنْ نِقَابِهَا نَقْبٌ إِلاَّ عَلَيْهِ الْمَلاَئِكَةُ صَافِّينَ يَحْرُسُونَهَا )).
وَالنِّقَابُ : الطُّرُقُ وَالْمَدَاخِل .

وَقَالَ : (( وَالَّذِي لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُو ، مَا لَهَا طَرِيقٌ ضَيِّقٌ وَلاَ وَاسِعٌ ؛ فِي سَهْلٍ وَلاَ فِي جَبَلٍ إِلاَّ عَلَيْهِ مَلَكٌ شَاهِرٌ بِالسَّيْفِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَة )).

وَإِذَا غَزَى جَيْشُ الشَّامِ الْحِجَازَ ، خَسَفَ اللهُ بِهِ فِي بَيْدَاءِ الْمَدِيْنَةِ شَرقَ ذِي الْحُلَيْفَة .
قَالَ :
(( يَعُوذُ عَائِذٌ بِالْبَيْت ، فَيُبْعَثُ إِلَيْهِ بَعث فَإِذَا كَانُواْ بِبَيْدَاءَ الْمَدِيْنَةِ خُسِفَ بِهِم )).

* انجماع الإيمان إليها :-
خَصَّ اللهُ الْمَدِيْنَةَ بِجَعْلِهَا الْبَلَدَ الَّتِي يَنْجَمِعُ إِلَيْهَا الإِيْمَانُ إِذَا ضَعُفَ فِي نُفُوسِ أَهْلِهِ ، وَدَخَلَ فِي غُربَتِه ، قَالَ رَسُولُ اللهِ : (( إِنَّ الإِيمَانَ لَيَأْرِزُ إِلَى الْمَدِينَةِ كَمَا تَأْرِزُ الْحَيَّةُ إِلَى جُحْرِهَا )).

- فضل أهل المدينة والسكنى فيها :
أَمَّا أَهْلُ الْمَدِيْنَةِ : فَلَهُمْ شَأْنٌ عَظِيْمٌ عِنْدَ أَهْلِ الإِسْلاَم ، فَهُمْ أَصحَابُ رَسُولِ اللهِ آمَنُوا بِهِ ، وَآوَوْهُ وَنَصَرُوه ، وَجَاهَدُوا - مَعَهُ وَبَعْدَهُ - بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِم ، وَاتَّبَعُوه ؛ فَرَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُم ، وَسَمَّاهُمُ الْمُهَاجِرِيْنَ وَالأَنْصَار ، وَأَخْبَرَ أَنَّه سَيُدخِلُهُمُ الْجَنَّة ، هُمْ وَمَنْ أَحَبَّهُم ، وَتَرَضَّى عَلَيْهِم ، وَسَارَ عَلَى نَهْجِهِمْ إِلَى يَومِ الدِّين .

وَكُلُّ مَنْ سَكَنَ الْمَدِيْنَةَ وَأَصبَحَ مِنْ أَهْلِهَا ؛ مُتَمَسِّكاً بِشَرِعِ اللهِ تَعَالَى ، سَائِراً عَلَى هَدي رَسُولِ اللهِ فَإِنَّهُ يَنَالُهُ مِنْ فَضْلِ خِيَارِ أَهْلِ الْمَدِيْنَةِ بِقَدرِ تَمَسُّكِهِ بِدِيْنِه .

قَالَ اللهُ تَعَالَى [ وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَآ أَبَداً ذَلِكَ الفَوْزُ الْعَظِيمُ ] .

وَجَعَلَ اللهُ تَعَالَى حُبَّ الأَنْصَارِ آيَةَ الإِيْمَانِ ، وَبُغْضَهُمْ آيَةَ النِّفَاق .
قَالَ رَسُولُ اللهِ : (( الأَنْصَارُ لاَ يُحِبُّهُمْ إِلاَّ مُؤْمِن ، وَلاَ يُبْغِضُهُمْ إِلاَّ مُنَافِق، فَمَنْ أَحَبَّهُمْ أَحَبَّهُ الله ، وَمَنْ أَبْغَضَهُمْ أَبْغَضَهُ الله )).

وَحَذَّرَ رَسُولُ اللهِ مِنْ التَّعَرُّضِ لأَهْلِ الْمَدِيْنَةِ بِأَذَى حَتَّى أَخْبَرَ أَنَّ مَنْ هَمَّ بِإِيذَائِهِمْ فَإِنَّهُ يَكُونُ مُعَرِّضاً نَفْسَهُ لانْتِقَامِ اللهِ مِنْه .

فَقَالَ رَسُولُ اللهِ : (( لاَ يُرِيدُ أَحَدٌ أَهْلَ الْمَدِينَةِ بِسُوءٍ إِلاَّ أَذَابَهُ اللهُ فِي النَّارِ ذَوْبَ الرَّصَاصِ ، أَوْ ذَوْبَ الْمِلْحِ فِي الْمَاء )).

وَقَالَ : (( مَنْ أَخَافَ أَهْلَ الْمَدِينَةِ ظُلْمًا أَخَافَهُ الله ، وَعَلَيْهِ لَعْنَةُ اللهِ وَالْمَلاَئِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِين ، لاَ يَقْبَلُ اللهُ مِنْهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ صَرْفًا وَلاَ عَدْلاً )).

وَقَالَ : (( مَنْ أَخَافَ أَهْلَ الْمَدِيْنَةِ فَقَد أَخَافَ مَا بَيْنَ جَنْبَيّ )).

وَحَثَّ رَسُولُ اللهِ عَلَى سُكْنَى الْمَدِينَة ، وَعَدَمِ الانْتِقَالِ عَنْهَا ، وَأَخْبَرَ أَنَّ قَوماً سَيَرتَحِلُونَ عَنْهَا ، يَبْحَثُونَ عَنْ الرَّخَاءِ الدُّنيَويّ ، فَقَال :
((يَأْتِي عَلَى النَّاسِ زَمَانٌ يَدْعُو الرَّجُلُ ابْنَ عَمِّهِ وَقَرِيبَه : هَلُمَّ إِلَى الرَّخَاء ، هَلُمَّ إِلَى الرَّخَاء !
وَالْمَدِينَةُ خَيْرٌ لَهُمْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُون. وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِه ، لاَ يَخْرُجُ مِنْهُمْ أَحَدٌ رَغْبَةً عَنْهَا إِلاَّ أَخْلَفَ اللهُ فِيهَا خَيْرًا مِنْه )).

وَأَخبَرَ رَسُولُ اللهِ أَنَّهُ يَشْفَعُ لِمَنْ سَكَنَهَا ، وَصَبَرَ عَلَى شِدَّتِهَا ، وَمَاتَ فِيْهَا ، فَقَالَ : (( لاَ يَثْبُتُ أَحَدٌ عَلَى لأْوَائِهَا وَجَهْدِهَا إِلاَّ كُنْتُ لَهُ شَفِيعًا أَوْ شَهِيدًا يَوْمَ الْقِيَامَة )).

وَقَالَ : (( مَنْ اسْتَطَاعَ أَنْ يَمُوتَ بِالْمَدِينَةِ فَلْيَفْعَلْ فَإِنِّي أَشْفَعُ لِمَنْ مَاتَ بِهَا )).

* بركة المدينة والصحة فيها :-
الْمَدِيْنَةُ بَلَدٌ مُبَارَكَة ، بَارَكَ اللهُ تَعَالَى فِي كُلِّ شَيْءٍ فِيْهَا ، وَدَعَا رَسُولُ اللهِ لَهَا بِالْبَرَكَةِ فَقَالَ : (( إِنَّ إِبْرَاهِيمَ حَرَّمَ مَكَّةَ وَدَعَا لأَهْلِهَا ، وَإِنِّي حَرَّمْتُ الْمَدِينَةَ كَمَا حَرَّمَ إِبْرَاهِيمُ مَكَّة ، وَإِنِّي دَعَوْتُ فِي صَاعِهَا وَمُدِّهَا بِمِثْلَيْ مَا دَعَا بِهِ إِبْرَاهِيمُ لأَهْلِ مَكَّةَ )).

وَقَالَ :
(( اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي مَدِينَتِنَا وَفِي ثِمَارِنَا وَفِي مُدِّنَا وَفِي صَاعِنَا بَرَكَةً مَعَ بَرَكَة )).

وَقَالَ : (( اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي مَدِينَتِنَا ، اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي صَاعِنَا ، اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي مُدِّنَا ، اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي صَاعِنَا ، اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي مُدِّنَا ، اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي مَدِينَتِنَا ، اللَّهُمَّ اجْعَلْ مَعَ الْبَرَكَةِ بَرَكَتَيْن )).

* فضل المسجد النبوي :-
الْمَسْجِدُ النَّبَوِّيُّ الشَّرِيْفُ هُوَ الْمَسْجِدُ الَّذِي أُسِسَ عَلَى التَّقوَى مِنْ أَوَّلِ يَوم .
قَالَ اللهُ تَعَالَى [ لَّمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَن تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُواْ وَاللهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ ] .

وَلَمَّا سُئِلَ النَّبِيُّ عَنْ الْمَسْجِدِ الَّذِي أُسِسَ عَلَى التَّقُوى قَالَ :
(( هُوَ مَسجِدِي هَذَا )).

وَهُوَ الْمَسجِدُ الَّذِي اخْتَارَ اللهُ تَعَالَى مَكَانَهُ الْمُبَارَك ، حَيْثُ أَمَرَ النَّاقَةَ أَنْ تَبْرُكَ فِيْهِ دُونَ بَقِيَّةِ بِقَاعِ الْمَدِيْنَة ، ثُمَّ اشْتَرَى رَسُولُ اللهِ أَرضَه ، وَبَنَاهُ بِاللَّبِنِ وَجُذُوعِ النَّخلِ وَالْجَرِيد ، وَجَعَلَ قِبْلَتَهُ إِلَى بَيْتِ الْمَقْدِسِ ثُمَّ تَحَوَّلَتْ الْقِبْلَةُ بَعدَ سِتَّةَ عَشَرَ شَهْراً إِلَى مَكَّة .

ثُمَّ لَمَّا رَجَعَ رَسُولُ اللهِ مِنْ فَتْحِ خَيْبَر ، وَكَثُرَ الْمُسْلِمُونَ وَضَاقَ الْمَسجِدُ بِالنَّاسِ ، وَسَّعَهُ بِأَرضٍ اشْتَرَاهَا عُثْمَانُ بَعدَ أَنْ وَعَدَهُ رَسُولُ اللهِ بِخَيْرٍ مِنْهَا فِي الْجَنَّة .

ثُمَّ مَازَالَ الْمَسجِدُ النَّبَوِّيُّ يَتَنَافَسُ الْخُلَفَاءُ وَالْمُلُوكُ فِي بِنَائِهِ وَتَشْيِّيدِهِ وَتَوسِعَتِهِ حَتَّى كَانَتْ التَّوسِعَةُ الَّتِي لَمْ تُسْبَقْ فِي التَأْرِيخِ كُلِّهِ ؛ وَهِيَ تَوسِعَةُ خَادِمِ الْحَرَمِيْنِ الشَّرِيْفَيْنِ الْمَلِكِ فَهْدِ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيْزِ – أَيَّدَهُ اللهُ بِنَصْرِهِ وَتَوفِيْقِهِ - الَّتِي تَضَاعَفَ بِهَا الْمَسجِدُ النَّبَوِّيُّ فِي حَجْمِهِ عَشَرَاتِ أَضْعَافِ جَمِيْعِ الزِّيَادَاتِ الَّتِي تَعَاقَبَ عَلَيْهَا الْمُلُوكُ وَالْخُلَفَاءُ أَربَعَةَ عَشَرَ قَرناً ، فَضلاً عَنْ جَمَالِهِ وَمَا تَوَافَرَ فِيْهِ مِنْ خِدَمَاتٍ لِلْزَّائِرِين .

وَمِنْ فَضَائِلِ هَذَا الْمَسْجِدِ الْمُبَارَكِ : أَنَّ الصَّلاَةَ فِيْهِ مُضَاعَفَةٌ أَكْثَرَ مِنْ عَدَدِ صَلَوَاتِ سِتَّةِ أَشْهُرٍ وَعِشْرِينَ يَوماً تُؤَدَّى فِي غِيْرِهِ مِنْ الْمَسَاجِدِ إِلاَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَام .

قَالَ رَسُولُ اللهِ :
(( صَلاَةٌ فِي مِسْجِدِي هَذَا خَيْرٌ مِنْ أَلفِ صَلاَةٍ فِيْمَا سِوَاهُ مِنْ الْمَسَاجِد، إِلاَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَام )).
وَمِنْ خَصَائِصِ الْمَسْجِدِ النَّبَوِّيِّ : أَنَّ للهِ مَلاَئِكَةً سَيَّاحِينَ فِي الأَرضِ يَتَرَدَّدُونَ عَلَى قَبْرِ رَسُولِ اللهِ مُكَلَّفِيْنَ بِتَبْلِيغِ رَسُولِ اللهِ صَلاَةَ وَسَلاَمَ كُلِّ مُسْلِمٍ يُصَلِّي وَيُسَلِّمُ عَلَيْهِ وَإِنْ كَانَ بَعِيداً ، وَرَسُولُ اللهِ فِي قَبْرِهِ فِي حَيَاةٍ بَرزَخِيَّةٍ لاَ نَعْرِفُ حَقِيْقَتَهَا ، يَرُدُّ اللهُ عز وجل إِلَيْهِ رُوحَهُ الشَّرِيفَةَ بِكَيْفِيَّةٍ لاَ نَعْلَمُهَا ، لِيَرُدَّ السَّلاَم .

قَالَ رَسُولُ اللهِ : (( لاَ تَجْعَلُواْ بُيُوتَكُمْ قُبُوراً ، وَلاَ تَجْعَلُواْ قَبْرِي عِيْداً ، وَصَلُّواْ عَلَيَّ ، فَإِنَّ صَلاَتَكُمْ تَبْلُغُنِي حَيْثُ كُنْتُم )).

وَقَالَ :
(( مَا مِنْ أَحَدٍ يُسَلِّمُ عَلَيَّ إِلاَّ رَدَّ اللهُ إِلَيَّ رُوحِي حَتَّى أَرُدَّ عَلَيْهِ السَّلاَم )).

وَقَالَ :
(( إِنَّ للهِ مَلاَئِكَةً فِي الأَرضِ سَيَّاحِينَ يُبَلِّغُونِي مِنْ أُمَّتِي السَّلاَم )).

وَمِنْ خَصَائِصِ الْمَسْجِدِ النَّبَوِّيِّ : أَنَّ الرِّحَالَ لاَ يَجُوزُ أَنْ تُشَدَّ بِنِيَّةِ عِبَادَةٍ وَقُربَةٍ إِلاَّ إِلَى ثَلاَثَةِ مَسَاجِدَ ؛ وَمِنْهَا : الْمَسْجِدُ النَّبَوِّيّ ، تَعْظِيماً لِشَأْنِه وَتَشْرِيفاً لِقَدرِه .

قَالَ رَسُولُ اللهِ : (( لاَ تُشَدُّ الرِّحَالُ إِلاَّ إِلَى ثَلاَثَةِ مَسَاجِدَ : مَسْجِدِي هَذَا ، وَمَسْجِدِ الْحَرَام ، وَمَسْجِدِ الأَقْصَى )).

قَالَ الإِمَامُ مَالِكٌ -رَحِمَهُ اللهُ - : مَنْ نَذَرَ صَلاَةً فِي مَسْجِدٍ لاَ يَصِلُ إِلَيْهِ إِلاَّ بِرِحْلَةٍ وَرَاحِلَة، فَلاَ يَفْعَل ، وَيُصَلِّي فِي مَسْجِدِهِ ، إِلاَّ فِي الثَلاَثَةِ الْمَسَاجِدِ الْمَذْكُورَة ، فَإِنَّهُ مَنْ نَذَرَ الصَّلاَةَ فِيْهَا خَرَجَ إِلَيْهَا .انتهى.

وَمِنْ خَصَائِصِ الْمَسْجِدِ النَّبَوِّيِّ : أَنَّ مُعَلِّمَ الْعِلْمِ وَطَالِبَهُ فِيْهِ يَنَالاَنِ أَجْرَ الْمُجَاهِدِ وَالْحَاجّ .

قَالَ : (( مَنْ جَاءَ مَسْجِدِي هَذَا لَمْ يَأْتِهِ إِلاَّ لِخَيْرٍ يُعَلِّمَهُ أَوْ يَتَعَلَّمُهُ ، فَهُوَ بِمَنْزِلَةِ الْمُجَاهِدِ فِي سَبِيْلِ الله ، وَمَنْ جَاءَهُ لِغَيْرِ ذَلِكَ ، فَهُوَ بِمَنْزِلَةِ الرَّجُلِ يَنْظُرُ فِي مَتَاعِ غَيْرِه )).

وَقَالَ رَسُولُ اللهِ : (( مَنْ غَدَا إِلَى الْمَسْجِدِ لاَ يُرِيدُ إِلاَّ أَنْ يَتَعَلَّمَ خَيْراً ،أَوْ يُعَلِّمَهُ ، كَانَ لَهُ كَأَجرِ حَاجٍّ تَاماً حَجَّتُه )).

وَمِنْ فَضَائِلِ الْمَسْجِدِ النَّبَوِّيِّ : أَنَّ اللهَ تَعَالَى اخْتَصَّهُ بِبُقْعَةٍ مِنْ الْجَنَّة ، وَهِيَ الرَّوْضَةُ الشَّرِيْفَة ، وَحَدُّهَا مِنْ بَيْتِهِ شَرْقاً إِلَى مِنْبَرِهِ الَّذِي كَانَ يَخْطُبُ عَلَيْه غَرْباً ، وَمِنْ الْحَاجِزِ النُّحَاسِي الَّذِي عَلَيْهِ أَرفُفُ الْمَصَاحِفِ جُنُوباً إِلَى نِهَايَةِ الأُسْطُوَانَاتِ الْبَيْضَاءِ شَمَالاً.

قَالَ رَسُولُ اللهِ : (( مَا بَيْنَ بَيْتِي وَمِنْبَرِي رَوْضَةٌ مِنْ رِيَاضِ الْجَنَّة )).

وَفِيْهِ مِنْبَرُ رَسُولِ اللهِ الَّذِي أَخْبَرَ أَنَّهُ سَيَكُون مَعَهُ فِي الْجَنَّة .

قَالَ : (( مِنْبَرِي عَلَى حَوضِي )).

وَقَالَ عَلَيْهِ الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ : (( إِنَّ مِنْبَرِي عَلَى تُرْعَةٍ مِنْ تُرَعِ الْجَنَّة )).

وَقَدْ احتَرَقَ الْمِنْبَرُ فِي الْحَرِيْقِ الَّذِي شَبَّ فِي الْمَسْجِدِ النَّبَوِّيِّ الشَّرِيْفِ عَامَ 654 .
وَالْمِنْبَرُ الْمَوْجُودُ الآنَ لَيْسَ مِنْبَرَ رَسُولِ اللهِ .

* حمايتها من الدجال والطاعون :-
وَالْمَدِيْنَةُ مَحْرُوسَةٌ بِمَلاَئِكَةٍ فَلاَ يَدخُلُهَا الدَّجَّالُ وَلاَ يَدخُلُهَا رُعبُه وَلاَ يَدخُلُهَا الطَّاعُون .
قَالَ رَسُولُ اللهِ : (( لاَ يَدْخُلُ الْمَدِينَةَ رُعْبُ الْمَسِيحِ الدَّجَّال ، لَهَا يَوْمَئِذٍ سَبْعَةُ أَبْوَابٍ عَلَى كُلِّ بَابٍ مَلَكَان )).

وَقَالَ رَسُولُ اللهِ :
(( عَلَى أَنْقَابِ الْمَدِينَةِ مَلاَئِكَةٌ لاَ يَدْخُلُهَا الطَّاعُونُ وَلاَ الدَّجَّال )).

* شناعة الابتداع في المدينة :-
إِنَّ الابْتِدَاعَ فِي مَدِيْنَةِ رَسُولِ اللهِ أَشَدُّ جُرماً وَأَعظَمُ إِثْماً مِنْ الابْتِدَاعِ فِي غَيْرِهَا مِنْ البُلْدَان، وَذَلِكَ أَنَّهَا مَدِيْنَةُ مَنْ بُعِثَ لإِقَامَةِ التَّوحِيدِ وَمُحَارَبَةِ الشِّرك .
وَالابْتِدَاعُ الطَّرِيقُ الْمُوصِلُ إِلَى الشِّرك ، لِذَلِكَ حَذَّرَ رَسُولُ اللهِ مِنْ الاِبْتِدَاعِ عُمُوماً ، وَمِنْ فِعلِهِ فِي مَدِيْنَتِهِ -مَعقِلِ التَّوحِيْدِ- خُصُوصاً ، فَقَالَ :
(( مَنْ أَحْدَثَ فِي أَمْرِنَا هَذَا مَا لَيْسَ فِيهِ فَهُوَ رَدّ )).

وَقَالَ : (( مَنْ أَحْدَثَ فِيْهَا حَدَثًا ، أَوْ آوَى مُحْدِثًا فَعَلَيْهِ لَعْنَةُ اللهِ وَالْمَلاَئِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِين ، لاَ يُقْبَلُ مِنْهُ عَدْلٌ وَلاَ صَرْف )).

* فضل جبل أحد :-
وَمِنْ فَضَائِلِ الْمَدِيْنَةِ : أَنَّ بِهَا جَبَلاً عَظِيْماً كَانَ يُحِبُّ رَسُولَ اللهِ وَيُحِبُّهُ رَسُولُ اللهِ . وَلَمَا أَشْرَفَ النَّبِيُّ عَلَى الْمَدِينَةِ ، بَعدَ أَنْ عَاد مِنْ تَبُوك ، قَالَ : (( هَذِهِ طَابَة )) فَلَمَّا رَأَى أُحُدًا ، قَالَ : (( هَذَا جُبَيْلٌ يُحِبُّنَا وَنُحِبُّه )).

- فضل وادي العقيق :-
وَمِنْ فَضَائِلِهَا : أَنَّ بِهَا وَادِي الْعَقِيقِ الْمُبَارَكِ الَّذِي يَمُرُّ بِهَا مِنْ جِهَتِهَا الغَرْبِيَّة إِلَى الْمِيْقَات .

وَقَد أَرسَلَ اللهُ عز وجل جِبْرِيلَ لِيَأَمَرَ نَبِيَّهُ مُحَمَّداً أَنْ يُلَبِي بِالْحَجِّ مِنْه ، قَال : (( أَتَانِي اللَّيْلَةَ آتٍ مِنْ رَبِّي ، فَقَالَ :
صَلِّ فِي هَذَا الْوَادِي الْمُبَارَكِ ، وَقُلْ : عُمْرَةً فِي حَجَّة )).

وَقَالَ ابْنُ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا : أُرِيَ رَسُولُ اللهِ وَهُوَ فِي مُعَرَّسِهِ بِذِي الْحُلَيْفَة ، فَقِيلَ لَهُ : إِنَّكَ بِبَطْحَاءَ مُبَارَكَة .

قَالَ الْحَافِظُ ابْنُ حَجَرٍ – رَحِمَهُ اللهُ - : وَفِي الْحَدِيثِ فَضْلُ الْعَقِيقِ كَفَضْلِ الْمَدِينَة ، وَفَضْلُ الصَّلاَةِ فِيه .

* فضل عجوة المدينة :-
وَمِنْ فَضَائِلِ الْمَدِيْنَة : أَنَّ فِيْهَا تَمْرَ الْعَجْوَةِ مِنْ ثِمَارِ الْجَنَّة ، جَعَلَ اللهُ فِيْهِ خَاصِيَّةَ الوِقَايَةِ مِنْ السُّمُومِ وَالسِّحر .

قَالَ رَسُولُ اللهِ :
(( مَنْ تَصَبَّحَ كُلَّ يَوْمٍ بِسَبْعَ تَمَرَاتٍ عَجْوَةً لَمْ يَضُرَّهُ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ سُمٌّ وَلاَ سِحْر )).

وَقَالَ :
(( مَنْ أَكَلَ سَبْعَ تَمَرَاتٍ مِمَّا بَيْنَ لاَبَتَيْهَا حِينَ يُصْبِحُ لَمْ يَضُرَّهُ سُمٌّ حَتَّى يُمْسِي )).

وَقَالَ : (( إِنَّ فِي عَجْوَةِ الْعَالِيَةِ شِفَاءً ، أَوْ إِنَّهَا تِرْيَاقٌ أَوَّلَ الْبُكْرَة )).

وَقَالَ رَسُولَ اللهِ : (( الْعَجْوَةُ مِنْ الْجَنَّة ، وَهِيَ شِفَاءٌ مِنْ السَّم )).

وَكَانَتْ أُمُّ الْمُؤْمِنِينَ عَائِشَةُ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا تَأَمُرُ مِنْ الدُّوَار (وَهُوَ دُوارُ الرَأْس) بِسَبْعِ تَمَرَاتٍ عَجْوَةٍ فِي سَبْعِ غَدَوَاتٍ عَلَى الرِّيق )).

* آداب وأحكام الزيارة :-
اعْلَمْ – أَخِي الزَّائِر – أَنَّ زِيَارَةَ مَسْجِدِ رَسُولِ اللهِ سُنَّةٌ بِإِجْمَاعِ العُلَمَاء طُولَ العَام ، وَلَيْسَتْ مَخْصُوصَةً بِوَقْت ، وَلَكِنْ لَمَّا كَانَ الأَيْسَرُ لِمَنْ أَتَى الدِّيَارَ الْمُقَدَّسَةَ لِحَجٍّ أَوْ عُمْرَةٍ أَنْ يَزُورَه ، وَيَصعُبُ عَلَى كَثِيْرٍ مِنْ النَّاسِ تَخْصِيصُ الْمَسْجِدِ النَّبَوِّيِّ بِزِيَارَة ، اسْتَحَبَّ الْعُلَمَاءُ أَنْ لاَ يُفَوِّتَ الْحَاجُّ الفُرْصَة إِذَا وَصَلَ الْحِجَاز ، وَأَنْ يُبَادِرَ إِلَى زِيَارَةِ مَسْجِدِ رَسُولِ اللهِ ، فَإِنَّهُ أَعظَمُ لأَجْرِه .

- وَهَا أَنَا ذَا أَذْكُرُ لَكَ - أَخِي الزَّائِر - أَهَمَّ الأَحكَامِ وَالآدَابِ الَّتِي عَلَيْكَ مُرَاعَاتُهَا حَالَ الزِّيَارَة .
وَاللهُ وَلِيُّ التَّوفِيق .
إِذَا وَصَلْتَ مَدِيْنَةَ رَسُولِ اللهِ فَاغْتَسِلْ وَتَنَظَّف، وَادخُلْ الْمَسْجِدَ بِأَدَبٍ وَسَكِيْنَة ، وَقَدِّمْ رِجْلَكَ الْيُمْنَى ، وَقُلْ : (( أَعُوذُ بِاللهِ الْعَظِيم ، وَبِوَجْهِهِ الْكَرِيم ، وَسُلْطَانِهِ الْقَدِيمِ مِنْ الشَّيْطَانِ الرَّجِيم . بِسْمِ اللهِ ، اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ عَلَى رَسُولِ الله ، اللَّهُمَّ افْتَحْ لِي أَبْوَابَ رَحمَتِك )).

ثُمَّ تَقَدَّمْ إِلَى الصُّفُوفِ الأَمَامِيَّة ، وَلاَ تُزَاحِمْ ، وَلاَ تَتَخَطَّ الرِّقَاب ، وَلاَ تَرفَعْ صَوتَك ، فَإِنْ رَسُولَ اللهِ يُحتَرَمُ حَيَّاً وَمَيتاً .

وَاحرِص عَلَى الصَّلاَةِ فِي الرَّوضَةِ الشَّرِيْفَة ، فَهِيَ مِنْ رِيَاضِ الْجَنَّة ، وَلاَ تَجْلِسْ حَتَّى تَأْتِي بِتَحِيَّةِ الْمَسْجِد ، إِلاَّ إِذَا كَانَتْ الفَرِيْضَةُ قَائِمَةً فَادخُلْ فِي الصَّلاَةِ مَعَ الإِمَام .

ثُمَّ اذْهَبْ إِلَى مُوَاجَهَةِ القَبْرِ الشَّرِيْف ، واسْتَقْبِلْ القَبْر، وَقِفْ أَمَامَ وَسَطِ الشُّبَّاكِ الأَوسَط بِأَدَبٍ ؛ فَلاَ تَنْحَنِي ، وَلاَ تَضَعْ يَمِيْنَكَ عَلَى شِمَالِك ، بَلْ كُنْ كَأَنَّكَ وَاقِفٌ بَيْنَ يَدَي رَسُولِ اللهِ وَهُوَ حَيّ ، مُسْتَحضِراً بِقَلْبِكَ جَلاَلَةَ هَذَا الْمَوْقِف ، وَقُلْ : السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ اللهِ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه ، السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا نَبِيَّ اللهِ وَخِيْرَتِهِ مِنْ خَلْقِه ، السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا سَيِّدَ الْمُرْسَلِينَ وَخَاتَمَ النَّبِييّنَ وَقَائِدَ الغُرِّ الْمُحَجَّلِين ، أَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ الله ، أَشْهَدُ أَنَّكَ بَلَّغْتَ رِسَالاَتِ رَبِّك ، وَنَصَحتَ لأُمَّتِك ، وَدَعَوْتَ إِلَى سَبِيْلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوعِظَةِ الْحَسَنَة ، وَعَبَدتَ اللهَ حَتَّى أَتَاكَ اليَقِين فَجَزَاكَ اللهُ أَفْضَلَ مَا جَزَى نَبِيَّاً وَرَسُولاً عَنْ أُمَّتِه.

اللَّهُمَّ آتِهِ الوَسِيْلَةَ وَالفَضِيْلَةَ وَابْعَثْهُ مَقَاماً مَحْمُوداً الَّذِي وَعَدتَهُ يَغْبِطُهُ بِهِ الأَوَّلُونَ وَالآخِرُون .
اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى إِبْرَاهِيْمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيْم ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيْد ، اللَّهُمَّ بَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيْمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيْم ، إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيْد ، اللَّهُمَّ احشُرنَا فِي زُمْرَتِه ، وَتَوَفَّنَا عَلَى سُنَّتِه ، وَأَوْرِدنَا حَوضَه ، وَاسْقِنَا بِكَأْسِهِ مَشْرَباً رَوِّياً لاَ نَظْمَأُ بَعدَهُ أَبَداً .

ثُمَّ انْتَقِلْ إِلَى الْيَمِينِ قَدْرَ ذِرَاعٍ لِتَكُونَ مُقَابِلاً لِرَأْسِ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ ، وَقُلْ :
السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا أَبَا بَكْرٍ الصِّدِّيق وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه ، السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا خَلِيْفَةَ رَسُولِ اللهِ وَرَحْمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه ، جَزَاكَ اللهُ عَنْ صُحبَةِ نَبِيِّهِ وَعَنْ الإِسْلاَمِ خَيْراً .

ثُمَّ انْتَقِلْ إِلَى الْيَمِينِ قَدْرَ ذِرَاعٍ لِتَكُونَ مُقَابِلاً لِرَأْسِ عُمَرَ الفَارُقِ ، وَقُلْ الدُّعَاءَ الَّذِي قُلْتَهُ أَمَامَ أَبِي بَكْرِ لِعُمَر .

* الأماكن التي تزار في المدينة :-
وَاعْلَمْ أَنَّ اللهَ قَدْ خَصَّ بَعضَ الأَمَاكِنِ الشَّرِيفَةِ فِي الْمَدِيْنَةِ النَّبَوِّيَّةِ بِخَصَائِصَ كَثِيْرَة ، وَسَنَّ رَسُولُ اللهِ لِمَنْ بِالْمَدِيْنَةِ زِيَارَتَهَا ؛ وَهِيَ :

- قباء :-
وَهُوَ أَوَّلُ مَسْجِدٍ بَنَاهُ رَسُولُ اللهِ لَمَّا وَصَلَ الْمَدِيْنَة ، فَاحرِصْ عَلَى زِيَارَتِهِ ، وَذَلِكَ بِالتَّطَهُرِ فِي مَقَرِّ إِقَامَتِكَ وَالذَّهَابِ إِلَيْه .

قَالَ رَسُولُ اللهِ :
(( مَنْ تَطَهَّرَ فِي بَيْتِهِ ثُمَّ أَتَى مَسْجِدَ قُبَاءَ فَصَلَّى فِيهِ صَلاَةً كَانَ لَهُ كَأَجْرِ عُمْرَة )).

وَكَانَ عَبْدُ اللهِ بْنُ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا يُصَلِّي الضُّحَى بِمَسْجِدِ قُبَاء كُلَّ سَبْت .

وَقَالَ : كَانَ رَسُولُ اللهِ يَزُورُهُ رَاكِبًا وَمَاشِيًا .

- مقبرة البقيع :-
تَقَعُ فِي الْجِهَةِ الشَّرقِيَّةِ لِلْمَسْجِدِ النَّبَوِّيِّ الشَّرِيْف ، عَلَى يَسَارِ مُسْتَقْبِلِ القِبْلَةِ فِيْه ، وَفِيْهَا دُفِنَ أَمِيْرُ الْمُؤْمِنِيْنَ عُثْمَانُ وَأُمَّهَاتُ الْمُؤْمِنِيْنَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُنَّ ، وَكَثِيْرٌ مِنْ آلِ بَيْتِ رَسُولِ اللهِ وَالصَّحَابَةِ وَالتَّابِعِينَ وَالأَئِمَةِ وَالصَّالِحِينَ .

وَقَدْ كَانَ رَسُولُ اللهِ يُكْثِرُ مِنْ زِيَارَةِ البَقِيْعِ وَيَدعٌو اللهَ لأَهْلِهِ بِالْمَغْفِرَة .

لِذَلِكَ يُسَنُّ لَكَ أَنْ تَغْتَنِمَ فُرصَةَ وُجُودِكَ بِالْمَدِيْنَةِ لِزِيَارَتِهِم ، اقْتِدَاءً بِرَسُولِ اللهِ . وَقُلْ إِذَا زُرتَهُمْ : (( السَّلاَمُ عَلَى أَهْلِ الدِّيَارِ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُسْلِمِين ، وَيَرْحَمُ اللهُ الْمُسْتَقْدِمِينَ مِنَّا وَالْمُسْتَأْخِرِين ، وَإِنَّا إِنْ شَاءَ اللهُ بِكُمْ لَلاَحِقُون )).

- شهداء أحد :-
وَقَدْ زَارَهُمْ رَسُولُ اللهِ وَقَالَ : (( هَذِهِ قُبُورُ إِخْوَانِنَا )).

أَيُّهَا الأَخُ الفَاضِلُ !
اجْعَلْ نِيَّتَكَ وَأَنْتَ تَزُورُ الْقُبُورَ ، الاِتِّعَاظَ وَتَرقِيْقَ الْقَلْب ، وَأَخْذَ الْعِبْرَةِ بِتَذَكُّرِ الآخِرَة ، وَالإِحسَانَ إِلَى الْمَوتَى بِالدُّعَاءِ لَهُم ، وَالتَّرَحُمِ عَلَيْهِم .

* خاتمة :-
وَبَعْدَ هَذِهِ الْجَوْلَةِ الَّتِي طُفْنَا فِيْهَا فِي فَضَائِلِ مَدِيْنَةِ رَسُولِ اللهِ وَبَيَّنَا شَيْئاً مِنْ مَكَانَتِهَا ، وَأَحْكَامَ وَآدَابَ زِيَارَتِهَا ، فَاحْرِصْ – بَارَكَ اللهُ فِيْكَ – عَلَى مُرَاعَاةِ حُرْمَتِهَا ، وَالتَّأَدُّبِ بِآدَابِهَا ، وَاغْتَنِمْ فُرصَةَ مُكْثِكَ فِيْهَا لِفِعلِ الصَّالِحَاتِ الْمُقَرِّبَةِ إِلَى رَبِّ الأَرضِ وَالسَّمَاوَات.

وَلاَ تَعْجَزَنَّ عَنْ دَعوَةٍ صَالِحَةٍ لأَخِيْكَ – رَاقِمِ هَذِهِ الأَسْطُرِ ، بِظَهْرِ الغَيْبِ – أَنْ يَسْتُرَ اللهُ عَيْبَه وَيَغْفِرَ ذَنْبَه ، وَيَخْتِمَ لَهُ بِخَيْرٍ ، وَيُلْحِقَهُ بِالصَّالِحِينَ وَوَالِدَيْهِ وَكُلَّ مَنْ أَعَانَ عَلَى طَبْعِ وَنَشْرِ هَذِهِ الرِّسَالَة وَالْمُسْلِمِين . آمِين .

وَالسَّلاَمُ عَلَيْكُمْ وَرَحمَةُ اللهِ وَبَرَكَاتُه .


بقلم / أحمد بن عبد العزيز الحمدان في 7/9/1422هـ

المصدر : نوافذ الدعوة








 الموضوعالأصلي : أنا المدينة سيدة الدنيا // المصدر : أكرم بأل // الكاتب: جارة المصطفى




جارة المصطفى ; توقيع العضو



الأحد أكتوبر 06, 2013 7:28 pm
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
أنا المدينة سيدة الدنيا
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو بارع
الرتبه:
عضو بارع
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
عدد المساهمات : 149
تاريخ التسجيل : 06/12/2012


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةموضوع: رد: أنا المدينة سيدة الدنيا










نفحات من مدينة الرسول

موسى محمد هجاد الزهراني


قال صديقي: ](1)
قضيت أمتع أيام حياتي ؛ قبل أسبوع في ربوع المدينة المنورة ؛ بجوار الحبيب المصطفى ؛كان يغيب عن ذهني أن المرء في غمرة الحياة العصرية المزدحمة ؛ يمكنه أن يجد مكاناً يهرب فيه بنفسه إلى نفسه من ضجيج الحياة ؛ ويلتقي بروحه ؛إلى أن وطئت قدماي أرض المدينة المباركة ؛ لزيارة الأهل والأحبة ؛ وشممت نسيمها العليل ؛ وهناك وجدت ما افتقدت.
ويتبدل الحال تماماً عندما تقول: بسم الله .. اللهم صل على محمد .. اللهم افتح لي أبواب رحمتك ثم تقدم رجلك اليمنى .. وتدخل مسجد الحبيب .. فهناك تعرف يقيناً معنى سباحة الروح في عالم الطهر والصفاء ؛ هناك تجد ما افتقده عُبَّاد الدنيا ؛ الراكضون وراء الشهوات ؛ من سعادة لايفي بوصفها قلم كاتب ولا لسان خطيب.
عجبت وأنا أسرح بروحي في عالم الملكوت الرباني الرحب ؛ حينما وقفت في منتصف روضة المسجد ؛ التي هي روضة من رياض الجنة ؛ بين بيت النبي ؛ ومنبره ؛ عجبت كيف لايهتدي إلى هذا المكان من ضاقت عليه الأرض بما رحبت وضاقت عليه نفسه ؛ كيف لا يأتي إلى هنا ليفرغ ما في صدره من هموم ؛ ويبُثَّ ربَّه شكواه ؛ وقد تهيأت نفسه ؛ في روضة من رياض الجنة.
لماذا نرى الناس طلبوا السعادة في غير مظانها ؛ وهي هنا لا تكلف مالاً ؛ ولا تتعب جسداً. جلسة هنا تنقي الروحَ من أوحالها ؛ وتغسلها من أدرانها ؛ وتنقلها إلى حيث يصعد الكلم الطيب ؛ والعمل الصالح ؛ شعور.. لا أدري هل أنا الوحيد الذي أشعر به أم أن من حولي كلهم يدور في فلكه؛ كلا ؛ بل أن كل من شرفه الله بالإقامة أو زيارة مسجد الحبيب صلاة الله وسلامه عليه لابد وأن لامس قلبه برد المحبة حين وطئت قدماه هذا الثرى الطيب ؛ الذي لامسته أقدام النبي الكريم وصحابته الكرام ..
* * *
الرهبة الكبرى .. عندما خطوت خطوات قليلة ؛ هادئة ؛ بل أحس كل قدم تختبيء وراء الأخرى حياءً .. من هول ما أنا مقدم عليه ؛ لست صوفياً مبتدعاً ولا أؤمن بترهاتهم لكنني شعرت برهبة مثَّلتها قدماي حينما نقلتهما .. بصعوبة ..أكاد أتعثر ..حتى وقفت أمام الحجرة التي يسكنها خير من وطئت قدماه الأرض .."السلام عليك يا رسول الله ..أشهد أنك رسول الله حقاً .. بلغت الرسالة .. وأديت الأمانة .. وجاهدت في الله حق جهاده .. وتركتنا على المحجة البيضاء .. ليلها كنهارها .. لا يزيغ عنها إلاَّ هالك .."
أكاد ألثُمُ أرضاً قد درجتَ بها *** أجثو من الرهبة الكبرى على قدمي
سلمت على صاحبيه الكريمين؛ شعرت أن دموعي تسابق كلماتي .. عدت مرة أخرى أمام الحجرة وكأنما أنا واقف بين يديه حقاً ؛ أخاطبه بهذه الكلمات ؛ وتخيلته ينظر إلي على ما أحمله على ظهري من أوزار ؛ ينوء بها قلبي ؛ فأطرق حياءً ؛ وأقول في نفسي :كيف لو ذادتني الملائكة عن حوضه يوم القيامة؟! كانت الدموع لا تتوقف .. وتمنيت أمنية صادقة لو أنني رأيته بأم عيني ولا أبالي بعدها إن خرجت من الدنيا أو مكثت بها ..
استفقت على منادي الحياة .. وهو يصيح بالناس كأنما يدعوهم الى أن يقفوا في الروضة .. ويسلموا على الحبيب من خلف دار الحجرة .. ثم يقضوا فرضهم .. الله أكبر؛ الله أكبر ؛ أشهد ألاَّ إله إلاَّ الله
بك استفقنا على صبح يؤرقه *** بلال بالنغمة الحرَّى على الأطم ..
تذكرت بلالاً حينما تعثرت الكلمات بين شفتيه .. وهو يقولها كأنما ينتزعها من أعماق فؤاده .. في أول مرة يقوم فيها يؤذن بعد وفاة إمامه .. فعذرته من كل قلبي ..
ياحُسْن المدينة وطيب المقام بها رغم حرها الشديد وبردها الأشد ؛كيف لا وقد دعا لها رسول الله في حديث عائشة ا وعن أبيها : فقال : { اللهم حبب إلينا المدينة كحبنا مكة أو أشد ؛ وصححها لنا ؛ وبارك لنا في صاعها ومُدّها وانقل حُمَّاها فاجعلها بالجحفة } ](2)
* * *
(قلت له) ..
- أتعلم أن النبي أخبر عن أجر من يصبر على لأواء المدينة وحرِّها وبردها .. وشفاعته لمن مات بها وأن المدينة تنفي خبثها كما ينفي الكير خبث الحديد ..
قال لي :
- .. (وابتسم ابتسامة عذبة ).. لي عمٌ صالحٌ .. خدم في مسجد الحبيب المصطفى خمسة وخمسين عاماً .. يحدثني .. أنه كان يشعر بأنه في عالم وبقية الخلق في عالم آخر .. لكنه .. لم يطأ بقدمه قط أرض الحجرة النبوية مع يسير دخول مثله إليها في بداية حياته . فسألته لما لم يدخلها ؟!
- قال ؛ قال لي :ـ أيهون عليك ياولدي وقد فقدت جاراً أو صديقاً تحبه حباً جماً أن تدخل منزله بعد موته بلا إذنه ؟ أيهون عليك أن ترى له في كل ركن ذكريات ؛ ثم لا يتزعزع فؤداك بين جنبيك ويضطرب؟!
- قلت له : لا..
- قال : وهل أعظمُ من رسول الله ؟.أفهل تريدني أن أدخل منـزلاً عاش فيه مع حبيبته أم المؤمنين أُمّنا عائشة الصديِّقة ا ؛ أياماً بل أعواماً ؛ سطر التاريخ فيها أعظم وأروع قواعد التعامل النبوي بين الزوجين الحبيبن ؛ ونقلت الصديقة ؛للدنيا كلها ؛ كل شيء عن حبيبها يحيي به الله الأرواح من قول أو فعل ؛ من سيد المرسلين وسيد الخلق أجمعين.
أفهل بعد هذا ياولدي ..تريدني أن أتجرأ وأدخل في ذلك المكان . لا ياولدي ..لا .. واغرورقت عيناه بالدموع .
قلت لمحدثي : والحديث؟!
قال لي : مستطرداً .. كان عمي يخبر عن رجل اسمه (صالح) وكان صالحاً في نفسه؛ كان يبحث عن اللقمة الحلال ليملأ بها أفواه صغاره وزوجته ؛ فكان يأتيه رزقه رغداً من كل مكان ..
يجلس بجوار مسجد النبي ويبعث صبيانه ( .. عُمَّاله) كلٌ بيده إناء يملؤه بالماء ؛ ويوزعه على الناس ويأخذ مقابله ماقسم الله له ! ويقسم الباقي على عماله ؛ ثم يصلي العشاء ويؤم منزله ؛ وهكذا حياته ؛ كان ذلك قبل دخول الملك عبد العزيز آل سعود رحمه الله الجزيرة .
وفي يومٍ ساقه قدره إلى منزل شخص ؛ كان يلتف حوله جماعة من الناس ؛ ليقوم باستخراج ما في أجوافهم من ضحك ؛ وما في رؤوسهم من عقول ! إن بقي لهم عقول ؛ بسخافات وشعوذات؛ لا تعدو كونها سحراً ودجلاً .
تارة يصور لهم (..إبريق الشاي) على أنه دجاجة! والأقداح ( الأكواب ) أفراخها؛ فيسحر أعين الناس ؛ وهم مستسلمون ؛ كالنيام .
قدم عليهم (صالح) و ( صديق ) معه وهم غرقى في الضحك ؛ وفي سكراتهم يعمهون؛تملأ قهقهاتهم شوراع المدينة .
دهشا مما رأياه وعلما أن وراءه ما وراءه !! من سحر وشعوذة ؛ فبادرا على الفور باستخراج مايحفظانه من نصوص القرآن والسنة من قلبيهما ليلقيا بها في وجه هذا الدجال !! إنكاراً لفعله الشنيع
إلاَّ أن الضلال - ياولدي- أعمى قلب هذا الساحر فسخر منهما ..وقال لهما كلاماً ..معناه .. أنكما لستما برجالٍ (..أي ذكرين) حتى تنكرا عليَّ .
تغير وجه (صديق صالح) وقذف في وجهه كلاماً كوقع البَرَد على الزجاج علَّه يرعوي عن غيه ! فلم يزده ذلك إلاَّ نفوراً ! وكرر كلامه للجالسين .. وقال لهم ..
- اكشفوا عنه ستجدونه أنثى!!
فقام (صديق صالح هذا ) تحت تأثير الغضب .. وكشف لهم عن (... ..) ! فإذا بهول المفاجأة يعقد الألسنة ؛ وترتفع معه الحواجب ؛ وتشرأب الأعناق ؛ وتتسع الحُدُق ؛ لفظاعة المنظر ..إنه حقاً (...أنثى)! ..
خرج الرجل مسرعاً لا يلوي على شيء ؛ يجر وراءه الخزي الذي ألصقه به ذلك الساحر الدجال؛ وقذف الشيطان في قلب (صالح) من لحظته فتوى قبيحة ! بأنه لابد له من كشف عوار الساحر وتبديد ظلام باطله وإجلاء أمره للناس .. ولكنه! أخطأ الطريق ! فعمد إلى تعلم السحر ! أي والله ياولدي فضعف الإيمان يفعل فعله في القلوب إن لم يثُب المرء إلى رشده ويلجأ إلى كتاب الله ! .
أصبح ( صالح) .. في أيام قلائل .. بارعاً في صنعته الجديدة الخبيثة التي لايتقنها إلاَّ كل بعيد عن الله تعالى ..ولا بُدَّ!.
أوغل فيها إيغالاً شديداً حتى أصبح يسخِّر نساء المسلمين لمن يريدهن لفعل الـ . . . . أستغفر الله !
ومن أين يأخذهن ؟! من أين تتوقع ياولدي ؟!
- قلت لا أعلم ..
- قال لي وقد ترقرت الدموع في عينيه ؛ من الحرم .. من الحرم .. ياولدي .
قلت له : كيف هذا يا عمي !! وهل هن . . . . . . .
- قال : استغفرِ الله يا ولدي ؛ لا تظن بهن السوء ..
- قلت : كيف إذن ؟!..
- قال : يأتيه الخبيث من أمثاله ؛ فيطلب منه شيئاً يستطيع به السيطرة على امرأةٍ ما ؛ فيكتب له ورقة ويأمره بأن يضعها في يده ويقبض عليها بقوة ؛ وينظر إلى أية امرأةٍ شاء .. وهي ( بلا شعور) ! تقوم وكأنها مخدرة وتمشي خلفه حتى تكون الفـ. . . . . . .
- قلت أعوذ بالله ..
قال .. ومرة ..
جاء أحدهم .. فأعطاه ورقة قبض عليها ؛ ثم فعل ما أمره به ؛إلاَّ أن الله تعالى أراد لتلك المرأة المسكينة المتعبدة لربها في رحاب مسجد المصطفى ؛ خيراً . فبعد أن قامت (بلا شعور أيضاً) تمشي كالشاة المقودة خلف ذلك الذئب الخبيث؛ سقطت الورقة من يده فجأة ؛ فصحَتِ المرأة من نومها وانقشعت عن أعينها سحب الظلام ؛ قبل أن يقع ما تكره ؛ فنـزلت عليه ؛ ضرباً بحذائها( القبقاب) ! على رأسه ضرباً مبرحاً ؛ حتى استخرحت الدم من رأسه وخضبت به وجهه القذر! .
قال عمي :
- وكنت أسمع بحديث النبي عن المدينة وأنها تنفي الرجال والخبث كما ينفي الكير خبث الحديد ؛ ولا أعلم صحته ! وكنت أرى ذلك الخبيث فأقول في نفسي إما أن هذا الحديث ليس بصحيح ؛ أو أن هذا الذي انسلخ من آيات الله لن يموت بالمدينة !!
أوغل ( صالح ) في غيّه .. حتى إذا قدر الله تعالى .. أن يقي المسلمين شرَّه .. سقط مريضاً مصاباً بالشلل النصفي ( الفالج ) فذهب إلى الاطباء .. وأعياه السعي وراء طلب العلاج ..
حتى يئس تماماً !! فدُلَّ على شيخٍ من شنقيط..
ـ تعلم من هو ؟ !
ـ لم يخبرني عمي باسمه ..
ـ نعم .. وماذا بعد ذلك ؟!
ـ قال ذهب إلى الشيخ .. وهو يعلم أمره فقد فاحت رائحته في الناس ..وهناك انهار وخارت قواه وتوسل لدى الشيخ أن يرقيه ؛ فوافق الشيخ على ذلك بشرط واحد .. وهو أن يعاهده بالله تعالى على كتابه الكريم ألاَّيعود إلى السحر والشعوذة بعد أن يشفيه الله تعالى من ذلك الشلل؛ وذكره بمغبة نقضه لعهد الله من بعد ميثاقه وأن الله تعالى إن أَخَذَ ؛أخَذَ أخْذَ عزيزٍ مقتدر . فوافق ( صالح ) تحت ضغط الألم .. ومرارة الحاجة ..فوضع يده على كتاب الله .. وأقسم بالله ألاَّيعود .
أخذ الشيخ يقرأ عليه القران غضاً طرياً !! حتى قضى الله بشفائه بعد جلسات متكررة !!
فلما شفي .. مكث سنةً كاملة .. لم يقارف فيها ما قارف من قبل.
حتى اذا غلبت عليه شقوته وأراد الله هلاله ؛ نقض عهد الله وتبرأ من ميثاقه .. وزجَّ بنفسه في جحيم الدَّجل والشعوذة . فعاقبه الله بأن أصابه الشلل هذه المرة قوياً أليماً .. نقل من فوره الى مصر للعلاج ..
ـ نعم وبعد !!
ـ بعدها .. أخذالله روحه .. هناك ودفن في مقابرها ..
قلت عبرةٌ ..
قال محدثي .. العبرة .. رأيتها في وجه عمي الذي قص لي تلك القصة وهو يكبر ويهلل ويقول .. صدق رسول الله صدق رسول الله .. نفت المدينة خبثها ..
* * *
قال .. إن أنس لاأنس زيارته لي في ( باكستان ) أثناء دراستي هناك .. ودخوله مسجداً عظيماً من مساجدها .. وقد خرج بعد الصلاة .. فألمح في عينيه بريقاً شدني إليه من بعيد .. اقتربت منه وإذا البريق دموع تحدرت كالجمان من عينيه.. واكفةً على خديّه .
سألتُه .. هل ضايقناك بشيء لاقدر الله ؟‍
هل أنت متعب ؟‍ ..
هل تحتاج إلى شيء؟!
قال لي : لاياولدي .. ولكنني عندما كبرَّت للصلاة .. تذكرت الروضة في مسجد النبي  تخيلتُني هناك .. آهٍ .. متى العودة إليها ؟‍ ..متى العودة إلى المدينة ؟!
أدار ظهره لي ليستكمل بقية شجنٍ في صدره .. يخرجه في صورة دموع لاتسِحُّ .. أما أنا فلم أَلُمْه .. بل فتشت في صدري لأتلمس قلبي .. وأقارن بينه وبين قلبه فإذا بينهما بونٌ شاسع .. فسبحان من قلوب العباد بين أصبعين من أصابعه يقلبها كيف يشاء ..
* * *
قلت له .. أما حدث .. وأن رأى عمُّك عبرة أخرى ؛ فيها حسن خاتمة لمسلم طائعٍ ؛ أو سوء خاتمة لعاص ؟!
ابتسم في رقةٍ أخَّاذةٍ ( وهكذا تشعر إذا جالسته؛ فحديثه السحر الحلال)!.. وقال :-
- هذا ماكنت سأحدثك عنه ..
قال : قال عمي رحمه الله .. -قاطعته مندهشاً -: أهو قد مات ؟!
قال : نعم .. ولذلك قصة أخرى .. عبرٌ كلُّها !.
اشتقت لسماعها .. لكنني أثرت أن تتصل حبال أفكاره فأسمع الأولى :
قلت : نعم ..
قال : رجل .. اسمه ( . . ) أو لاداعي ..فلنا جوهرها .. ولاحاجة إلى ذكر اسمه ..كان متزوجاً من إمراة صالحة .. قائمة صائمة .. حافظة لزوجها ونفسها ..
إلاَّ إنه زلَّت قدمُه .. وألقى بنفسه في حضن الرذيلة .. وأخذ يعبُّ من الخمر ليلةً .. حتىإذا بلغ الثمالة عاد إلى البيت بخطى مبعثرة .. مترنحاً ؛ عاضاً على فكه السفلي بالعلوي ؛ كأنه يُخفي في فيه شيئاً .. ودَّعَ أربابَ السوء الذين أطعموه الفجور وسقوه كأسه ؛ زوجته داخل الدار .. تكاد تأكل نفسها من الهمِّ والأرق ؛ لتأخره عن المجيء .. فجأة .. وإذ بها تسمع إدارة المفتاح في قفل الباب .. دفعه بقوةٍ حتى ارتد في الجدار .. ثم دخل وأغلقه خلفه .. سُمعتْ له ضجةٌ عظيمة.. أصمَّت الأذآن .. نَظرتْ إليه فإذا هو ليس هو !! سألتْه:
- مالك ؟!
- حرَّك رأسه يميناً وشمالاً .. أي لاشيء .
شمَّتْ منه رائحة الخمر !!
ـ قالت ما هذه الرائحة ؟! أليست ( سبرتو ) ؟!!
ـ قال (بلسان ثقيل كأنما لصق بحنكه )؛أبداً .. خلعت ضرسي قبل قليل .
سكتتْ .. وصبرتْ .. بعقل المؤمنة .. وإيمان العاقلة .
أسلم رأسه الى المخدة .. فغط في نوم عميق ؛ أرسلت إلى إخوانها ؛وبعد أن حضروا أفهمتهم القصة
ـ أين هو الأن ..
ـ قالت : نائم .. لا يحس بشيء
- قالو ا: دعيه حتى يستيقظ ؛ فلما استيقظ ؛ اغتسل وصلى الفجر ؛ في ضحى النهار ؛ وطلب الافطار ؛ فقالت له : (على عادة نساء ذالك الزمان ) :
ـ ياسيدي ! إخواني ينتظرونك في ( المجلس ) .
هبَّ واقفاً .. معتمداً على بقية من حياء مختبئة في زاوية من زوايا ضميره ..
ـ لِمَ لم توقيظني ؟!
ـ قالت رأيتك متعباً و آثرتُ أن تستيقظ أنت من تلقاء نفسك .
ـ رحَّب بهم .. لكنه . رأى بروداً في كلامهم وسلامهم .. قالوا :
ـ ( فلان ) نريدك أن تطلق أختنا !!
ـ ( بدهشة ) .. ماذا ؟! هل حصل شيء لاقدر الله ؟!
ـ قالوا ( بكل صراحة ) ! نعم .. أنت رجل غير صالحٍ ؛ وقد قَدِمتَ عليها ليلة البارحة سكران حتى خافت منك على بناتها ( وكنَّ ربيباته ) !
ـ أطرق الرجل .. وعلته الرحضاء ( العرق الشديد ) .. رغماً عنه .. اختلط دمعه بعرقه .. أحس أن ضميره استيقظ من سباته لكن ..هذه المرة.. يقظةً مابعدها يقظة !؟
ـ قال لهم .. بخجل شديد .. فإن أنا عاهدتكم على كتاب الله ألا أعود أتغفرون لي ذلك ؟! هل تتركون لي زوجتي وبناتي ؟! قالو : نعم فالله غفور رحيم ..
طلب من زوجته أن تأتي له بالمصحف .. مدَّ يده عليه .. أخرج كلمات من أعماق نفسه وألقاها على مسامعهم كأنها تقطر حياءً من الله تعالى .. ومنهم ! ..
شعر بارتياحٍ عجيب ؛ وأحس بذاته لأول مرة .. وجد نفسه تنساب فجأة مع كلمات عذبه انبعثت من جوانب المسجد النبوي ؟! قام .. تبع الصوت .. ومع آخر كلمةٍ سمعها من المؤذن كان قد وقف مطأطيء الرأس في روضة من رياض الجنة بين بيت الحبيب عليه  ومنبره .
-الله أكبر .. رافعاً يديه حذو منكبيه .. أخرج تلك الكلمة كأنها قنبلة هائلة كانت ساكنة في صدره.. فألقاها على مسامع الكون كله .. لم يتذكر لحظتها الضحكات السخيفة التي قابلها في طريقه إلى المسجد .. من أرباب الفسق والمجون .. الذين سقوه الخزي.. عندما رأوه ذاهباً إلى الحرم فمال بعضهم على بعض من شدة الضحك والاستهزاء ..
-( شوفوا ..رايح يصلي .. صار شيخ .. وهو لسَّه شارب البارح معانا ! هاها ).
لم يعيها ولم يلق لها بالاً.. فقد كان مشغولاً عنها ؛ ركع وسجد .. فأطال السجود .. مما أثار سخرية الشياطين الذين كانوا يرقبونه من بعيد .. وهم يقولون :
-( صار شيخ بصحيح ) !! ويطلقون الضحكات ؛ لم يرفع رأسه .. انتظروا .. طال الوقت ..هدأ ضجيجهم !! بعثوا أحدهم ليستطلع الأمر .. فوجد الحقيقة الرهيبة .. وجد أنه قد أسلم روحه إلى بارئها في هذه الهيئة العظيمة .. يالها من خاتمةٍ ماأحسنها .. دخلهم الرعب .. فوجموا عن الكلام ؛ نظر بعضهم إلى بعض هل يراكم من أحدٍ ثم انصرفوا .. صرفـــ...
-هل اعتبروا بها ؟.
ـ لاأدري .. فلم يخبرني عمي .. ولكنه قصد بها العبرة وتعريفنا كيف يكون حسن الخاتمة ؛ على النقيض من الأول وكان ذلك من توجيهه لنا وتربيته ..
قلت :رحمة الله عليه .. ورزقنا حسن الخاتمة .
قال لي :
- أطلت عليك ..
- قلت .. وهل حديثك يُمَلُّ ؟! سامحك الله .
هلا تكرمت بإخباري عن القصة التي وعدتني بها ؟؟
قال :
-.. آه .. عن موت عمي رحمه الله .. قلت :
- نعم ..
قال :- .. مرض فترة ليست بالقصيرة .. وأدخلناه .. ( مستشفى الملك فهد العام ) بنواحي المدينة .. فكان دائم البشر؛ مشرق المحيا ؛ كثير التبسم .. وكان كثيراً مايردد ( .. الحرم .. الروضة .. الصلاة ) حتى في حالة إغماءته ..و في يوم من أيام مرضه .. دخلت عليه زوجته .. وقد اشتد به الكرب .. وبدأ يفقد تركيزه .. ويغيب عن وعيه .. سمع أذآن الحرم لصلاة المغرب عبر ( مكبرات ) المستشفى الداخلية .. ففتح عينيه وخاطب زوجته ـ قال لها:
ـ أنا ساذهب للصلاة في الحرم .. وأنت أظنك لن تستطيعي اللحاق بي .. توضئي وصلي ](3) في مسجد ( الغمام) القريب .وكان لايستطيع الحراك تماماً ..
فجأة وإذ به يبتسم ابتسامة عجيبة ما رأيت مثلها .. وانحنى رأسه وودع الدنيا .. واستقبل الآخرة وفي قلبه هم ( الحرم .. والروضة .. والصلاة ..) كما روت لنا زوجته .
لم أكن أعلم بموته إلاَّ من ( بكاء ) امراته وأنا في صلاة المغرب.. في المستشفى ..وكنت أسمع أحد المرضى ينصحها باحتساب الأجر والصبر على قضاء الله وقدره ؛ثم تبين للناصح ولي أن الميت هو عمي؛ رحمة الله عليه رحمةً واسعةً .. وأدخله في شفاعة محمد .. فهو شفيع لمن مات في المدينة كما بشرَّ به !!
كان رحمة الله عليه .. آية في حبه للخير ؛ وحبّه لطيبة الطيبة ؛ وكان شديد الحرص على الموت بها ؛ وكان- رغم فقره الشديد- يُدَرُّ عليه الرزق من حيث لايحتسب .. ولوذهبت أذكر لك في ذلك ماحفظته لطال بنا المقام .


* * *
هل تنتظرون تعليقاً بعد هذا .. جفَّ حلقي وقلمي ؛ الله أعلم .. كيف يكون حالي أنا !!
اللهم ارزقني حسن الظن بك .. وحسن العمل وحسن الخاتمة ..
أخذت بيد صديقي .. وقمنا سوياً لصلاة الظهر .. فقد سمعنا الأذآن قبل قليل ..
وكأن جلستنا لم تتجاوز خمس دقائق .
* * *
كتبه
موسى بن محمد بن هجاد الزهراني
إمام وخطيب جامع إسكان قوى الأمن الداخلي بالظهران
الاثنين، 19 جمادى الاولى، 1420هـ
=============
[1] - الدكتور/ علي بن أحمد العدني الأشعري ؛ طبيب العيون حفظه الله .
[2] - رواه الشيخان ؛ وهو في البخاري : كتاب مناقب الانصار : باب مقدم النبي r وأصحابه بالمدينة ؛ ورواه مسلم مختصراً .
[3] - تثبت ياء المخاطبة في فعل الأمر للمؤنث.








 الموضوعالأصلي : أنا المدينة سيدة الدنيا // المصدر : أكرم بأل // الكاتب: جارة المصطفى




جارة المصطفى ; توقيع العضو



الأحد أكتوبر 06, 2013 7:30 pm
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
أنا المدينة سيدة الدنيا
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو بارع
الرتبه:
عضو بارع
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
عدد المساهمات : 149
تاريخ التسجيل : 06/12/2012


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةموضوع: رد: أنا المدينة سيدة الدنيا




أجمل الأشعار التي قيلت في المدينة المنورة
( دار الحبيب ) ..,
الشاعر / أبي محمد عبد الله بن أبي عمران البسكري
دار ُ الحبيب ِ أحقُّ أن تهواها ~~ و تَََحنُّ من طربٍ الى ذِكراها
وعلى الجفونِ إذا هممتَ بزورَةٍ ~~ يا ابن الكرام ِ عليك أن تغشاها
فلأنتَ أنتَ إذا حللت بطيبةٍ ~~ وظللت َ ترتعُ في ظِلال رُباها
مغنى الجمال من الخواطر ِ و التي ~~ سلبت ْ قلوبَ العاشقين حلاها
لا تحسبِ المِسكَ الذَكيّ كتُربها ~~ هيهاتَ أين المسكُ من رياها
طابت فان تبغي لطيب ٍ يا فتى ~~ فأدم على الساعات لثم ثراها
وابشر ففي الخبر الصحيح تقررا ~~ إن الإلــه بطيبــــــــــــة سماها
و اختصها بالطيبين لطيبها ~~ واختارها ودعا إلى سكناها
لا كالمدينةِ منزلٌ و كفى بها ~~ شَرفاً حلول محمدٍ بفِناها
خُصت بهجرةِ خيرِ من وطئ الثرى ~~ وأجلهم قدراً و أعظمِ جاها
كُل البلادِ إذا ذُكرنَ كأحرفٍ ~~ في إسم المدينةِ لا خَلا مَعناها
حاشا مُسمى القدسِ فهي قريبةٌ ~~ منها ومكــــــــــة إنها إياها
لا فرقَ إلا أن ثَمَّ لطيفـــــــةً ~~ مهما بدت يجلو الظلام سَناها
جَزمَ الجميعُ بأن خير الأراضِ ما ~~ قدحاز ذات المصطفى وحواها
ونعم لقد صدقوا بِساكِنها عَلَتْ ~~ كالنفسِ حينَ زَكَت زكا مأواها
وبهذه ظهرت مزية ُ طيبةٍ ~~ فغدت وكل الفضل في معناها
حتى لقد خُصت بهجرة حِبِّهِ ~~ الله شـــــــرفها بِهِ وحَباها
ما بين قبر ٍ للنبي ومنبر ٍ ~~ حيا الإلهُ رسولَه وسقاها
هذي محاسِنها فهلل من عاشقٍ ~~ كَلِفٍ شَــــــــجِيٍّ ناحلٍ بنواها
إني لأرهبُ من توقع بينها ~~ فيظل قلبي مُوجعا ً أواها
ولقلما أبصرتُ حال مودع ٍ ~~ إلا رثت نفسي لَهُ وشَجاها
فلكم أراكم قافلين جماعةً ~~ في إثر أُخرى طالب ينسِواها
قَسَماً لقد أكسى فؤادي بينكم ~~ جَزعاً وفجرَ مُقلتي مِياها
إن كان يُزعجكم طِلابُ فضيلةٍ ~~ فالخير أجمعُهُ لَدى مَثواها
أو خِفتموا ضُراً بِها فتأملوا ~~ فركاتِ بُقعتها فما أزكاها
أُفٍ لمن يبغي الكثيرَ لشهوةٍ ~~ ورفاهةٍ لم يدرِ ما عقباها
فالعيشُ ما يكفي و ليس الذي ~~ يُطغِي النفوسَ إلى خَسيس مُناها
يا رب أسأل مِنك فضلَ قناعةٍ ~~ بيسيرِها و تحصنها بِجِماها
ورضاكَ عني دائماً و لُزومها ~~ حتى تُافي مُهجتي أُخراها
فأنا الذي أعطيتُ نفسي سُؤلها ~~ فقبلتُ دعواها فيا بُشراها
بجوارِ أوفى العالمين بذمةٍ ~~ وأعز من بالقرب منه يُباهى
من جاء بالايات و النورِ الذي ~~ داوى القلوب من العَمى فَشفاها
أولى الأنامِ بخطة الشرفِ التي ~~ تدعى الوسيلة خير من يُعطاها
إنسانُ عين الكونِ شرفِ التي ~~ تدعى الوسيلة خير من يُعطاها
إنسانُ عين الكونِ شرفَ جوده ~~ يس أكسيرُ المحامِدِ طاها
حسبي فلستُ أفي ببعضِ صِفاته ~~ لو أن لي عدد الورى أفواها
كثرت محاسنه فأعجز حصرها ~~ فغدت وما تلقى لها أشباها
إني أهتديتُ من الكتاب بايةٍ ~~ فعلمت أن عُلاه ليس يُضاهي
ورأيتُ فَضلَ العالمين مُحدداً ~~ وفضائل المختارِ لا تتناهى
كيف السبيلُ الى تقضي مدحِ مَنْ ~~ قال الالهُ له ُ وحسبُكَ جاها
إن الذين يبايعونك انما ~~ هُم مَنْ يُقالُ يبايعون الله
هذا الفخارُ فخل سمعت بمثلِهِ ~~ واهاً لنشأتِها الكريمةِ واها
صلوا عليه و سلموا فبذلكم ~~ تُهدى النفُوسُ لرُشدِها و غِناها
صلى عليه الله ُ غيرُ مقيد ~~ وعليه من بركاتِه أنماها
وعلى الأكابرِ الهِ سُرُجِ الهُدى ~~ أكرِم بعترتهِ ومَنْ والاها
وكذا السلامُ عليه ثُم عليهِمِ ~~ وعلى صحابتهِ التي زَكاها
أعني الكرام أولي النهي أصحابه ~~ فئةَ التُقى و من إهتدى بِهُداها
و الحمد لله الكريم و هذه ~~ نَجزت و ظني أنه يَرضاها

(سـيدة الدنـيا ) ..,
شعـر / عبد المحسن بن حلَيت مسلَم
كفكفت عن خدي الدمع الذي انهملا ***** ورحت تلقى عليه الشوق والقبلا
وعدت مــن خلـف أنّـاتى تُدَللّـنى ***** وسـرت تـزرع في أعماقي الاملا
فكـم سـهرت على جرحـي تضمـدّه ***** وكم عرضت علـىَ الـدرَ والحللا
بكيـت قبلك أعواما .. ولا أحـ د***** بكى علىَ ولا عن أدمعي سألا
والحسن زار شقيقاتي وأغفلني ***** ما مرّ يوما على بابي ولا نـزلا
ومـا شـكوت إلى من سـوف ينصفني ***** ولا شكوت الذي من أضلعي أكلا
فكم فرحت به لمَا تقلدني ***** وكم دعوت عليه عند ما عزلا
وجئت أنت فولّى الحزن منهزمـا ***** وكان في يسمى فارسـا بطلا
الحب قادك نحوى ... جئت تتبعه ***** وحين أسقيتني من كأسه رحلا
أنا المدينة من في الكون يجهلني ***** ومن تراه درى عنى وما شغلا
تتلمذ المجد طفلا عند مدرستي ****** حتى تخرج منها عالما رجلا
فتحت قلبي لخير الخلق قاطبة ***** فلم يفارقه يوما منذ أن دخلا
وصرت سيدة الدنيا به شرفا ***** أسمى لكل حدود الأرض قد وصلا
ومسجدي كان ... بل مـازال أمنية ***** تهفوا إليه قلوب ضلت السبلا
فكل مغترب داويت غربته***** مسحت دمعته حوَلتها جذلا
وفى هواي ملا يين تنام على ****** ذ كري وتصحو على طيفي إذا أرتحلا
تنافسوا في غرامي... أرسلو كتبا ***** وأنفقوا عندهـا الركبان والرسل
أنا المنورة الفيحاء ذا نـسبى****** إذا البدور رأتني أطـرقت خجلا
ها أنت ما بين عشاقي تقبلني***** تطارد الهم في عيني والمللا
صرت الأمين على حسنى وصرت يدا ***** ترش مائي على وردي إذا ذبلا
فكن على فقرائي رحمة ... فلقد ***** أمست ديارهمو من بؤسها طللا
وكن رفيقا إذا عاقبت مذنبهم ***** بعض العقـاب إذا ضاعفته قتلا
وابطش بكل يدٍ تمتد عابثة ***** وابعث بحزمك في أعصابها الشللا
كفكفتُ دمعي … فخذ قلبي … لقد سألوا ***** عنه .فقلت، لقد أعطيته رجلا

(حنين و أشواق الى المدينة المنورة ) ..,
شعر / السيد علي حافظ ( رحمه الله تعالى
)
سقاك الله يا تلك المغاني ْْ~~ بطيبتنا فما أحلى ربُاها
وباركها النسيم بكل عطرٍ ْْ~~ يفوح شذى و ينمو في ثراها
فما أحلا المقيل بسفح سلعٍ ~~وفي وادي العقيق وفي قُرها
وفي وادي قناة لنا رفاق ْْ~~ٌ كزهر الروض بللهُ نداها
وما تلك العيون سِوى عيونٍ ~~بها تجري بنفسهي في فضاها
وكم لي بالمناخة من لقاءٍ ~~ تألق بالأحبةِ في سماها
ولي في الساحة الحمرا حديث ~~ٌ طريفٌ باسم غَمَر الشفاها
خذوني للعوالي ثم عُوجوا ~~ بقُربانٍ و ما أشهى قباها
وإن بسوالةِ الفيحاء بِتنا ~~فبستان الصفية قد تلاها
و في ظل النخيل ِ كففت ~~ُ شعاع الشمس خوفاً من لظاها
وقد مر النسيم بنا عَليلا ~~ً ودوح الروض ِ لم يمنع سراها
يداعبُ بركةً للماء شـَفـت ~~ تثنىَّ ماؤها حُسناً وتاها
يعلابدُ عندما ينفك يجري ~~بمنطلقٍ ليسقي منتهاها
فيا طيب المدينة كُل شِبرٍ ~~ يُضيءُ بها ويرفـُلُ في سناها
ويا طيب المدينة كلُ نفسٍ ~~تود لو انها نالت رضاها
ويا طيب المدينة كل قلبٍ ~~ يطيرُ لَها و يخفق في لِقـَاها
وياطيب المدينة كل شخصٍ ~~ يحن لها و يحرص ان يراها
ويا طيب المدينة زملوني ~~ بتربها لأنعم في حشاها
دعوني ألثم الترب احتراماً ~~ لِما في التُربِ من طُهرٍ تناها
أَحن الى المدينة إن فيها ~~مُحمدُ بالهدى و الدين باها
نبيٌّ شق للاسلام نهجاً ~~ وعبدهُ و أحكمهُ اتجاها
ودك معاقل الأصنام دكاً ~~ و دمرها و دمر من بناها
وأعلا راية التوحيد حقاً ~~وثبتها وثبت من رعاها
هي البلد الذي اّوى رسولاً ~~ مِن المولى المُهيمنِ ِ في ثَراها
هي البلد الذي ضحَّى بمالٍ ~~ ونفسٍ حين ضَنَّ بها سِواها
هي البلدُ الّذي مَنْ رام خيرا ~~ً وهَديَ اللهِ أوغل في هُداها
بها الأنصارُ أبطالٌ اُباةٌ ~~ حُماةُ الدارِ إن اتٍ أتاها
يريقون الدماء بلا دموعٍِ ~~ إذا ما الحرب ُ قد دارت رحاها
وجادوا بالنفوسِ بدون ِ منًّ ~~ بخ ٍ لهم فقد بلغوا مناها
سبيل الله دربهم إحتساباً ~~جِهادهم فريدٌ لا يضاها
أطاعوا أحمد الهادي و ساروا ~~ بامانٍ على سننٍ مشاها
فلو وزنوا بأهل الأرض ِ طُراً ~~ لكانوا الراجحين بِنصرِ طاها
فَطوبى للمدينةِ ثُم طُوبى ~~لمن تالوا الجِوار بها وجاها
فـَهُم بجِوارهم شرفوا وزانوا ~~وهم بجوارهم كانوا شذاها







 الموضوعالأصلي : أنا المدينة سيدة الدنيا // المصدر : أكرم بأل // الكاتب: جارة المصطفى




جارة المصطفى ; توقيع العضو



الأحد أكتوبر 06, 2013 7:33 pm
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
أنا المدينة سيدة الدنيا
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو بارع
الرتبه:
عضو بارع
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
عدد المساهمات : 149
تاريخ التسجيل : 06/12/2012


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةموضوع: رد: أنا المدينة سيدة الدنيا




( على أبواب طيبة ) ..,

شعر / أحمد عبد الحفيظ شحاته
حمــلــــتُ لجـاجـاتي ، وجـئتُ مُسلِّمـًا **=** وخطْـوُ فـؤادي قبــل خطْـــــوىَ أقـْدمـا
أُصـافــــحُ بالنجــوى ، وأدْلـفُ بالمنــى **=** لعـلِّي بنـور القـُـرب أقـطــــــفُ أنجـمـا
أرى الأرضَ تعـلُــو فـــي مـــداك كأنهــا **=** علـتْ بخيـوط الضـوء منك إلى السمــا
فأرضٌ بنــــهـر الـطُّـــــهر ضــــاءَ ترابـُهـا **=** وشــرَّفـهــا الله العــــــزيــــــزُ وأكــرمـا
وأرســل فيهـا مصــــطــــفـاهُ محمـــدًا **=** لَخيـــــرُ بـــــلاد الله فضــلاً ومغنــــمــا
إلى طيبـة الفيحـاء تهفـُـو حشاشـتـي **=** ديـارِ الــــذي شـــــدَّ الرِّحــالَ ويـمـَّمـا
أتـاهـا ، وبالدّيـن القـويــــم مهاجــــــرًا **=** تبــــارك من صــلّى عليـــــه وسلمـــا
كـأنـــــي قطــاةٌ بالفضــــــاء طليقـــــةٌ **=** سمــتْ بجنـاح الحـبِّ رُوحـًا وأعـــظُما
وهـل غيـُرها مهـوى لخفقـــةِ عابـــــدٍ **=** وبـــــرْدُ ثــراهـا بالنبـــــــيِّ تنـــسـَّمـا
ســلامـًا رســــــول الله كلَّ هنيـهـــــة **=** بها رفَّ طيــــــرٌ فـي حمــاك وحـــوَّمـا
تـُنـــازع قلبـــــي إذ ذكـــــرتُكَ هـــــزَّةٌ **=** كــهزَّة عصــفــورٍ يـــــــذوبُ تـرنّمــــــا
سـمــــوْتَ بــما أولاكَ ربُّـك رفـــعـــــةً **=** ونـاجـــــزْت فيمــــا قـد أحـــلَّ وحرَّمـا
رفعــتَ لـواء الحـــقِّ فــــي كلِّ بُقعــةٍ **=** وحيـِّرتَ وجْـهَ الشـركِ شِلْـوًا محطـمـًا
وأنت أرقُّ الخـلــــق طــــرًّا لمـن أتـى **=** وأوسـعهمْ قلبــًا ، وأوفــــرهمْ حـمـى
تبــــــاركَ مــــن أولاكَ كـــــلَّ كـرامــةٍ **=** فكنــت ختـامـــــًا ثــمَّ كنـــت مقـدَّمـا
إليـك لـواءُ الحمــــد يُرفـــــعُ والــــورى **=** ظمــاءٌ صـوادِ يلـهثــــــون من الظـمــا
شهيـدًا عليهـمْ في حصافـــــةِ قائـــدٍ **=** وصـدْق نصـــيــحٍ قـد أبــــان وأفهمـــا
عريكــــةُ مـأمــــــولِ لكلِّ سماحـــــةٍ **=** بـراهــــا كمـا يرضـى المليـكُ وقــوَّمـا
يـذوبُ لها جــــــذْعُ النخـيل صبابـــــةً **=** ويألفُــــها جــنٌ فيقبـــــلُ مســلـــمـا
أيا طيبــةَ الفيحـاء روضـــــــةَ أحمــــدٍ **=** حياضُـك للحــقِّ الصــــُّراح قـد انتـمـى
نـزيلُك خـيــــر الناس حيــــن تقـدَّمتْ **=** خطـاهُ انتحـى عنـك العـذابُ وأحجما
وفرَّتْ خـُطى الشيطــان دونك وانثنتْ **=** تكبكــبُ لا أرضـــــًا تـُلاقـى ولا سـمـا
شـرُفتِ مكانـًا ، وارتفعـــتِ مكــــانـةً **=** تتـيـهُ بــها الأيـــــام نـُــــــورًا وأنْــغمـا


(وحي المدينة المنورة ) ..,

للشاعر / عـَــزيز أبـاظــة

أتــــلك روابــيها العـــــــــلا وهضــابهــا *=* وهــذي القبــــاب المشـــرفـات قبــابهــا ؟
نعـــم ، إنــها مثـــوى الـرسول وروضـه *=* تقـــــــدس واديـــــها وطــــــاب تــرابهـــا
أفــضنـــــا إليهــا خــاشعـــات قلـــوبنــــا *=* ملبيـــــةً أحنــــاؤهـــــــا وشعــــــــابــــهـا
يــَـــلــــــجُّ بها شـــوق لأطهـــر مضجــع*=* فتنـــدى وقـد يـَــشْـفـــى القــلوبَ انتحابها
ويمــــلأ أطـــــواء النفــــوس مهـــابـــــة *=* تـــوالـــى تغشــيهــا لـهـا وانثيـــــــابــــها
نـــرد الدمــــــوع الســافحـــــات وننثنــي *=* فـــــلا ينثنــــــي تهتــــانــها وانســكــابها
ذكـــــرت رســـــــول الله والبيـــد حولنــا *=* تطـــــالعنـــــــــــــا أســــرابهــا وسرابـها
ولمـــا بلغنــــا رَاوَحـَـتـْـنـَـــــا مشــــارف *=* يـــــرف عليها طـُــهْـرُهـــا وانـتســـابــها
وشـــدّت إليهـــا ـ أعيــنَ الركب ـ روضة *=* تعـــالــى على لحـــظ العيــــون جنـابــــها
مــباركـــة الأفنــــاء لمـــاحــــــة الســنــا *=* تضـــوّع مســـكـــًا ســاحــهــــا وقبــابـها
حــوت ( واحـد الأكـوان ) مذ بدء خلقـها *=* إلــى يــوم يطـــوى كالــزمــــان كتابــــها
وضمــت ( سراج الخلق ) تهفــو قلوبـها *=* إليــــــه وتعنــــــو باليـــقين رقــــابهــــــا
نبــــيٌ جــــلاه اللــهُ للنـــــــاس حجـــــــةً *=* فأقصـــر عنهــا شكـــــها وارتيـــــابهـــــا
وأرســــله عتــــقـــًا وأمــــنــــًا رحمــــــةً *=* يضـــيء ديــاجيـــرَ الوجـــود شهــــــابــها
وأيــــــــده بالـــديـــن يصفـــــو معــينـــــه *=* ويضفــــو وبالأخــــــــلاق يذكــو نصـابـها
نمتــــــــه القــــروم الصــِّيدُ من آل هاشــم *=* مطهـــــرة أحســــــابــها وثيــــــــابــــهــا
وقـفـــت ومـــا سلمـــت حــــتى ترادفـــت *=* خــواطـــر نفــسٍ يَـنـْـتـَحِيهَـــا مصــابهــا
عـِــذَابٌ مــن الأيـــام أقـــــلــــع أنســــهـا *=* ولــم يبـــــق إلا مــُــــرُّهــا وعـــــذابـــهـا
وأطيــــاف ذكـــرى ، صابها طمَّ شـُـهدها *=* بـروحــــي شـُـهْــد الذكـــريات وصابهـــا
عــلى ( يثــرب ) منـــــــا ســـلام ورحمـةٌ *=* كمــــوشِّي أنــــــــداء الصــباح انسكــابها

( في زيارة المدينة ) ..,

للشاعر / الصنعاني

ومن بعد مـا طفنـا طواف وداعنــا *** رحلنـا لمغنى المصطفى ومصـلاه
ووالله لو أن الأســنة أشـرعــت *** وقـامت حروب دونه ما تركنــاه
ولو أننـا نسعـى على الروس دونـه *** ومن دونه جفـن العيون فرشنـاه
وتمـلك منـا بالوصـول رقـابنــا*** ويسـلب منـا كل شيء ملكنــاه
لكــان يسـيرا في مـحبة أحمــد *** وبالروح لو يشرى الوصال شريناه
ورب الورى لولا محمــد لـم نكـن *** لطيبة نسـعى والركـاب شددنـاه
ولولاه مــا اشتقنـا العقيق ولا قبـا *** ولولاه لـم نهـو المدينــة لولاه
هو القصـد إن غنت بنجـد حـداتنـا *** وإلا فمــا نجـد وسـلع أردنـاه
ومــا مكة والخيف قل لي ولا منـى *** ومــا عرفـات قبل شرع أرانـاه
بـه شـرفت تلك الأمـاكـن كلهــا *** وربك قـد خـص الحبيب وأعطـاه
لمسجـده سـرنا وشـدت رحـالنـا *** وبين يديه شـوقنـا قـد كشفنـاه
قـطـعنـا إليـه كـل بر ومـهمـه *** ولا شــاغل إلا وعنـا قطعنــاه
كـذا عزمـات السـائرين لطـيبــة*** رعى الله عزمــا للحبيب عزمنـاه
وكم جبـل جـزنا ورمـل وحـاجـر *** ولله كم واد وشـعب عـبرنـــاه
ترنحـنـا الأشـواق نحـو محمــد *** فنسري ولا ندري بما قد سـرينـاه
ولمـا بدا جــزع العـقيق رأيتنــا *** نشاوى سكارى فـارحين برؤيــاه
شـممنـا نسـيما جاء عن نحو طيبة *** فأهلا وسهلا يا نسيمـا شـممنـاه
فقـد ملئت مـنــا القلـوب مسـرة *** وأي سرور مثل مـا قد سررنــاه
فـواعجبـاه كـيف قـرت عيـوننـا *** وقـد أيقنت أن الحـبيب أتينـــاه
ولقيـاه مـنــا بعـد بعـد تقـاربت *** فوالله لا لقيــا تعــادل لقيـــاه
وصـلنــا إليـه واتصـلنـا بقربـه *** فلله مــا أحلى وصـولا وصلنـاه
وقفنــا وسـلمنــا عليـه وإنــه*** ليسمعنـا مـن غير شك فدينـــاه
ورد علينــا بالســـلام سـلامنـا *** وقـد زادنـا فوق الذي قـد بدأنـاه
كـذا كـان خلـق المصطفى وصفاته *** بذلك في الكتب الصحـاح عرفنــاه
وثـم دعـونــا للأحبــة كلهــم *** فكم من حبيب بالدعـا قد خصصنـاه
وملنـا لتســليم الإمـامين عنــده *** فإنهمـا حقــا هنــاك ضجيعـاه
وكم قد مشينـا في مكـان به مشـى*** وكم مـدخـل للهـاشمي دخلنــاه
وآثــاره فيهــا العيـون تمتعـت *** وقمنـا وصـلينـا بحيث مصــلاه
وكم قـد نشرنـا شوقنـا لحبيبنــا *** وكـم مـن غليل في القلوب شفينـاه
ومسجــده فيـه سجدنـا لربنــا *** فلله ما أعـلى سـجودا سـجدنــاه
بروضتـه قمنـا فهــاتيك جنــة *** يـا فوز مـن فيهـا يصلي وبشـراه
ومـنبره الميمــون منـه بقيــة*** وقفنـا عليهـا والفـؤاد كـررنــاه
كـذلك مـثل الجـذع حـنت قلوبنـا *** إليـه كمــا ود الحـبيب وددنــاه
وزرنـا قبـا حبـا لأحمـد إذ مشـى *** عسى قدما يخطو مقامــا تخطــاه
لنبعـث يوم البعـث تحـت لوائــه *** إذ الله مـن تلك الأمـاكـن نــاداه
وزرنـا مـزارات البقيـع فـليتنــا *** هنـاك دفنـا والممــات رزقنــاه
وحمـزة زرناه ومـن كـان حولـه *** شهيـدا وأحـدا بالعيـون شهدنـاه
ولمـا بلغنـا مـن زيــارة أحمـد *** منانا حمدنــا ربنــا وشكرنــاه
ومن بعد هذا صـاح بالبين صـائـح *** وقـال ارحلوا يا ليتنـا ما أطعنــاه
سـمعنـا له صـوتـا بتشتيت شملنا *** فيـا مـا أمر الصوت حين سمعنـاه
وقمنـا نؤم المصطفــى لوداعــه *** ولا دمـع إلا للـوداع صـببنـــاه
ولا صـبر كيف الصـبر عند فراقـه *** وهيهـات إن الصـبر عنه صرفنـاه
أيصـبر ذو عقــل لفرقـة أحمــد *** فلا والذي من قـاب قوسين أدنــاه
فـوا حسـرتـاه مـن وداع محمـد *** وأواه مــن يــوم التفــرق أواه
سـأبكي عليـه قـدر جهدي بناظـر *** من الشوق ما ترقى من الدمع غربـاه
فيـا وقت توديعـي له مـا أمـره *** ووقت اللقـا والله مــا كـان أحـلاه
عسـى الله يدنيني لأحمـد ثانيــا *** فيـا حبذا قـرب الحـبيب ومدنــاه
فيـا رب فـارزقني لمغنـاه عـودة *** تضـاعف لنـا فيه الثواب وترضــاه
رحلنـا وخلفنـا لديـه قلوبنـــا *** فكم جســد مـن غير قلب قلبنــاه
ولمـا تركنـا ربعـه من ورائنــا *** فـلا نـاظــر إلا إليـه رددنـــاه
لنغنـم منـه نظـرة بعد نظـــرة *** فلمــا أغبنــاه الشـرور أغبنــاه
فلا عيش يهنى مع فراق محمـــد *** أأفقـد محـبوبي وعيشـي أهنـــاه
دعوني أمت شوقا إليه وحرقـــة *** وخطـوا عـلى قـبري بأني أهــواه
فيا صـاحبي هذي التي بي قد جرت *** وهذا الذي في حجنــا قـد عملنــاه

(
مطر العشق ) ..,
شعر / أبو الفرج عبد الرحيم عسيلان

أَمْطَارُ صَوتِكِ في مَسْرَايَ تَشْرَبُنِي~فَيَهْطِلُ الضَّوْءُ خَيرَاتٍ عَلَى مُدُنِي
أَمْطَارُ صَوتِكِ تَرقِينِي تَمَائِمُهَا ~بِسُورَةِ العُشْبِ في إِدْلاَجَةِ الدِّمَنِ
تُعِيذُ بِالمُخْصِبَاتِ الخُضْرِ فَاتِحَتِي~مِن نَافِثَاتِ الوُعُودِ الصُّفْرِ وَالعَفَنِ
تَمَاشَجَتْ بِدَمِي المَبْتُورِ عَافِيَةً ~طُهْرِيَّةً تَبْذُرُ الإِيمَانَ في مِحَنِي
تَحُفُّنِي .. يَا كِتابًا كنتُ أَقْرَؤُهُ ~يُؤَرِّخُ الضوءَ في مَاضِيَّ يَقْرَؤُنِي
أَمْطَارُ صَوتِكِ مَا غَنَّتْ شَوَاطِئُهَا ~ لَحْنَ الرُّجُوعِ وَلاَ مَرَّتْ عَلَى أُذُنِي
إِلاَّ تَنَاسَلَ في كَفَّيَّ بَارِقُهَا ~وَعُدْتُ مِنْهَا إِلَيهَا .. طَيِّعَ الرَّسَنِ
يَا طَيبَةَ الخَيرِ مَا في الجَدْبِ مُؤْتَلَفٌ ~للمُخْصِبِينَ وَلاَ في الصَّمْتِ مِن سَكَنِ
الصَّادِحِينَ هَوَاكِ الشِّعْرُ يَمْلَؤُهُم~عِشْقًا غَزِيرًا .. وَحَرفًا مُتْرَفَ الشَّجَنِ
أَزْرَى بِهِم عِشْقُهُم للحَرْفِ فَاعْتَسَفَتْ ~بِهِمْ دُرُوبُ النَّوَى المَسْفُوحِ وَالَحَزَنِ
تَسَامَقُوا .. عَطَّرَ الرَّيْحَانِ نَكْهَتَهُم ~وَقَارَبُوا النَّبْعَ .. وَاسْتَبْقَوا خُطَى الزَّمَنِ
يَا طَيْبَةَ الخَيرِ يَا رُوحِي الَّتِي عَرَفَتْ ~عَلَى يَديكِ زَمَانَ الطُّهْرِ وَالسَّكَنِ
أَنْتِ الضِّيَاءُ يَزُفُّ الَخيرَ مُؤْتَلِقاً ~إِلَى الدُّنَا وَيُشِعُّ النُّورَ مِن وَطَنِي

(
أمجاد المدينة ) ..,
الشاعر/ حسن مصطفى الصيرفي

وقفَ الناسُ ينظرونَ مناري ** كيف شَـعَّ الهُـدى على كُلِّ نجدِ
أنا دارُ الايمانِ والمُثُلُ العُليا ** و رمزُ الخلود في كل مجدِ
أنا إن بدد الزمان شعاعي ** لن ترى النور هذه الأرض بعدي
أنا خيرُ البقاعِ كرّمني الله ** بخيرِ الأنامِ في خير لحدِ
أنا قابلته بأرحب صدرٍ ** ثم أودعته حشاشةَ كَبْدي
أنا لا أملأ البلادَ ضجيجاً ** خادِعاً كالسرابِ ليس بِمُـجدِ
أنا فيما مضى صنعتُ كثيراً ** و سيبني الجديدَ لا بُـدَّ زَندي
في رحابي ترعرع العلم طفلاً ** و مشى حارساً جحافلَ أُسْـدي
دوّخوا قيصراً وطاحوا بكسرى ** و مَضَوْا يتبعون هِنداً بسندِ
لم تُرِعهم جيوش (لذريق) لماَّ ** جاوزا البحرَ في طلائعَ جُردِ
و مضى طارقٌ ببعض ألوفٍ ** يتحدَّى بعزمهم أيَّ عَدِّ
يذرعُ الأرضَ ، لا يهابُ المنايا ** و يدُكُّ الحصونَ من غيرِ رعدِ
سهم موسى و يا لهِمَّةِ موسى ** نا أرضعتها بألبانِ نهدي
في سويسرا له مآثرُ فتحٍ ** وفرنسا وسهلها الممتد
ذاك لو لم يذده أمرٌ مطاعٌ **ما توانى في فتحهِ دون قصدي
الأثيرُ الذي به يتباهون ** قد كان لي كأطوعِ عَبْدِ
و جيوش السماء يوم حُنينٍ ** صرت معشري بأكرمِ جُندِ
والأعاصيرُ والرياحُ بسلعٍ ** زقت شملَ قاصدي بالتعدّي
أنا هذا الذي ذكرتُ فمن ذا ** يرفع لرأسَ بعد هذا التحدّي ؟
إن يكن عقني البنون فإني ** ا أُبالي و قد وفيتُ بوعدي
أو أكن حطَّمَ البغاةُ جناحي ** جبَرَ الكَسْرَ بعدَ ذا صقرُ نجدِ
لم يزل يصنع الكثير الى ان ** عاد نبع الحياةِ في سفحِ (أُحْدِ)
فإذا بالشبابِ يسعى حثيثاً ** ُبعِداً عن حنانِ أُمٍّ لِوجدِ
ينهلُ العلم حيث كان ليأتي ** ذات يومٍ به يجدد بُـرْدي
سدَّد الله للصوابِ خطاهُ ** إنه يسمع الدعاءَ و يَهدي
مختارات شعرية من هنا وهناك ..,
أنا المدينة من في الكون يجهلني___أيُجهل النجم في الليل اذا اشتعلا
أنا المدينة من في الكون يجهلني___وقد منحت المدى مجداً وصرح علا
أنا المدينة من في الكون يجهلني___وفوق أرضي ماء الحق قد هطلا
أنا المدينة قلبي بالهدى غُسلا___وهدب عيني بنور المصطفى كُحلا
نثرت وردي على الدنيا يعطرها___وما زال بهي الطيب ما ذبلا
تظل شمسي طول الدهر مشرقةً ـــ وكوكبي ساطع الانوار .. ما فلا
أنا الجميلة .. من في الحسن يقربني ـــ و أشرف الخلق وسط القلب قد نزلا
له بأرضي أفناءٌ مباركةٌ___ومن زلال ينابيعي قد انتهلا
يضوع وجهي حسناًلا حدود له___وحسب وجهي أضحى للسنا حللا
أنا المنورة الفيحاء ...يعرفني___جميع من كبر التوحيد و ابتهلا
أنا المنورة الخضراء ...أرديتي___طيبٌو ثوبي من الأشذاء قد غزلا
أنا المنورة الحسناء...شرفها___بحبه خير من صلى ومن عملا
أنا المنورة الغراء...ذا أحدي___به جعلت صروحاً للنهى طللا
أنا المنورة الأرجاء ... يعصمني___حب النبي الذي بالحق قد كملا
وخيرمن سار فوق الأرض قاطبة___ومن الى سدرة العلياء قد وصلا
وكم سعدتُ به لما توجه لي___فكان حلمي طول الدهر و الأملا
اذا فرحت فإن الدهر يفرح بي___وإن حزنت فإن الدهر قد ثكلا
وبي يقوم مقام القلب من جسدي___بيت الأمين ...ألا أنعم به مثلا
فكيف يجهل صرحي وهو حقل هدى؟___وأي جفنٍ له أن يجهل المقلا







 الموضوعالأصلي : أنا المدينة سيدة الدنيا // المصدر : أكرم بأل // الكاتب: جارة المصطفى




جارة المصطفى ; توقيع العضو



الأحد أكتوبر 06, 2013 7:33 pm
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
أنا المدينة سيدة الدنيا
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو بارع
الرتبه:
عضو بارع
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
عدد المساهمات : 149
تاريخ التسجيل : 06/12/2012


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةموضوع: رد: أنا المدينة سيدة الدنيا




انـــــــي الـمــديــنــه
من أنـتِ يـا ذات المقـامِ الامجـد ***** فلقد هويتـك منـذ ساعـة مولـدي
وأُسرت في ذاك الجمال وفي الطيوبِ ***** وفـي ثـراكِ وعـطـره المتـفـرّدِ
ولكم ذكرتكِ فـي البعـاد وغربتـي ***** وبشوقكِ الدامـي كتبـت قصائـدي
إنـي المدينـة عشـق كـل مسائـلٍ ***** عنّي يحـنّ إلـى رحابـة مسجـدي
إنـي المدينـة شـوق كـل مسافـرٍ ***** نحوي يتوق إلـى اقتـراب الموعـدِ
وأنا المصونة منـذ أن نـزل الهـدى ***** لا أُستـبـاح لآثـــم أو مـعـتـدِ
رفعت عن دنـس الطغـاة وغيّهـمْ ***** وحميت من عبـث اليهـود الحسّـدِ
في كـل شبـر مـن ترابـي عـزةٌ ***** أُدعـى بطيبـة أو مديـنـة أحـمـدِ
مجـدٌ وعـزٌ قـد ورثتهمـا مـعـاً ***** عبـر القـرون السالفـات بمفـردي
يا أهل طيبة طاب العيش بينكم * جاورتم خير مبعوث إلى الأمم
عاينتم جنة الفردوس من كثب * في مهبط الوحي والآيات والحكم
لنتركن لها الأوطـان خاليـة * ونسـلكن لها البيـداء في الظلم

وهذه أبيات من قصيد للشاعر يوسف النبهاني :
يا رعى الله طـيبة من رياض * طاب فيها الهوى وطاب الهـواء
شاقني في ربوعها خـير حي * حـل لا زينـب ولا أسـماء
ليت شعري كيف الوصول إلى طيبة * وهي الحـبـيبة الــعذراء
فتــداوي سواد قلب محب * أثـرت فيه عينها الـزرقاء
حبذا العيد يوم يبـدو المصلى * والنقـا والمنـاخة الفيحـاء
ينحني المنخنى هناك على الصب * حنوا وتعطف الزوراء
ولو أن تضحك الثنايا إذا ما * ثار من شدة السرور البكاء
حي يا بـرق بالحجاز غريباً * من نداهم لكل روح غذاء
حي يا بـرق بالمدينة حـبًا * لعلاهم قد دانت الاحياء
حي عني عربا بطيبة طابوا * طاب فيهم شعري وطاب الثناء
حي عربا هم سادة الخلق طرا * لهم الناس أعبد وإماء
خيموا ثم في رياض جنان * حسوتها الخضراء والغبراء
حي عني سلعاً وحي العوالي * حبذا حبذا هناك العلاء
حي عني البقيع والسفح * والمسجد حيث الأنوار حيث البهاء
تدللي تبخـــــــــــتري000فوق فتيت العنـــبر
على الروابي المزهرة000هلا عرفتم اسمها
محبوبتي ورسمـــــها000فلا تقل لي أنـــها
مثل المــــها لكنـــــها000مدينتي المنـــــورة

فى الشوق الى طيبة ومدحه ..,
يممت طيبة والفؤاد طروب
فأحفنى وجد بها وطيوب
سلمت والعبرات تلهب دمعي
والنفس من شوق اليه تذوب
يخير مبعوث وأكرم مرسل
تهفو إليك جوانح وقلوب
يارب مااقترفت يداى سترته
أنت العفو متى على تتــوب

ابيات قيلت في الحبيبة حماها الله.,.
القصر فالنخل فالجماء بينهما ******* اشهى إلى القلب من ابواب جيرون
قيلت من احد شعراء الدوله الامويه وهو يفضل سكن المدينه عن دمشق
وهذا اخر يشدو بكرم اهلها..,
يا أهل طيبة أكرمتم وفادتنا ******* فأنتم السادة الفر الصناديد
واخر يغبط اهلها بما فازو به من جوار سيد المرسلين عليه الصلاة والسلام ..,
يا أهل طيبة فزتم بالذى عجزت ***** عنه الجماهير من قرب ورضوان
فزتم بجوار محمد سيد البشر ***** وعجز الكون من قربه وسكنه







 الموضوعالأصلي : أنا المدينة سيدة الدنيا // المصدر : أكرم بأل // الكاتب: جارة المصطفى




جارة المصطفى ; توقيع العضو



الأحد أكتوبر 06, 2013 7:35 pm
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
أنا المدينة سيدة الدنيا
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو بارع
الرتبه:
عضو بارع
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
عدد المساهمات : 149
تاريخ التسجيل : 06/12/2012


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةموضوع: رد: أنا المدينة سيدة الدنيا






اللهم إجعل المدينة المنورة مسكني ومقبضي ومدفني برحمتك ياأرحم الراحمين






شكري الجزيل لأختى الكريمة / خواطر موحدة
التي أثرت الموضوع بمشاركات قيمة








 الموضوعالأصلي : أنا المدينة سيدة الدنيا // المصدر : أكرم بأل // الكاتب: جارة المصطفى




جارة المصطفى ; توقيع العضو



الأحد أكتوبر 06, 2013 7:41 pm
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
أنا المدينة سيدة الدنيا
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو بارع
الرتبه:
عضو بارع
الصورة الرمزية

avatar

البيانات
عدد المساهمات : 149
تاريخ التسجيل : 06/12/2012


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةموضوع: رد: أنا المدينة سيدة الدنيا













 الموضوعالأصلي : أنا المدينة سيدة الدنيا // المصدر : أكرم بأل // الكاتب: جارة المصطفى




جارة المصطفى ; توقيع العضو




مواقع النشر (المفضلة)


الــرد الســـريـع


خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
أنا المدينة سيدة الدنيا , أنا المدينة سيدة الدنيا , أنا المدينة سيدة الدنيا ,أنا المدينة سيدة الدنيا ,أنا المدينة سيدة الدنيا , أنا المدينة سيدة الدنيا
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ أنا المدينة سيدة الدنيا ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا






مواضيع ذات صلة



الساعة الآن.


جميع الحقوق محفوظة لمنتديات اكرم بال
حقوق الطبع والنشر 2012 - 2013
الاستايل من تحويل فريق شركة فور يمنى

تصميم فور يمنىتصميم فور يمنى